شخصيات مؤثرة

فاطمة الفهرية.. مؤسسة أقدم جامعة بالعالم

في مدينة فاس المغربية، تقع جامعة القرويين، هذا المبنى الذي يعد مقرًا لأقدم جامعة في التاريخ. وطبقًا للمصادر التاريخية، كان لسيدة قيروانية تُدعى “فاطمة الفهرية” الفضل في إنشاء هذا الصرح الأكاديمي الكبير. فما هي القصة؟ 

من هي فاطمة الفهرية؟ 

تنحدر فاطمة الفهرية، المولودة في تونس في حدود عام 800 ميلاديًا، من عائلة ثرية، هاجرت في أوائل القرن التاسع الميلادي من القيروان في تونس إلى مدينة فاس المغربية، وعند وفاة والدها، محمد بن عبد الله الفهري، الذي اعتبر أحد أثرى التجار بعهد إدريس الثاني، ملك المغرب، ورثت فاطمة ثروة ضخمة جدًا. 

فاطمة الفهرية

كانت فاطمة شديدة التعلُّق بالإسلام. لذا، قررت في حدود عام 859 ميلاديا أن تستغل المبلغ الذي ورثته عن والدها في بناء مسجدٍ بمدينة فاس؛ لأنها ارتأت أن المجتمع الإسلامي في هذه البقعة يحتاج لمسجد، كبير كفاية لاستيعاب المسلمين في فاس. 

قبل ذلك، نجحت السيدة التي عُرفت بـ”أم البنين” في إبرام اتفاق مع أحد أبناء عائلة الهوارة انتهى بشرائها لقطعة أرضٍ لإقامة مشروعها الخاص -مسجد القرويين-؛ الذي كان عبارة عن مبنى بطول 30 مترًا، بالإضافة إلى فناء واسع. 

من مسجد إلى جامعة

فاطمة الفهرية
جامعة القرويين.

 

طبقًا لعديد المصادر التاريخية، كانت فكرة فاطمة الفرية تدور حول إنشاء مركز تعليمي متكامل يساعد المجتمع أولًا في تعلُّم أصول الدين ومن ثم باقي أفرُع العلم. لكن ما يجعل هذه الفكرة مُلهمة هو تطبيقها في ما يعرف بـ”العصور الوسطى”. فمثلًا؛ تأسست جامعة “أوكسفورد”، التي تعد أحد أعرق جامعات أوروبا، بعد ذلك بنحو قرنٍ كامل. 

مع حلول القرن الـ10، تحوّل مسجد القرويين إلى أول معهد ديني وأكبر جامعة عربية في شمال إفريقيا، اجتذبت بدورها الكثير من الطلاب والعلماء. 

في البداية، قدم القسم التربوي بجامعة القرويين دروسًا في التربية الدينية والقرآن، لكن مناهجه توسعت تدريجياً لتشمل قواعد اللغة العربية والرياضيات والموسيقى والطب وعلوم الفلك. 

 ثم بدأ المعهد في منح الدرجات العلمية لخريجيه، وسرعان ما أصبحت جامعة القرويين مركزًا روحيًا وتعليميًا مشهورًا، يزوره العلماء والمفكرون من جميع أنحاء العالم. 

طبقا لبعض الشائعات، يعتقد أنّ البابا سيلفستر الثاني، الذي يُعزى إليه الفضل في نشر الأرقام العربية في أوروبا، كان أحد طلبة العلم بجامعة القرويين. بالإضافة لأسماء مثل:  المؤرخ عبد الرحمن بن خلدون، الطبيب والفيلسوف أبو وليد بن رشد، الطبيب الأندلسي موسى بن ميمونو. 

مكتبة علمية ضخمة 

تعتبر جامعة القرويين أقدم جامعة -لا تزال تعمل- في العالم،  ووفقًا لليونسكو وموسوعة جينيس للأرقام القياسية، يعود ذلك لحقيقة أن تاريخ الإحالة المعتمد هو سنة إنشاء فاطمة الفهرية لجامعة القرويين كمسجد. 

بحسب الوثائق المتوفرة، طبقا لدويتش فيله الألمانية، كانت الندوات والمناقشات تنظم بانتظام هناك، حيث أُثبت توافر فصول تعليمية بمحيط المسجد ثم الجامعة، إضافة إلى عدد كبير من المكتبات، التي تحوي آلاف المؤلفات. 

داخل جامعة القرويين توجد واحدة من أقدم مكتبات العالم، التي تحوي نحو أكثر من 4000 مخطوطة تاريخية، بما في ذلك نص للمؤرخ ابن خلدون المعروف بـ”المقدمة”. 

إرث ضخم 

فاطمة الفهرية

في الواقع، ربما أدى بعد نظر فاطمة الفهرية والتزامها، جنبًا إلى جنب مع مساهمتها المتفانية في دعم التقدم الفكري، إلى إنشاء جامعة ضخمة، أصبحت فيما بعد مصدر إلهام لعديد من نساء العالم العربي. 

بعد وفاة فاطمة الفهرية، الذي يتوقّع أن يكون في حدود عام 878، حافظت المؤسسة على تماسكها، وتم العمل على تجديد المسجد الذي أصبح المسجد الأكبر في إفريقيا بسعة تبلغ نحو 22 ألف إنسان. 

كما لا تزال جامعة القرويين قوية علميًا، ترسِّخ أهمية تعليم المرأة العربية، حتى أنّ فاطمة القباج، إحدى أوائل طالباتها، أصبحت فيما بعد العضوة الوحيدة في المجلس الأعلى للمعرفة الدينية المغربي.

تقديرًا لمجهوداتها، في عام 2017، تم إنشاء جائزة في تونس على شرفها، تشجيعًا لوصول المرأة إلى المسؤوليات التدريبية والمهنية. ربما هذا هو الإرث الحقيقي الذي تركته، دون أن تعلم. 

 

مصادر: 

1- فاطمة الفهرية: مؤسسة أقدم جامعات العالم (دويتش فيله). 

2- من هي فاطمة الفهرية؟ (جريدة جامعة مانشستر). 

3- القصة الحقيقية لفاطمة الفهرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى