عرق السوس.. فوائد متعددة ليست للجميع

يعرف عرق السوس بأنه ذلك العشب أو النبات الذي يتواجد في كثير من دول العالم، وفي قارات مثل آسيا وأوروبا على وجه التحديد، ليحصل عليه محبوه في صورة مشروب مميز المذاق، وكذلك متعدد الفوائد، التي يبدو أنها ليست للجميع كما نوضح.

فوائد العرق سوس

فوائد وقائية

تتعدد الفوائد الوقائية التي يرى الخبراء أن بإمكان عرق السوس تقديمها للبشر، حيث يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة والالتهابات، لذا فمن الوارد أن يصبح وسيلة للوقاية من الأمراض السرطانية الخطيرة، وهو الأمر الذي يشير إليه بعض الباحثين إلا أنه يحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثباته بصورة قاطعة.

يبدو عرق السوس مناسبا أيضا للوقاية والعلاج من المشكلات الهضمية، حيث يتمتع بخصائص تقلل من أعراض ارتجاع المريء والإحساس بالحرقة، وكذلك مشكلات المعدة المرتبطة بالهضم، علما بأنه قادر على علاج مشكلة قرحة المعدة في كثير من الأحيان.

أيضا يساهم عرق السوس في الوقاية من مشكلات الفم المرتبطة بالأسنان، وتحديدا أزمة فجوات الأسنان، إذ يؤدي الاعتماد على المستمر عليه إلى مقاومة البكتيريا المتسببة في تجويف الأسنان، ليحمي ذلك الفم من إحدى المشكلات الخطيرة.

فوائد للجهاز التنفسي

يحظى عرق السوس بأهمية كبيرة فيما يخص علاج مشكلات الجهاز التنفسي، نظرا لأنه يتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات وكذلك الالتهابات، من هنا يصبح قادرا على علاج بعض الأزمات التنفسية مثل الربو، بالاعتماد على محتواه من الجلاسيريزين، والمعروف بأنه خلاصة عرق السوس.

كذلك يربط بعض العلماء بين شاي جذور عرق السوس وبين علاج أزمات متعددة في الحلق، إذ يبدو مناسبا تماما لعلاج أزمات التهابات الحلق بعد إجراء الجراحات.

فوائد للوزن

ربطت بعض الدراسات بين استخدام عرق السوس وبين فقدان الوزن الزائد من الجسم، حيث أشارت إلى إمكانية تراجع مؤشر كتلة الجسم مع تناول عرق السوس.

تبدو الأقاويل التي تربط بين عرق السوس وبين فقدان الوزن غير مؤكدة حتى الآن، حيث وجد العلماء أن التأثير الإيجابي لم يظهر على الكثير من الحالات التي خضعت للدراسة.

فوائد للجلد

تحتوي جذور عرق السوس على نحو 300 مركب مختلف، تتنوع بين مركبات تقاوم الالتهابات وأخرى مضادة للبكتيريا والفيروسات، وتؤدي في جميع الأحوال إلى إفادة الجلد على المستوى الصحي.

يعمل عرق السوس إذن على مواجهة بعض من أشهر الأزمات الصحية المرتبطة بالجلد، وفي مقدمتها البثور وكذلك مرض الإكزيما، بالاستفادة من محتوى عرق السوس من الجلاسيريزين المقاوم للالتهابات والميكروبات بأشكالها المختلفة.

فوائد للشعر

يحظى الشعر أيضا بفائدة لا يستهان بها عند استهلاك عرق السوس، حيث يعتبر قادرا على علاج أزمات فروة الرأس، عبر تهدئتها ومواجهة الجفاف والتهيج إن أصابها، ما يعود بالنفع على مدى نمو وجمال الشعر.

أيضا يحتوي عرق السوس على خصائص أخرى لها دور مهم في تحفيز عملية النمو الخاصة بالشعر، لذا يعد الاعتماد على عرق السوس من أجل زيادة كثافة الشعر ممكنا في الكثير من الحالات.

أضرار عرق السوس

على الجانب الآخر، يمكن لعرق السوس أن يصيب محبيه ببعض الأضرار الصحية، في حالة استخدامه بصورة مفرطة، حيث يؤدي ذلك إلى إمكانية تراكم الجلاسيريزين في الجسم، وهو أمر يتسبب في زيادة إفرازات هرمون التوتر في الجسم والمعروف باسم الكورتيزول، لتصبح النتيجة المتوقعة في تلك الحالة حدوث عدم اتزان داخلي فيما يخص سوائل الجسم.

كذلك يؤدي الاستخدام المفرط لعرق السوس إلى زيادة مخاطر المعاناة من مشكلات صحية أخرى، يأتي في مقدمتها ارتفاع ضغط الدم وضعف العضلات، علاوة على زيادة معدل نبضات القلب والمعاناة من انخفاض في نسب البوتاسيوم في الجسم.

في بعض الحالات النادرة، يؤدي عرق السوس إلى مواجهة أزمة تعرف باسم تسمم عرق السوس، ما قد يتسبب حينها في مشكلات صحية شديدة الخطورة مثل فشل الكلى أو القلب أو تراكم السوائل بدرجة مقلقة في الرئة.

يرى الخبراء أن اللجوء إلى عرق السوس في فترات الحمل قد يهدد صحة الجنين، نظرا لأن الأبحاث وجدت علاقة واضحة بين حصول الأمهات خلال مرحلة الحمل على الجلاسيريزين وبين احتمالية معاناة الأجنة بعد فترات طويلة من الولادة من مشكلات تتعلق باعتلال المخ.

في النهاية، تبدو فوائد عرق السوس متعددة على المستوى الصحي والجمالي، إلا أن المعاناة من ضغط الدم المرتفع أو مشكلات القلب أو الرئة أو حتى انخفاض نسب البوتاسيوم في الجسم، تتطلب تجنب عرق السوس للحفاظ على الصحة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاقاقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status