3 عناصر غذائية مهمة لا توفرها الأطعمة الحيوانية

كثيرة هي الاختلافات بين الأطعمة الحيوانية والأغذية النباتية، وتعد القيم الغذائية من أهم هذه الاختلافات، ومن أجل تغذية مثالية لابد من اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن كليهما، لذلك سنذكر لك العناصر الغذائية التي لا يمكنك الحصول عليها من الأطعمة واللحوم الحيوانية.

عناصِر غذائية مهمة لا توفرها الأطعمة الحيوانية

فيتامين سي

فيتامين سي هو الفيتامين الأساسي الوحيد الغير موجود بكميات مفيدة في الأطعمة الحيوانية المطبوخة، وهو مضاد قوي للأكسدة، ومهم للحفاظ على النسيج الضام، كما أنه يعمل كعامل مساعد للعديد من الإنزيمات في الجسم، بالإضافة إلى ذلك قد يسبب نقص “فيتامين سي” داء الأسقربوط، وهي حالة تميزت في البداية ببقع الجلد والتعب، ويمكن أن يسبب “الأسقربوط” الجلد الأصفر وفقدان الأسنان والنزيف والموت في نهاية المطاف، وعادةً لا يحتوي النظام الغذائي الذي يحتوي على أغذية حيوانية فقط على ما يكفي من فيتامين سي، لهذا السبب يحتاج الناس إلى الحصول عليه من الفاكهة أو الخضراوات والأطعمة المدعمة أو المكملات الغذائية.

 

مركبات الفلافونويد

الفلافونويد هي المجموعة الأكثر شيوعًا من مضادات الأكسدة في النباتات، حيث تم العثور عليها في جميع الأطعمة النباتية تقريبًا، فالعديد من فوائد تناول الفواكه والخضروات قد يكون بسبب محتوى الفلافونويد، وفي الواقع تشير الدراسات إلى أن الوجبات الغذائية الغنية بالفلافونويد قد يكون لها فوائد صحية، مثل انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، تحسين صحة ووظيفة الدماغ، تحسين صحة القولون.

ومن ضمن هذه المركبات:

  • الكيرسيتين وهو واحد من الفلافونويد الأكثر شيوعًا.
  • الكاتيشين وهو عبارة عن عائلة من الفلافانول، وأكثرها وفرة من حيث مركبات الكاتشين والإبيكاتشين.
  • الهيسبيريدين وهو واحد أيضًا من أكثر الفلافونين شيوعًا.
  • السيانيدين وهوهو أكثر الأنثوسيانين انتشارًا.

 

عناصِر غذائية لا توفرها الأطعمة الحيوانية
عناصِر غذائية لا توفرها الأطعمة الحيوانية

 

الألياف الغذائية

يعتقد أن الألياف الموجودة في الأغذية النباتية مسؤولة عن العديد من فوائدها الصحية، وبشكل عام يتم تعريف الألياف الغذائية بأنها أجزاء من النباتات التي لا يمكن هضمها في الجهاز الهضمي العلوي، وقد تم ربط كمية عالية من الألياف مع العديد من الآثار المفيدة على الصحية، وتشمل انخفاض الكوليسترول وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب وانخفاض خطر الإمساك، وانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون، وزيادة الشعور بالامتلاء بعد الوجبة وتعزيز فقدان الوزن، حيث أن أنواع كثيرة من الألياف عبارة عن بريبايوتك، مما يعني أنها قادرة على تحسين صحة القولون من خلال تعزيز نمو البكتيريا المفيدة.

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد