علاج حساسية الأنف بطرق فعالة

علاج حساسية الأنف قد يكون من الأشياء المحيرة بالنسبة للكثيرين حيث إنه مرض مزعج جدا يؤدي إلى الشعور ببعض الأعراض التي تؤثر على المريض، ويكثر هذا المرض في فصل الربيع وفي أول فصل الصيف، كما أنه مرض شائع يصاب به عدد كبير من الناس، ولذا نحدثكم هنا عن أهم أعراضه وطرق العلاج المتبعة.

أسباب مرض حساسية الأنف

يعتبر حساسية الأنف من الأمراض المزعجة التي ربما تستمر مع المريض طول حياته، ولذا فإن علاج حساسية الأنف قد يكون صعبا بعض الشيء في الكثير من الحالات، وينتج هذا المرض عن وجود حساسية في الأنف لبعض المواد التي تسبب الحساسية مثل التراب وحبوب اللقاح وغيرها، لذا عند تعرض الأنف لهذه المواد تحدث التهابات تؤدي إلى حدوث احتقان في الأنف وزيادة في إفراز المخاط وغيرها من الأعراض الأخرى التي سنذكرها لكم في الفقرات القادمة.

تحدث هذه الأعراض بعد تعرض الأنف للمواد المسببة للحساسية وبالتالي تقوم الخلايا المناعية الموجودة في خلايا الأنف بإفراز بعض المواد مثل الهيستامين والتي تقوم بالتسبب في حدوث تورم في الأوعية الدموية في الأنف مما يؤدي إلى الاحتقان وغيره من الأعراض الأخرى.

أعراض حساسية الأنف

توجد العديد من الأعراض الخاصة بمرض حساسية الأنف والتي تؤثر بشكل كبير على حياة المريض، حيث إن الأعراض مزعجة جدا وتتمثل في التالي:

  • الاحتقان وسيلان الأنف وعدم القدرة على الشم بشكل طبيعي.
  • قد يشعر المريض بضغط على الجيوب الأنفية يصاحبه الشعور بالألم، حيث إن تراكم المخاط قد يسبب هذا الضغط.
  • قد يحدث تسيل أنفي خلفي في بعض الحالات، حيث إن المخاط المتراكم في الأنف قد ينزل للأسفل ويصبح في منطقة الحنجرة مما سيسبب التهيج والألم، ويعتبر من أكثر الأعراض المزعجة والتي يشتكي منها عدد ليس بقليل من المصابين بحساسية الأنف.
  • العطس بشكل متكرر، وبالطبع يعتبر العطس العادي أمرا طبيعيا نمر به جميعا ولكن في حالات الحساسية الأنفية قد يعاني المريض من العطس مرات عديدة على مدار اليوم، ويعتبر من الأعراض التي تؤثر على المريض وتجعله يبحث عن علاج حساسية الأنف عند الطبيب المختص.
  • قد يصاحب حساسية الأنف بعض الأعراض الأخرى الناتجة عن وجود حساسية في العين والصدر، حيث إن هذه الحالات من الحساسية ترتبط ببعضها البعض في بعض الحالات، ولذا قد يعاني المريض من الشعور بالحكة في العينين والاحمرار بالإضافة إلى الحساسية الصدرية.
اقرأ أيضا

هذه هي أهم أعراض حساسية الأنف، وبالطبع تعتبر هذه الأعراض مؤثرة بشكل كبير على حياة المريض حيث قد تعيقه من التعايش بشكل طبيعي وممارسة أعماله اليومية.

لذا إذا شعرت بأي من هذه الأعراض فلا بد من التوجه إلى الطبيب المختص من أجل بدء العلاج لكي لا تتفاقم الأعراض ولا يحدث أي مضاعفات.

علاج حساسية الأنف

يعتمد علاج حساسية الأنف على طرق متعددة يقوم الطبيب بتحديدها وذلك على حسب حالة المريض، وبالطبع يعتبر العلاج الأهم والأكثر فعالية هو معرفة المادة المسببة للحساسية والابتعاد عنها سواء كانت حبوب اللقاح أو التراب أو غيرها من المواد الأخرى.

إذا كان المريض يعاني من الحساسية الموسمية في فصل الربيع وأوائل فصل الصيف فإنه يوجد بعض الإرشادات التي ربما تساعده في الابتعاد عن هذه المواد، ومن أهمها تجنب الخروج من المنزل قدر الإمكان في فترات مواسم الحساسية والاعتماد على تكييف السيارة مع إغلاق الزجاج بالإضافة إلى إغلاق نوافذ المنزل قدر المستطاع والاعتماد على التكييف بديلا عن المروحة.

أما إذا كان المريض يعاني من الحساسية طوال العام فإن القيام بتنظيف المنزل بشكل مستمر وتجنب تربية القطط والكلاب قد تكون طرقا فعالة للابتعاد عن مادة الحساسية.

يقوم الطبيب بوصف الأدوية المناسبة للحالة والتي تشمل مضادات الحساسية، كما قد يتم الاعتماد على الأدوية المناعية أيضا، وهناك بعض الإجراءات المنزلية التي تساهم في علاج حساسية الأنف وتشمل غسل الأنف بشكل مستمر بالمحلول المخصص لذلك وكذلك استغلال البخار الساخن في الاستنشاق لتخفيف الأعراض.

مصدر

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status