ثقافة ومعرفة

عسر القراءة.. أعراض مختلفة وفقا لعمر الطفل

يعتبر عسر القراءة أحد أنواع اضطرابات أو صعوبات التعلم التي تواجه الصغار والكبار، والتي تتنوع أعراضها وفقا للعمر، كما نوضح الآن عبر أعراض اضطراب القراءة لدى الأطفال في كل سن وطرق التعامل معها.

أعراض عسر القراءة للأطفال دون الـ5 سنوات

تبدأ أعراض عسر القراءة في الظهور عند بلوغ العام الأول أو الثاني، ومع بداية ظهور قدرات الأطفال على القيام بالأصوات المختلفة، حيث يبدو أن عدم تمكن الطفل من نطق أولى كلماته حتى بلوغ الشهر الـ15 وعدم قوله للعبارات مع بلوغ العام الـ2، من الأعراض التي تكشف عن زيادة فرص معاناته من اضطراب القراءة.

يلاحظ أن عدم القدرة على حفظ أسماء حروف اللغة ونسيانها بسهولة، بل والفشل في تذكر أحرف اسمه شخصيا، من أعراض الإصابة بعسر القراءة للأطفال دون الـ5، علما بأن نطق كلمات سهلة بطريقة خاطئة أو التحدث بطريقة الرضع، تعتبر دليلا على احتمالية إصابته باضطراب التعلم المشار إليه.

ينصح خبراء الصحة بالانتباه أيضا إلى الأطفال الصغار، إن كان أحد أفراد أسرتهم يعاني في الأساس من صعوبات في القراءة، حيث يزيد ذلك من احتمالية إصابة الطفل بهذا الاضطراب.

أعراض عسر القراءة للأطفال في الـ6 من العمر

تتطور أعراض عسر القراءة المكتشفة عند الأطفال في الـ6 من العمر، فبينما يصبح مطالبا بالقراءة في المدرسة، فإنه يبدو غير قادر على تركيب الأحرف بصورة صحيحة، بل وأحيانا ما ينطق الكلمات بصورة بعيدة تماما عن الأسلوب الصحيح.

بالطبع يعاني الطفل المصاب بعسر القراءة من صعوبة في نطق الكلمات والتحدث بشكل عام، بل ويبدو نطق كلمات سهلة مثل كلب أو قطة غير سهل عليه.

تؤدي تلك الأزمة إلى ظهور أعراض أخرى لدى الطفل، تتمثل في عدم الرغبة في الذهاب إلى المدرسة، والشكوى المستمرة من صعوبة القراءة، وهي الأمور التي يجب أن يضعها الآباء في الحسبان كونها تدل على أزمته.

أعراض عسر القراءة للطفل في السنوات التالية

تتعدد أعراض عسر القراءة التي لا يمكن إخفاؤها في السنوات الدراسية التالية، حيث يبدو من الواضح أن المصاب بهذا الاضطراب لا يقوى على القراءة إلا ببطء شديد وأحيانا بطريقة عجيبة.

كذلك يسعى الطفل في تلك الحالة إلى تجنب أوقات القراءة، أملا في ألا يتعرض للنقد بسبب حالته التي لا يدرك الكثير من المعلمين أعراضها حتى الآن، كما يعاني الطفل من صعوبة في تذكر الأسماء والتواريخ أو التفاصيل بشكل عام، ويبدو خطه في الكتابة غير منظم.

يبدو الطفل المصاب بأزمة اضطراب القراءة مترددا بشكل عام عند الرد على الأسئلة وأثناء البحث عن الكلمات المناسبة للنطق بها.

علاج اضطراب القراءة

يختلف العلاج وفقا لحالة الطفل، حيث ينصح في البداية بالتحدث مع المعلمين في مدرسته، من أجل معرفة مدى سوء حالته أثناء القراءة.

ينصح بعد ذلك بزيارة الطبيب النفسي المختص، حيث يمكن للطفل أن يزور طبيب نفسي للأطفال، أو أخصائي صعوبات التعلم، مع إمكانية عرض الطفل أيضا على طبيب للأعصاب.

في كل الأحوال، يبدو علاج عسر القراءة أكثر سهولة كلما تم اكتشافه في عمر مبكر، ما يكشف عن أهمية انتباه الآباء في المنازل والمعلمين في المدارس، إلى أعراض هذا الاضطراب إن ظهرت لأحد الأطفال.

الكاتب
  • عسر القراءة.. أعراض مختلفة وفقا لعمر الطفل
    عمرو يحيى

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى