كيف يحدد عمر الأب معدل ذكاء الطفل؟

دراسة ملفتة للانتباه، تكشف على عكس الاعتقادات السائدة، عن ميزة إيجابية لإنجاب الآباء في سن متأخرة، واصفة ذلك بأنه الطريق إلى ولادة طفل أكثر ذكاء.

ذكاء الطفل

لا ينتظر أغلب المتزوجين حديثا الكثير من الوقت قبل السعي للإنجاب، خشية من الأضرار الصحية المتعلقة بالولادة في أعمار متقدمة، إلا أن دراسة حديثة كشفت عن بعد آخر يخص الإنجاب في سن متأخرة بالنسبة للأب وتأثيره على ذكاء الطفل، ما قد يدفع الكثيرين لتأخير هذا القرار لعدد من السنوات.

أكدت الدراسة التي أجراها باحثون من كلية كينجز الإنجليزية في لندن، أن إنجاب الأب في سن يبدو متأخرا يؤثر بصورة إيجابية على الحالة الذهنية لصغيره، حينما يؤدي إلى رفع مستويات ذكاء الطفل بالمقارنة بالأطفال الآخرين.

أعتمد الباحثون على ملاحظة نحو 15 ألف زوج من التوائم في عمر الـ12 سنة، حيث وضعت لهم مجموعة من الأسئلة، التي هدفت إلى قياس بعض الأمور، من بينها معدل الذكاء لديهم، مستوى التآلف الاجتماعي مع من حولهم، وكذلك درجة اهتمامهم بنظرة الآخرين لهم، لتتوصل الدراسة إلى أن الابن المولود لأب أكبر سنا، امتلك معدلات ذكاء أعلى وقدرات أفضل على تحصيل المعلومات الدراسية، بالمقارنة بغيره من أبناء الآباء الأصغر عمرا.

الإنجاب المتأخر

تعقب الباحثة والمسؤولة الأولى عن الدراسة الأخيرة، د. ماجدالينا جانيكا، على تلك النتائج التي تبدو مخالفة للكثير من الاعتقادات الشائعة بين البشر، قائلة: “تكشف دراستنا عن فوائد مهمة، تقترن بإنجاب الآباء الأكبر سنا للأطفال”، مضيفة: “كنا نعلم على مدار سنوات بوجود بعض الأضرار فيما يخص الإنجاب المتأخر، الآن نكتشف وجود فوائد تحسن أداء الأطفال على المستوى الدراسي، وتصبح شديدة النفع لهم مع الالتحاق بالوظائف في المستقبل”.

يشير الباحثون من خلال دراستهم، إلى أن زيادة مستوى ذكاء الطفل المولود لأب أكبر سنا، ربما يعود لتمتع الأب في هذا السن المتقدم بمستوى اجتماعي يؤهل طفله إلى النمو في بيئة مثالية، بما تشمل من نظام تعليمي مناسب، الأمر الذي تظهر نتيجته الإيجابية في صورة طفل متفوق دراسيا وربما عمليا في غضون الأعوام التالية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد