صحة ولياقة

حبس النفس.. وأبرز طرق علاج الفواق

علاج الزغطة أو الفواق يعتمد على طبيعة الحالة التي يكون عليها المريض، حيث توجد حالات بسيطة وأخرى شديدة، ومن المعروف بأن الزغطة من المشاكل المزعجة والتي تسبب إحراجا كبيرا للشخص وتنتج عن تناول وجبات كبيرة أو مشروبات غازية تؤدي إلى توسع المعدة وتهيج الحجاب الحاجز، لذا تعالوا بنا لكي نتعرف من قريب على هذه المشكلة وكيفية علاجها.

أسباب الزغطة

الزغطة أو الفواق هي مشكلة شائعة تحدث للكثير من الناس، وقد تكون نوبات قصيرة تستمر فقط لبعض الوقت أو تكون على مدار عدة أشهر في الحالات الشديدة، وهي تنتج عن انكماش لاإرادي في عضلة الحجاب الحاجز التي تفصل ما بين الصدر والبطن.

من المعلوم أن عضلة الحجاب الحاجز لها دور هام جدا في عملية التنفس، ولذا نتحدث هنا عن عضلة مهمة في الجسم، أما عن الانكماش الذي يحدث في الحجاب الحاجز فإنه يؤدي إلى الإغلاق المفاجئ للأحبال الصوتية وبالتالي تحدث الزغطة أو الفواق.

وتوجد بعض الأسباب الشائعة التي ربما تؤدي إلى حدوث الزغطة، وهذه الأسباب تتمثل في التالي:

  • تناول كميات كبيرة من الطعام أو الشراب، وكذلك دخول الطعام بسرعة كبيرة للأمعاء مما يؤدي إلى دخول الهواء.
  • العمليات الجراحية في البطن قد تؤدي إلى حدوث مشكلة الزغطة.
  • هناك بعض الأمراض التي تقوم بتهييج الأعصاب التي تتحكم بدورها في عضلة الحجاب الحاجز، وبالتالي تنقبض هذه العضلة مسببة إغلاق الأحبال الصوتية بشكل مفاجئ وبالتالي حدوث الزغطة.

هذه هي أهم وأشهر الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى حدوث مشكلة الفواق، وعلاج الزغطة يعد خطوة هامة جدا في الحالات الشديدة التي تؤثر على المريض وتجعله غير قادر على التعايش بشكل طبيعي.

علاج الزغطة

تختلف طريقة علاج الزغطة حسب طبيعة وشدة الحالة، ولذا يمكن تقسيم العلاج إلى قسمين:

علاج الحالات البسيطة

في الحالات البسيطة يتم الاعتماد على بعض الخطوات العلاجية المنزلية التي تتمثل في التنفس ووضعية الجسم، حيث إنه يتم الاعتقاد بأن غاز ثاني أكسيد الكربون يكون له دور في استرخاء عضلة الحجاب الحاجز وبالتالي توقف الزغطة، ولذا هناك بعض الأفكار البسيطة التي تتمثل في التنفس السريع مع رفع الذراعين لأعلى، كما يمكن التنفس في كيس بلاستيكي أكثر من مرة من خلال وضع هذا الكيس على الفم والأنف ومتابعة التنفس حتى تختفي الزغطة، وقد يكون حبس النفس لمدة 15 ثانية فعالا في اختفاء الزغطة، حيث يمكنك استنشاق كمية كبيرة من الهواء وحبسها لهذه المدة ثم متابعة التنفس ببطء.

وهناك بعض مواضع الضغط التي من شأنها أن تقوم بإعادة وضع الحجاب الحاجز إلى مكانه وبالتالي تساعد في علاج الزغطة ولذا يمكنك الجلوس في مكان مريح وتقريب الفخذ إلى البطن لمدة من الوقت أو يتم وضع إصبع الإبهام في وسط أعلى الفك العلوي وحبس النفس لمدة 10 ثوانٍ.

 كما أن الضغط على الحجاب الحاجز باليد قد يكون من أفضل طرق العلاج الفعالة، حيث يتم الضغط على المنطقة التي توجد في أسفل القص مباشرة، وقد يتم تدليك الشريان السباتي الموجود في جانب الرقبة لمدة ثوانٍ معدودة.

توجد بعض الحلول الأخرى التي يتم استخدامها وتأتي بفعالية ونتيجة جيدة للغاية وتتمثل في شرب كوب من الماء بسرعة كبيرة وكذلك الغرغرة بالماء، ومن الممكن وضع كمية بسيطة من السكر على اللسان وترك هذا السكر ليذوب ببطء في الفم.

علاج الزغطة الشديدة

أما بالنسبة لحالات الزغطة الشديدة فإنه يلزم التوجه للطبيب من أجل وصف العلاج اللازم، وتوجد بعض الأدوية التي يتم وصفها لهذه الحالات وأهمها كلوربرومازين والمهدئات والمسكنات ومرخيات العضلات وغيرها.

إذا تمت الاستجابة لهذه الأدوية فهذا شيء جيد، أما إذا استمرت الحالة ولم يتم علاج الزغطة بواسطة الطرق السابقة فقد يحتاج الطبيب لإجراء جراحة في العصب المتحكم في الحجاب الحاجز، ونادرا ما يتم اللجوء إلى هذه الجراحة.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى