مغفرة الذنب وكفّ الهم.. وفضل الصلاة على النبي

إن رد الجميل للكريم واجب، ومَن أكرم ولد آدم؟ وإن من أكرمك بعلم في دينك علمك إياه فقد بالغ في إكرامك، فكيف بمن علمك كل الدين؟ صل على رسول الله بقلبك وعقلك قبل وبعد أن تقرأ ما يلي، وتعرف فضل الصلاة على النبي والفائدة الحاصلة لك من تشريف وتكريم أشرف الناس وأكرم الناس.

معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

  • للصلاة في اللغة معان عديدة، ولكن ماذا تعني كلمة الصلاة في قوله تعالى «إن الله وملائكته يصلون على النبي، يأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما».
  • قال أبو العالية: «صلاة الله على نبيه ثناؤه عند ملائكته، وصلاة الملائكة عليه (أي على النبي) تعني الدعاء».
  • والنبي –صلى الله عليه وسلم- لا يحتاج لشفاعتنا ولا لدعائنا، فلماذا نصلي عليه؟
  • قال سلطان العلماء العز بن عبدالسلام: «ليست صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم شفاعة منا له، فإن مثلنا لا يشفع لمثله، ولكن الله أمرنا بالمكافأة لمن أحسن إلينا وأنعم علينا، فإن عجزنا عنها كافأناه بالدعاء، فأرشدنا الله لما علم عجزنا عن مكافأة نبينا إلى الصلاة عليه؛ لتكون صلاتنا عليه مكافأة بإحسانه إلينا، وأفضاله علينا، إذ لا إحسان أفضل من إحسانه صلى الله عليه وسلم، وفائدة الصلاة عليه ترجع إلى الذي يصلي عليه دلالة ذلك على نضوج العقيدة، وخلوص النية، وإظهار المحبة والمداومة على الطاعة والاحترام.»
  • أي أننا نحن المحتاجون إلى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حتى نرد له من إحسانه علينا بتبليغ الرسالة، إذ لا يمكننا مجازاته، لعظيم إحسانه، فنطلب من الله أن يجازيه هو بما يعلم أنه حق له.
  • فالصلاة على النبي من الله تعني رحمته –تعالى- بالنبي وتكريمه له، ورضاه عنه، وتسليمه من أهوال يوم القيامة، وإنزاله أعلى منزلة من الجنة.

أحاديث في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

  • عن عبد الله بن عمرو بن العاص، رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقول: «من صلى علي صلاة، صلى الله عليه بها عشرا» رواه مسلم
  • عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: «أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة» رواه الترمذي وقال: حديث حسن.
  • عن أوس بن أوس، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ‑صلى الله عليه وسلم-«إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا علي من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة علي» فقالوا: يا رسول الله، وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت؟ قال: يقول: بليت، قال: «إن الله حرم على الأرض أجساد الأنبياء». رواه أبو داود بإسناد صحيح.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام»
  • وقال –صلى الله عليه وسلم-» إن لله ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام»

فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

  • الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى في قوله: «يأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما».
  • دلالة من دلالات الإيمان، فقال صلى الله عليه وسلم: «لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين» ومحبته –صلى الله عليه وسلم- تعني أن نمتثل لأوامره ونواهيه، وقد أمرنا بالصلاة عليه.
  • سبب في استجابة الدعاء، فمن أسباب استجابة الدعاء أن تحسن الدعاء، وإحسانه يكون ببدئه بحمد الله والثناء عليه، ثم الصلاة على النبي، وأن تختم دعاءك بالصلاة على النبي –صلى الله عليه وسلم- أيضا.
  • يجعل بينك وبين النبي حلقة وصل لا تنقطع، لقوله صلى الله عليه وسلم:» ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام»، لذلك أكثر من الصلاة عليه حتى يكون بينكما صلة وثيقة.
  • سبب في نيل شفاعته –صلى الله عليه وسلم- لك يوم القيامة، لقوله –صلى الله عليه وسلم- «من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة» رواه السيوطي
  • بمثابة رد الجميل والإحسان للنبي –صلى الله عليه وسلم- وهو حقه علينا لما قدمه من خير عظيم للأمة.
  • كف للهم وسبب في مغفرة الذنب، فقد قال أبي بن كعب –رضي الله عنه-: قلت: يا رسول الله، إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: ما شئت، قال: قلت: الربع، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت: فالثلثين، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك. قلت: أجعل لك صلاتي كلها، قال: إذا تكفى همك، ويغفر لك ذنبك
  • يصلي الله على قائلها عشرا، لأن الحسنة بعشر أمثالها، ولقوله ‑صلى الله عليه وسلم-:«من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر سيئات ورفعه بها عشر درجات» رواه المنذري.
  • ترفع عذاب الله سبحانه، فقد جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم ترة فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم» ومعنى كلمة «ترة»: أي حسرة وندامة لأنهم لم يذكروا الله ولم يصلوا على نبيه صلى الله عليه وسلم.

فاللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، صلاة تنفرج بها الكرب وتنحل بها العقد، وصل وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status