ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

نشعر أحيانا بحالة سبق الرؤية، التي تعرف باسم ظاهرة ديجافو، والمتمثلة في الإحساس بأن الموقف الذي نمر به الآن قد حدث من قبل، الأمر الذي ينتج في الغالب عن ارتباك لحظي في المخ وتشابك في الذاكرة، لكنه يكشف في نفس الوقت عن حقائق تخبرنا بها تلك الظاهرة عن أنفسنا كما نوضح.

السن الصغير

ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

بينما يختبر الإنسان ظاهرة ديجافو للمرة الأولى وهو طفل لا يتجاوز الـ10 من عمره، فإن استمرارية الإحساس بتكرار المواقف والأحداث ربما تقل تماما مع تجاوز الـ25 من العمر، لذا يمكن للديجافو أن يخبرنا بتلك الطريقة وعند الشعور به، أننا ما زلنا صغارا، فيما يعني اختفاء أو تراجع تكرار الشعور بهذا الأمر أننا صرنا أكبر سنا.

عمل المخ الجيد

ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

ربما يعتقد البعض أن عدم تكرار ظاهرة ديجافو مع التقدم في العمر، يحدث جراء ضعف الذاكرة المرتبطة بالشيخوخة، إلا أن حدوث الأمر باستمرار في السن الصغير والإحساس بتكرار المواقف، غالبا ما ينتج عن عمل المخ بصورة جيدة، حيث يمكنه في تلك الحالة أن يتبين الإشارات غير الصحيحة بكفاءة، ليلاحظ الظاهرة وقت المرور بها.

قدرات الذاكرة

ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

يؤمن بعض الخبراء بأن مدى القدرة على تذكر الأحداث والكيفية التي يتم بها هذا الأمر، هي ما تحدد أحيانا مدى اختبار ظاهرة ديجافو من عدمه، إذ يمكن للبعض أن تختلط عليه الأمور ويظن أن شعوره الداخلي ناتج عن الديجافو، بينما في الواقع هو مر بموقف مشابه ولكن وهو في سن صغير للغاية ولا يتذكره فقط، ما يكشف في تلك الحالة عن أن قدرات الذاكرة من الوارد أن تقنعك بأنك تمر بالظاهرة المشار إليه، رغم أنك بالفعل عشت تلك التجربة أو الموقف منذ سنوات طويلة.

تنبيه قبل النوبات

ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

تتعدد الأعراض والإشارات التي ربما تنبه مرضى الصرع قبل اختبار إحدى نوبات هذا المرض، حيث تأتي ظاهرة ديجافو لتكون إحدى تلك الأعراض، حيث يدرك مرضى الصرع بشعورهم الداخلي أن ما يدور حولهم مألوف للغاية رغم استحالة معايشة الموقف نفسه من قبل، قد يعني احتمالية المرور بنوبة صرع في غضون فترة زمنية قصيرة، مع الوضع في الاعتبار أن تجربة الديجافو ليست مخصصة لمرضى الصرع فقط دون شك.

الإحساس بالتعب والإجهاد

ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

من الوارد أن ينبهنا تكرار الإحساس بظاهرة ديجافو، إلى الحاجة للراحة والاسترخاء، إذ يتكرر اختبار تلك الظاهرة الفريدة من نوعها وبشكل مستمر عندما يعاني الإنسان من الإرهاق والتعب، نظرا لأن درجات الانتباه لدى الإنسان في تلك الحالة تقل كثيرا عن المستويات العادية، لذا فمن الوارد أن تختلط الأمور على المخ في هذا الوقت ويشعر بأن تكرار المواقف التقليدية والتي قد تحدث أكثر من مرة للإنسان العادي هي تابعة للديجافو.

المعاناة من القلق

ظاهرة ديجافو.. ماذا تخبرنا عن أنفسنا؟

كذلك تنبهنا ظاهرة ديجافو في بعض الأحيان إلى معاناتنا من القلق الزائد، حيث تؤكد بعض الدراسات أن الشعور بالتوتر كثيرا ما يحفز الإنسان على اختبار الظاهرة العقلية المختلفة، في ظل زيادة الإحساس بالاضطراب النفسي الذي يسيطر على العقل حينئذ.

في الختام، تبدو ظاهرة ديجافو مثيرة للجدل، ليس فقط لأنها تثير حيرة من يمر بها، بل كذلك لأن العلماء لا يزالون حتى وقتنا هذا يبحثون عن الكثير من الإجابات حول أسبابها ومعانيها المؤكدة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status