عام بدون صيف وبحار متجمدة.. كيف نجا البشر من العصر الجليدي؟

في الوقت الذي تحولت فيه العصور الوسطى الدافئة إلى «العصر الجليدي الصغير»، وعاش الناس بدون صيف وأصبحت البحار متجمدة، كانت وفرة التجارة والتكنولوجيا المستوحاة من الجليد آسرة ومخيفة لمن عاشوا الحياة في مناخ بارد، وكانت الكوارث الطبيعية التي تسبب بها الجليد في هذا العصر مثيرة للرعب.. تعال لنعرف كيف نجا البشر من العصر الجليدي.

العصر الجليدي الصغير

  • في مطلع القرن التاسع عشر، كانت أوروبا تشهد نهاية «العصر الجليدي الصغير»، ويشير هذا المصطلح (الذي صاغه عام 1939 عالم الجيولوجيا الهولندي الأمريكي فرانسوا إي ماتيس) إلى فترة التبريد الملحوظة التي حدثت فجأة بعد نهاية «فترة الدفء في القرون الوسطى» في أوائل القرن السابع عشر.
  • نتج عن هذه الفترة حدوث تغير غير عادي عبر القارة؛ حيث تجمدت البحار، وكذلك العديد من الأنهار والبحيرات، ومع الوقت أصبح الجليد أكثر سمكا واستمر لفترة أطول، وأصبح النقل البحري محفوفا بالمخاطر مع توسع الجليد البحري بعيدا عن سواحل أيسلندا وغرينلاند.
  • انعدم الأمن الغذائي على نطاق واسع؛ وأدى فشل المحاصيل إلى الهجرة إلى الأمريكتين. في هذا الوقت، كان الشتاء أكثر برودة، وكان الصيف أقصر وأكثر رطوبة. وأثر ثوران بركان جبل تامبورا الإندونيسي العنيف في عام 1815 على طقس نصف الكرة الشمالي حتى أصبح عام 1816 يعرف باسم «عام بدون صيف».

التزلج على الجليد

  • في الواقع، شهد القرن التاسع عشر ارتفاعا في الاهتمام بالجماليات وميكانيكا الجليد.
  • كان هناك رعب حقيقي من الحوادث التي تسبب بها الجليد، تحطمت العديد من السفن وكان الهروب أو الإنقاذ يبدو أمرا مستحيلا.
  • في هذا العصر اعتبر الناس أن الجليد هو ازدراء للطموح البشري لاستكشاف المياه القطبية والتنقل فيها، ومارس الجليد قبضة معقدة على الحساسيات الأوروبية الإبداعية والتجريبية؛ كان الأمر مرعبا ولكنه آسر.
  • كانت تجربة تزلج الجليد على ارتفاعات عالية شيئا استمتع به عدد قليل جدا من الأوروبيين في القرن التاسع عشر، وكان من المقرر تعميم تزلج جبال الألب في القرن العشرين.
  • بالنسبة لشرائح المجتمع الأكثر ثراء، كان الحفاظ على الاستخدام الثري والترفيهي لجليد جبال الألب ترفا. في إسبانيا، على سبيل المثال، أصبح من الممكن تذوق الثلج في أشهر الصيف الحارة، وكانت هناك مجاملة مربحة لتجارة الجليد في جبال سييرا نيفادا.
  • في الأندلس.. تم تقطيع الثلج وتخزينه في كهوف وصهاريج الثلج. وفي الصيف، تم نقله إلى مدن مثل غرناطة. لم يزد الجليد في الحفاظ على الطعام والشراب وتبريده فحسب، بل بلغ أيضا المناقشات الطبية حول القوة التصالحية للبرد.
  • بحلول القرن التاسع عشر كانت غرناطة وجنوب إسبانيا نقطة ساخنة لهندسة الجليد والثلج، وأظهر العرب كذلك براعة كبيرة في الحصاد والتخزين والحفاظ على تجارة الجليد.

الثلج الاصطناعي

  • عندما تم تطوير الثلج الاصطناعي والتبريد الميكانيكي في القرن العشرين، انخفضت تجارة الثلج الطبيعي بشكل ملحوظ، ولم تعد النرويج تتمتع باحتكاره في سوق المملكة المتحدة.
  • كما لم يعد الجليد الأمريكي يننقل إلى الهند، وبدأت تقنيات صنع الثلج الصناعي في إنتاج كميات كبيرة بما يكفي لنقل المنتجات الطازجة بنجاح عبر القارات.
  • أدى انتشار ثلاجة التجميد، منذ عشرينيات القرن الماضي، إلى تغيير جذري في إنتاج وتخزين واستهلاك وإعلان الأغذية؛ حيث سمحت وحدات التبريد في القطارات لمنتجي الأغذية الأمريكيين بنقل سلعهم عبر البلاد.
  • يرتبط الجليد بتاريخ التكنولوجيا والتجارة، ولكنه أيضا جزء لا يتجزأ من الثقافة الشعبية والهوية الوطنية. كما توفر الأساطير مخزونا غنيا من القصص حول الجليد والثلج والظلام والبرد.
  • بالنسبة للبلدان التي تعاني من شتاء طويل ووحشي، مثل روسيا، يكون للجليد أهمية خاصة؛ حيث عبر الشعر والفن والأدب الروسي عن المناظر الطبيعية الروسية التي يغطيها الجليد كمظاهر من التراث.

الجليد الشرس

  • لكن الشتاء يمكن أن يكون شرسا كذلك، ويثبت أنه حاسم في تشكيل الجغرافيا السياسية الأوروبية. حتى إن بعض الجنود الذين نجوا من الحرب قد تم تجميدهم حتى الموت، وكانت الجيوش المتقدمة والمتراجعة تحتاج إلى التغذية، والأغطية الجليدية للخيول تحتاج أحذية ثلجية، وإلا فإن قدرتها على سحب العربات والإمدادات تتأثر. يبدو أن الجليد عدو هائل على مر العصور!
  • مع انحسار العصر الجليدي الصغير في أواخر الأربعينيات من القرن التاسع عشر، غطت موجة جديدة من «الحمى القطبية» الرعاة الأوروبيين والأمريكيين لرحلات القطب الشمالي الحريصين على اجتياز الممر الشمالي الغربي واكتشاف «البحر القطبي المفتوح»، وكان هذا المصطلح يعبر عن محيط افتراضي خالٍ من الجليد حول المحيط المتجمد الشمالي.
  • يعتقد أن العديد من البعثات الاستكشافية استخدمت هذه النظرية غير المؤكدة (والتي تم دحضها في النهاية) على نطاق واسع كمبرر لمحاولات الوصول إلى القطب الشمالي عن طريق البحر، أو للعثور على طريق بحري قابل للملاحة بين أوروبا والمحيط الهادئ عبر القطب الشمالي.
  • تسببت الحمى التي أصابت المستكشفين في موتهم جميعا، وكان فشل تلك الرحلة صادما، ولكن ما كان أكثر صدمة عندما اقترح من تبعهم أن بعض الرجال ربما شاركوا في أكل لحوم البشر في محاولتهم البقاء على قيد الحياة.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاقاقرأ المزيد

Open

Close
DMCA.com Protection Status