صحة ولياقة

غيبوبة السكر.. متى تحدث وكيف يمكن مواجهتها؟

غيبوبة السكر هي حالة خطيرة قد يتعرض لها المريض المصاب بمرض السكري حيث إنها قد تودي بحياته، ولذا إذا كنت تشكو من مرض السكري أو لك أقارب أو معارف يعانون منه فعليك أن تتعرف على كل المعلومات المتعلقة بالغيبوبة من حيث الأعراض والبوادر الخاصة بها وكذلك كيفية التعامل مع الحالة بشكل صحيح لإنقاذها من الموت، لذا تعالَ معي من خلال هذا المقال لكي أوضح كل المعلومات الطبية المتعلقة بهذه الحالة وطريقة التعامل معها بشكل صحيح. 

غيبوبة السكر

يوجد عدة أنواع من الغيبوبة الخاصة بالجلوكوز أو السكر في الدم، حيث قد تحدث للمريض بسبب الارتفاع الشديد في نسبة الجلوكوز كما قد تحدث أيضا بسبب انخفاض السكر في الدم لدرجة كبيرة وتعد الحالة الثانية أشد خطورة من الحالة الأولى كما سنوضح.

هناك بعض الأعراض والبوادر الخاصة بغيبوبة السكر لا بد أن تتعرف عليها لكي تستطيع التعامل مع الحالة، أو إذا كنت مصابا بمرض السكري تستطيع أن تحمي نفسك منها.

غيبوبة السكر المرتبطة بانخفاض نسبة السكر في الدم تعد شديدة الخطورة حيث إن المريض فيها يكون معرضا للموت في وقت بسيط، وفيها يشعر المريض بالأعراض التالية:

  • ضعف وهمدان في الجسم مع عدم الاتزان.
  • تشوش في الرؤية أو زغللة في العين.
  • عرق غزير في الجسم مع الرعشة ويعد هذا العرض من أبرز الأعراض التي يتم منها التشخيص.
  • الرفرفة وعدم الانتظام في ضربات القلب.

بمجرد أن تشعر بهذه الأعراض أو تشاهد شخصا يعاني منها فعليك بسرعة أن تقوم بتناول مادة تحتوي على السكر مثل العصير أو الحلويات وذلك لرفع نسبة السكر في الدم ومنع حدوث الغيبوبة التي تكون خطيرة جدا.

أما بالنسبة لأعراض الغيبوبة عند ارتفاع نسبة السكر في الدم فإنها تكون أقل خطورة من النوع الأول، وهنا يشعر المريض بالأعراض التالية:

  • جفاف الفم مع العطش الشديد.
  • زيادة ضربات القلب بشكل ملحوظ.
  • الحاجة إلى التبول بكمية أكبر من الطبيعي.
  • الغثيان والقيء في بعض الحالات.
  • تعب شديد في الجسم مع معاناة من ضيق في التنفس.

هذه هي الأعراض التي تتعلق بحالات الغيبوبة عند ارتفاع نسبة السكر في الدم.

أسباب حدوث غيبوبة السكر

Diabetic ketoacidosis أو الحماض الكيتوني السكري والذي يحدث بسبب تفتيت الدهون لتشكيل الكيتونات من أجل أن تتغذى العضلات، وهنا ترتفع نسبة السكر في الدم وتحدث الغيبوبة.

قد تحدث الغيبوبة بسبب انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم حيث إن الدماغ يحتاج للجلوكوز للعمل بكفاءة، وهنا يفقد المريض الوعي إذا قلت النسبة عن حد معين.

يعتبر عدم الانتظام والمحافظة على تناول جرعات الأنسولين والطعام في المواعيد المحددة سببا رئيسيا في حدوث الغيبوبة سواء غيبوبة ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم، حيث قد يتناول المريض الأنسولين وينسى تناول الطعام مما يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر، وقد يأكل المريض دون أخذ جرعة الأنسولين مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر وحدوث الغيبوبة.

متلازمة فرط الأسمولية غير الكيتونية hyperosmolar non ketotic coma وهي حالة يحدث فيها ارتفاع كبير في نسبة الجلوكوز أكثر من 600 مع سحب كميات كبيرة من السوائل الموجودة في الجسم.

هذه هي أهم أسباب حدوث غيبوبة السكر وهناك بعض طرق الوقاية التي يمكنك اتباعها مثل تناول الطعام الصحي وعدم الإفراط في الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، وكذلك الالتزام بالعلاج سواء الأنسولين أو الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم.

كذلك يجب مراقبة نسبة السكر في الدم بشكل مستمر وعدم بذل مجهود شاق لكيلا يحدث نقص شديد في نسبة السكر في الدم.

كيفية التصرف في حالات الغيبوبة وطريقة العلاج

إذا حدثت غيبوبة السكر لأي شخص فإنه لا بد من إعطائه الجلوكوز بشكل سريع له قبل التعرف على نسبة الجلوكوز ومعرفة نوع الغيبوبة، حيث إنه إذا كانت غيبوبة نقص السكر فأنت تنقذ حياته وإذا كانت غيبوبة ارتفاع السكر فلا بأس في ذلك.

لن يموت المريض بسبب الجلوكوز الذي أعطيته في مطلق الأحوال، وإنما ما يهدد حياته بحق هو نقص السكر.

أما عن العلاج فيتم اختبار مستوى السكر ووصف الأدوية والمحاليل بناء على الحالة في المستشفى.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications