طرق علاج التهاب سقف الحلق في المنزل

يُوصَف التهاب سقف الحلق بأنه ذاك الشعور المزعج بالألم والجفاف في منطقة الحلق وما يصاحبه من حكة وصعوبة في البلع والكلام، ويُصيب جميع الفئات العمرية لكنه أكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 15 عامًا، وعادةً لا يحتاج إلى علاج ويختفي تدريجيًا من تلقاء نفسه، وأحيانًا يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية وعلاجات أخرى تبعًا للسبب الكامن وراء الإصابة، وفيما يلي سنذكر أهم تلك الأسباب، وأعراض الإصابة، وأفضل الطرق المنزلية التي يُوصى بها لتخفيف الأعراض وتسريع عملية الشفاء.

التهاب سقف الحلق
التهاب سقف الحلق

أسباب التهاب سقف الحلق:

بشكلٍ عام تُعتبر الفيروسات والبكتيريا هي المسببات الرئيسية لالتهاب سقف الحلق، ومع ذلك قد تعود الإصابة لأسباب مرضية أخرى أقل شيوعًا، ويُمكن إجمال الأسباب المحتملة لالتهاب الحلق كالآتي:

  • العدوى الفيروسية، وتُعتبر المسؤولة عن أغلب حالات التهاب الحلق، وتشمل: نزلات البرد، والإنفلونزا، والحصبة، وجدري الماء، والنكاف، ومرض كثرة وحيدات النواة في الدم.
  • العدوى البكتيرية، ويوجد العديد من أنواع البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، وتُعتبر البكتيريا العقدية المقيحة هي السبب الأكثر شيوعًا من بينها.
  • الحساسية الموسمية أو المستمرة تجاه بعض المواد والتي تُعرف بمسببات الحساسية، مثل: حبوب اللقاح، والعفن، والغبار، ووبر الحيوانات الأليفة، وعندما يتفاعل جهاز المناعة مع هذه المواد تظهر مجموعة من الأعراض منها تهيج الحلق والتهابه، واحتقان الأنف، والسعال والعطس المتكرر.
  • التعرض للهواء الملوث بدخان السجائر بسبب التدخين المباشر أو التدخين السلبي، كذلك التعرض لبعض الروائح والمواد الكيميائية كمواد التنظيف.
  • الجفاف، بحيث يعمل الهواء الجاف على امتصاص الرطوبة من الفم والحلق، وخصوصًا في فصل الشتاء أثناء تشغيل المدفأة.
  • إجهاد الأحبال الصوتية وعضلات الحلق نتيجة الصراخ المتكرر، أو التحدث بصوت عالٍ، أو الغناء لفترة طويلة.
  • الإصابة بارتجاع المريء، ويتمثل بارتداد أحماض المعدة إلى الحلق.
  • الإصابة بأورام اللسان أو الحلق أو الحنجرة، أو التهاب لسان المزمار.

أعراض التهاب سقف الحلق:

تشمل العلامات الشائعة لالتهاب سقف الحلق ما يلي:

  • الشعور بألم في الحلق، ويزداد سوءًا عند البلع أو الكلام.
  • الإحساس بحكة مزعجة وجفاف في الحلق.
  • صعوبة في البلع.
  • تضخم الغدد اللمفاوية في الرقبة في منطقة الفك.
  • تورم واحمرار اللوزتين.
  • ظهور بقع بيضاء أو صديد على اللوزتين وبشكل خاص عند الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.
  • بقع حمراء صغيرة في سقف الفم.
  • بحة في الصوت.
  • السعال والعطس.
  • سيلان الأنف أو احتقانه.
  • آلام في الجسم.
  • الصداع وآلام الرأس.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقيء.
التهاب سقف الحلق
التهاب سقف الحلق

علاج التهاب سقف الحلق:

يعتمد علاج التهاب سقف الحلق على المسبب، وتتعدد الخيارات العلاجية بناءً على ذلك، فإذا كان الالتهاب ناتجا عن عدوى فيروسية، فإنه لا يتطلب علاجا ويتماثل المريض للشفاء تدريجيًا ويحتاج من 5 إلى 7 أيام للتعافي، وقد يلجأ البعض إلى استخدام مسكنات الألم لتخفيف الألم والحمى، لكن يُفضل أن تؤخذ باستشارة طبية وبشكل خاص للأطفال.

أما في حال كان مسبب الالتهاب عدوى بكتيرية، فإن الطبيب يقوم بوصف مضادات حيوية، ويجدر التنويه إلى ضرورة أخذ الجرعة كاملة من المضاد الحيوي كما هو موصوف حتى لو اختفت الأعراض لديك أو لطفلك تجنبًا لتفاقم العدوى أو انتشارها إلى أجزاء أخرى في الجسم، وازدياد خطر الإصابة بالحمى الروماتيزمية أو الالتهاب الكلوي، وقد تُستخدم علاجات أخرى لعلاج التهاب الحلق في حال كان ناتجا عن حالات مرضية أخرى تبعًا لتشخيص الطبيب.

أما فيما يتعلق بعلاج التهاب الحلق في المنزل، فقد تساعد بعض طرق الرعاية المنزلية في تخفيف الأعراض، ومنها:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة، والتقليل من الكلام.
  • الإكثار من شرب السوائل وخاصة الماء للحفاظ على رطوبة الحلق ومنع الجفاف، مع الحرص على تجنب مشروبات الكافيين والكحول لأنها تسبب الجفاف، كما تساعد بعض المشروبات الدافئة في تهدئة الحلق وتخفيف الألم، مثل: البابونج، والزنجبيل، والماء الدافئ بالعسل أو الليمون.
  • تجنب المهيجات وإبقاء المنزل خاليًا من دخان السجائر وروائح المنظفات والمواد الكيميائية.
  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ.
  • يُنصح بتناول الأطعمة الطرية والخفيفة سهلة المضغ والبلع، مثل: البطاطا المهروسة والحساء، ولبن الزبادي البارد.
  • تناول أقراص الحلوى المخصصة لالتهاب الحلق والتي تُباع في الصيدليات والمتاجر بنكهات متعددة كالنعناع والزنجبيل والليمون لتساعد في تهدئة تهيج الحلق، مع تجنب إعطائها لمن هم دون 4 سنوات لأنها قد تسبب لهم الاختناق.
التهاب سقف الحلق
التهاب سقف الحلق
مصدر مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3
DMCA.com Protection Status