ملهمات

في أشهر قليلة.. كيف تبدل مصير رجل مشرد بلا منزل لمبرمج ومالك تطبيق؟

طرد من وظيفته واضطر إلى ترك منزله، ليعيش في شوارع نيويورك مشردا بلا بيت، حتى جاء الإنقاذ على يد مبرمج شاب، قدم له فرصة ذهبية، حولته من شخص منبوذ، إلى مبتكر وصاحب تطبيق إلكتروني ناجح. 

فرصة من ذهب

انقلبت حياة الشاب الثلاثيني الأسمر، ليو جراند، رأسا على عقب، بعد طردته من وظيفته، التي كانت تؤمن له السكن بأحد المنازل المتواضعة، ليضطر إلى تركه بصورة مفاجئة، ويجد نفسه وحيدا بشوارع الولايات المتحدة الواسعة، حتى ظهرت له الفرصة من العدم.

فوجئ ليو في أحد الليالي الشتوية الباردة، برجل يدعى باتريك مكونلوج، يقدم المساعدة ولكن على طريقته الخاصة، حيث قام هذا الشاب الذي لم يكن يتجاوز الـ23 من عمره، بإعطاء ليو فرصة الاختيار بين أمرين، إما الحصول على 100 دولار أو تلقي دروس مجانية في البرمجة لمدة شهرين، وهو تخصص باتريك.

أدرك ليو أنه أمام فرصة ذهبية، أكثر قيمة من مجرد الحصول على مبلغ مالي، لذا قرر الرجل الحصول على الدروس المجانية، أملا في حدوث الأفضل.

من مشرد لمبرمج

أعجب باتريك بحماسة ليو، التي دفعته إلى منحه حاسوب مستعمل، إضافة إلى بعض الكتب، لمساعدته على اقتحام عالم البرمجة بنجاح، وبالفعل لم يضيع ليو الفرصة، إذ التزم بحضور الدروس المجانية بصفة يومية، بل وكان يتدرب على ما يتعلمه في أوقات الفراغ الطويلة، حتى تضررت بطارية الحاسوب من كثرة الاستخدام.

أيقن باتريك ضرورة حصول ليو على المزيد، بما يعادل تطوره وحماسه منقطع النظير، لذا استكمل معه دروس البرمجة لما بعد الشهرين المتفق عليهما، حيث طالت المدة بالشكل الكافي، الذي أعطاه القدرة على تصميم تطبيقه الخاص، بمساعدة معلمه الدؤوب.

مرت شهور من التدريب، حتى أصبح بإمكان كل من ليو وباتريك، إطلاق تطبيق يدعى «Trees For Cars»، يهدف إلى توعية قائدي السيارات بشأن خطورة العوادم التي تنطلق منها وتؤذي الطبيعة، حيث أصبح التطبيق الإلكتروني متاحا بالفعل مقابل 0.99 دولار فقط.

في النهاية، بدا من الواضح اغتنام ليو جراند للفرصة الذهبية، التي منحها له المبرمج الشاب، ليتحول من مجرد مشرد بلا منزل، إلى مبرمج طموح، عرف العالم كله بقصته.

الكاتب
  • في أشهر قليلة.. كيف تبدل مصير رجل مشرد بلا منزل لمبرمج ومالك تطبيق؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications