فرط الحركة عند الأطفال.. الأسباب وعوامل الخطورة

فرط الحركة عند الأطفال هو أحد الاضطرابات العصبية التي تنتج عن نقص في الموصلات الكيميائية مثل النور أدرينالين والدوبامين وذلك في الفص الجبهي في قشرة الجزء الأمامي، وهذا المرض له عدة مسميات أخرى تشكل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وقصور الانتباه وفرط الحركة، تعالوا بنا لكي نتحدث عن كل ما يخص هذا المرض وعن سبل العلاج.

فرط الحركة عند الأطفال

في أغلب الأحيان يكون اضطراب فرط الحركة عند الأطفال مصحوبا باضطرابات قصور الانتباه، ولذا بات من المعروف عن هذا المرض مصطلح اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة أو ADHD.

قد يظهر جانب واحد من الاضطرابات عند بعض الأطفال، إلا أنه في أغلب الحالات يعاني الطفل من قصور الانتباه وفرط الحركة حيث يوجد ارتباط كبير بينهما.

تسبب اضطرابات نقص الانتباه مع فرط الحركة العديد من المشاكل للطفل منها قلة الثقة بالنفس والتأخر في المدرسة وهي حالة مزمنة غالبا ما تستمر مع الطفل إلى مرحلة البلوغ، كما أن هذه الاضطرابات تصيب ملايين الأطفال، لذا نتحدث هنا عن موضوع في غاية الأهمية.

لا يوجد علاج نهائي لهذه الحالات، وعلى الرغم من ذلك يعد العلاج فعالا جدا في تقليل الأعراض وفي تحسين حالة الأطفال بشكل كبير، كما يوجد بعض العلاجات الداعمة والنفسية التي تهيئ الطفل للثقة بنفسه والتعامل مع المواقف بصورة طبيعية، وبالتالي فإن علاج هذه الاضطرابات يعد هاما جدا.

أعراض فرط الحركة عند الأطفال

توجد بعض الأعراض التي تحدث في الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة، وأهمها الاندفاع وفرط النشاط والحركة وكذلك بعض أعراض الغفلة.

يعاني معظم الأطفال المصابين بهذه الاضطرابات من تشتت الانتباه حيث إنهم يظهرون نمطا من عدم الانتباه ويواجهون مشاكل كثيرة في التركيز وإتمام المهمات، وهذا بالطبع يؤثر على الطفل في المدرسة ويؤدي إلى تأخره عن زملائه في عملية الفهم.

كما يعاني الطفل المصاب أيضا بالسهو عن القيام بالنشاطات اليومية ويفقد العناصر المهمة والأشياء التي يفكر فيها بجدية.

أما بالنسبة لما يخص اضطرابات فرط النشاط فتجد الطفل لا يستطيع الجلوس لفترة طويلة ويستمر في التحرك بحركات ثابتة ويتلوى في المقعد، كما أنه يتحدث كثيرا ويقطع كلام المتحدث، بالإضافة إلى العديد من الأمور الأخرى.

هذه هي أهم الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين باضطرابات قصور الانتباه وفرط الحركة، ولذا إذا شعرت بأن طفلك يعاني من فرط الحركة عند الأطفال فعليك بالتوجه نحو طبيب الأطفال المختص بذلك فورا لكي يمد الطفل بالدعم والعلاج اللازم، حيث يوجد العديد من طرق العلاج الفعالة التي تأتي بنتائج جيدة.

أسباب وعوامل خطورة حدوث فرط الحركة عند الأطفال

تستمر الأبحاث لتوضيح السبب الحقيقي وراء فرط الحركة عند الأطفال حيث إن السبب في حدوث هذه الاضطرابات غير واضح إلى الآن، ولكن هناك بعض التوقعات التي تشمل المشاكل الجينية والبيئية وكذلك مشكلات الجهاز العصبي المركزي، والأبحاث جارية لإثبات ذلك.

توجد بعض عوامل الخطر التي تزيد من نسب الإصابة باضطرابات فرط الحركة، وهذه العوامل تتمثل في التالي:

  • التدخين أثناء فترة الحمل، وكذلك تعاطي الكحوليات والمواد الضارة بالجنين.
  • ولادة الطفل مبكرا قبل بلوغه المدة الطبيعية للحمل.
  • التعرض لبعض السموم البيئية مثل الرصاص.

هذه هي أهم عوامل الخطورة التي تزيد من فرص الإصابة باضطرابات فرط الحركة.

علاج فرط الحركة عند الأطفال

لا يوجد علاج نهائي لحالات اضطرابات فرط الحركة ونقص الانتباه، إلا أنه يوجد العديد من طرق العلاج الفعالة في تخفيف الأعراض وتحسين حياة الطفل بشكل كبير، ولذا يجب التوجه للطبيب بالطفل من أجل تلقي هذا العلاج.

قد يتم العلاج ببعض الأدوية المنشطة مثل المنبهات النفسية التي تزيد من نسبة الناقلات الكيميائية في منطقة الدماغ وبالتالي تحسن الأعراض بشكل كبير.

كما قد يتم الاعتماد على العلاجات السلوكية التي يقوم بها المختصون في هذا القسم، وهناك أيضا الخدمات الاستشارية والتثقيفية، وكلها طرق فعالة في علاج فرط الحركة عند الأطفال أو بالأحرى تخفيف أعراضه.

مصدر

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاقاقرأ المزيد

Open

Close
DMCA.com Protection Status