طرق علاج إجهاد العين

إجهاد العين هي حالة شائعة جدا خاصة في عصرنا هذا مع كثرة استخدام الأجهزة الإلكترونية كالهواتف المحمولة واللاب توب والتلفاز، كما أنها تحدث نتيجة إرهاق العين كالقيادة لمدة طويلة أو التركيز في شيء معين بشكل متواصل، وهذه الحالة تسبب حرقانا وحكة وتعبا عاما في منطقة العين، ومعظم حالات إجهاد العين تكون غير خطيرة وبالتالي يكون من السهل علاج إجهاد العين بمجرد راحة العين، ولكن بعض الحالات قد تكون متزامنة مع مرض معين وقد تحتاج إلى تدخل جراحي.

أسباب إجهاد العين

هناك الكثير من الأسباب التي قد تؤدي إلى إجهاد العين ومنها:

  • استخدام الأجهزة الإلكترونية كالكمبيوتر والهواتف المحمولة وغيرهم بشكل متواصل دون إراحة العين وخصوصا مع بعض العادات غير الصحية ومنها النظر إلى الشاشة من زوايا أو مسافات أقرب من المسافات المثالية، وكذلك عدم الرمش بشكل كافٍ حيث إن الرمش يعمل على ترطيب العين، بالإضافة إلى الإضاءة الساطعة وضعف التباين بين النص والخلفية.
  • ممارسة بعض المهام لفترات طويلة دون إعطاء الجسم والعين قسطا من الراحة ومن أهم هذه النشاطات القراءة والكتابة بشكل متواصل دون توقف وخصوصا في ظروف غير مناسبة كضعف الإضاءة مثل القراءة والكتابة ليلا وكذلك القيادة لمسافات طويلة والنظر بشكل مباشر إلى مصدر إضاءة ساطعة.
  • الضعف والإجهاد الجسدي العام، قد يؤدي إلى هذه المشكلة، وبالتالي يحتاج المريض إلى علاج إجهاد العين بواسطة الراحة.
  • التعرض للهواء الجاف كهواء المروحة أو التكييف أو المدفأة.
  • حالات مرضية تؤدي إلى إجهاد العين.
  • جفاف العين والتهاب سطح العين
  • . عيوب النظر المختلفة كقصر النظر وطول النظر والرؤية غير المصححة (الخطأ الانكساري).

أعراض إجهاد العين

هناك الكثير من الأعراض والعلامات التي تكون مصاحبة لإجهاد العين ومنها:

  • الشعور بحرقان وحكة غير طبيعية في العين.
  • زغللة العين أو عدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بألم في الرقبة أو الكتف أو الظهر.
  • الضبابية أو الرؤية المزدوجة.
  • زيادة الحساسية تجاه الضوء.
  • كثرة الدموع في العين أو جفاف العين الشديد.
  • ضعف وإرهاق عام في الجسد.
  • الشعور بعدم القدرة على إبقاء العين مفتوحة.
  • الصداع وعدم القدرة على التركيز.

وقد ذكرنا أن معظم حالات إجهاد العين غير مقلقة ولا تؤدي إلى مضاعفات خطيرة فبمجرد إعطاء العين قدرا من الراحة تعود الأمور لطبيعتها، ولكن هناك بعض الحالات التي قد تحتاج منك زيارة الطبيب من أجل علاج إجهاد العين كالحالات المتزامنة مع مرض معين أو الحالات التي لا تستجيب لخطوات الرعاية الذاتية حيث إنها قد تؤدي إلى مضاعفات منها:

  • حدوث مشاكل في شبكية العين.
  • اضطرابات في النوم وعدم القدرة على التركيز.
  • الإصابة بمرض الساد أو إعتام عدسة العين.

الوقاية وعلاج إجهاد العين

للوقاية وحماية نفسك من إجهاد العين هناك بعض الخطوات والقواعد التي يجب عليك اتباعها:

  • استخدام النظارات الواقية عند استخدام الأجهزة الإلكترونية أو التعرض لضوء ساطع.
  • الحرص على الالتفات بعيدا وإراحة العين كل 20 دقيقة عند ممارسة نشاط معين كالقراءة والكتابة واستخدام الأجهزة الإلكترونية ويمكنك الاستعانة بمنبه إذا كنت كثير النسيان.
  • اتخاذ وضعية جلوس سليمة وصحية عند ممارسة نشاط معين أو الجلوس أمام الكمبيوتر أو التلفاز.
  • الحرص على استخدام قطرات مرطبة للعين بشكل مستمر.
  • إذا كان الهواء في البيئة التي تجلس فيها جافا قم باستخدام أداة مرطبة للجو.
  • عند استخدام الأجهزة الإلكترونية احرص على ضبط الإضاءة ودرجة التباين لكي يكونا مريحين لعينك، وكذلك الاهتمام بإضاءة البيئة المحيطة والتي تجلس فيها، فمثلا عليك تجنب القراءة أو الكتابة في إضاءة خافتة أو غير جيدة.
  • الحرص على الرمش بشكل مستمر لترطيب العين.

علاج إجهاد العين في معظم الحالات لا يحتاج منك سوى اتباع هذه القواعد والإجراءات الوقائية وتجنب مسببات إجهاد العين، ولكن إذا كان إجهاد العين حادا أو مستمرا لمدة طويلة يجب عليك زيارة الطبيب من أجل التشخيص ومعرفة ما إذا كان هناك مسبب مرضي وعلاجه.

مصدر
DMCA.com Protection Status