طنين الأذن.. عندما نشعر بالضوضاء دون مصدر

«هل أحدهم يناديني؟! لا، لا أحد ينادي. وما ذلك الصوت؟ هل قام أحدكم بتشغيل موسيقى صاخبة؟ لقد سمعت ذلك الصوت وأحسست بشدته أثناء زفاف إحدى قريباتي، ولكن أنا الآن في الشارع! لا زفاف! لا صوت آلات! آه! أذناي! لماذا لا يسمع الناس ما أسمع؟»

عزيزي، لا موسيقى ولا أحد ينادي، إنه فقط طنين الأذن، تعال نعرف أسبابه ونحدد وسائل بسيطة لإنهائه سويا.

ما هو طنين الأذن؟

طنين الأذن
طنين الأذن

طنين الأذن عبارة عن شعور بالضوضاء أو الرنين داخل الأذن، ويعد الطنين مشكلة شائعة لدى الأوساط جميعها، ليس خاصا بفئة دون فئة، وهو من أكبر مسببات القلق والاكتئاب وعدم الارتياح.

أعراض طنين الأذن

وهذه الحالة من أقسى الحالات المرضية على الإطلاق؛ حيث إن المصاب بطنين الأذن أحيانا ما يشعر بصوت بلا مصدر، حتى مع هدوء الأصوات في الخارج، وقد تتغير شدة ذلك الصوت من حالة لأخرى.

أسباب الطنين

طنين الأذن
طنين الأذن

يوجد العديد من الأِسباب المؤدية لطنين الأذن ومنها:

  • فقدان السمع عند تقدم العمر.
  • تلف خلايا الشعر في الأذن الداخلية. اختلال القناة السمعية (ستاكيوس)، ويشعر مريض هذا النوع بانسداد في الأذن.
  • داء مينير: وهو اضطراب في الأذن يحدث نتيجة ضغط سائل الأذن الداخلية.
  • تشنجات العضلات في الأذن الداخلية: يحدث ذلك أحيانا بلا سبب وجيه ولكن يمكن أن يكون ناتجا عن مشكلات عصبية.
  • التغيرات في عظم الأذن: وهذا غالبا ما يكون مرضا وراثيا.
  • التعرض لضوضاء عالية: وهذا النوع قد يحدث عند التواجد في الحفلات أو التجمعات الصاخبة وبالتالي تعرض الأذن لضوضاء شديدة.
  • ورم العصب السمعي: وهو ورم غير سرطاني ويوجد له اسم آخر، حيث يسمي الشفاني الدهليزي.
  • الاضطربات الأيضية: ومنها نقص فيتامين ب، وفقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • الأدوية المخدرة، وهي من الأشياء التي قد تتنتج أعراضا مشابهة للطنين.
  • التصلب المتعدد: ويعد ذلك من إصابات الرأس، حيث يكون هناك خلل في المفصل الصدغي الفكي.
  • استخدام الأدوية السامة للأذن.

وهناك أسباب كميائية قد تحدث طنين الأذن، ومنها:

  • بعض مضادات الاكتئاب.
  • أدوية علاج الكانسر والتي تتضمن سيسبلاتين وتريكسال.
  • أدوية الكينين: والتي قد تستخدم لعلاج الملاريا.
  • الأسبرين: وذلك في حالة زيادة الجرعات.
  • حبوب الماء: مثل بيومكس، أو حمض الإيثاكرينك.
  • المضادات الحيوية: والتي تتضمن بوليمكسين وفانكوميسين.

أنواع الطنين ومعدلات الإصابة

هناك نوعان، أما الأول: فهو طنين قد يحدث في الأذن فقط، وقد يحدث ذلك نتيجة لمشاكل في الأذن سواء كانت داخلية أو وسطى أو خارجية.
وأما الثاني: فهو الطنين الذي قد يستطيع الطبيب سماعه عند الفحص، وقد يحدث هذا الطنين نتيجة للانقباضات العضلية أو مشكلات في عظمة الأذن الوسطى أو مشكلات في الوعاء الدموي.

معدلات الإصابة:

  • عند الأطفال: فإن الطنين قد يصيب نسبة ما بين 12 : 36%.
  • عند الكبار: تترواح نسبة إصابة الطنين مابين 10 : 15%.

حالات تستوجب زيارة الطبيب

هناك بعض حالات الطنين التي تستوجب زيارة طبيب لا محالة، ومن هذا:

  • إذا كان الطنين مزعجا إزعاجا شديدا.
  • إذا كانت الإصابة به بعد نزلات البرد.
  • إذا كانت الإصابة به مفاجئة دون تدرج.

مضاعفات الطنين وتأثيرها

طنين الأذن
طنين الأذن

بما أن الأذن من أهم سبل التلقي والتواصل، إذا فحدوث أي خلل في الأذن قد يؤثر على نمط حياة الفرد.
ومن تأثيرات الطنين التي قد تختلف وتتباين من فرد لآخر:

  • الضغط النفسي.
  • الاكتئاب.
  • القلق والعصبية لأتفه الأسباب.
  • مشكلات الذاكرة.
  • مشكلات النوم.

العلاج وطرق الوقاية

طنين الأذن
طنين الأذن

قبل الإصابة بالطنين، نستطيع تقليل نسبة حدوثه أو وقاية أنفسنا بالكامل بإجراءات بسيطة، ومن تلك الإجراءات:

  • العنايه بصحة القلب والأوعية الدموية: وذلك يتحقق من خلال ممارسة التمارين الرياضية وتناول الغذاء الصحي.
    عدم التعرض لأصوات صاخبة قدر الإمكان: بالإضافة إلى أن التعرض للضوضاء قد يسبب الرنين، والذي يؤدي إلى الوفاة أحيانا حيث إنه توجد دراسة علمية تقول إن معظم الحوادث التي تحدث على الطرق تحدث نتيجه التعرض للأصوات الصاخبة.
  • حماية الأذن: فإذا كنت تتعرض للموسيقى الصاخبة بشكل دائم أو تجاور مصنعا ما، فإنه من الضروري استخدام حماية للأذن تمنع عنها تلك الأصوات، و«سدادات الأذن» مثال بسيط وعملي لتلك الحماية.
  • يوجد العديد من الأدوية ذات التأثير السام للأذن، ولها تأثير تراكمي، لذلك إذا كان من الضروري أخذ تلك الأدوية، فيجب أن تكون بمتابعة الطبيب في كيفية أخذها والجرعة المطلوب تناولها. الأدوية الطبية:
    تم تجربة حقن توكسين البوتولينوم وحقق هذا الدواء بعض النجاح على حالات الطنين الموضوعي،
    وأيضا يستخدم caroverine في عدد قليل من البلدان لعلاج الطنين. ومن الأشياء التي يمكن أن تستخدم في محاولة تخفيف طنين الأذن:
  • محاولة الاسترخاء، فالتنفس العميق قد يساعدك على التخفيف من الطنين.
  • إيجاد طريقة لتحسين النوم: وذلك من خلال تقليل الكافيين.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status