البروبيوتيك.. فوائد صحية للبكتيريا النافعة

هل سمعت من قبل عن البروبيوتيك؟ هي عبارة عن متممات غذائية من البكتيريا، وتحديدا البكتيريا النافعة منها، حيث ثبت تمتعها بفوائد صحية متعددة بالنسبة للبشر، ما يلزمنا الآن بالكشف عن تلك الفوائد للتنبيه إليها.

تقوية الجهاز الهضمي

تعمل البروبيوتيك على خلق بعض من التوازن، بين البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي والبكتيريا الضارة، فبينما يؤدي عدم التوازن وزيادة البكتيريا الضارة عن الحد المسموح، إلى الإصابة بمشكلات صحية مختلفة من بينها الحساسية والسمنة وأزمات نفسية متعددة، تأتي البروبيوتيك لتحقق الوقاية من كل ذلك، عبر زيادة البكتيريا النافعة في الجسم.

تحسين الحالة النفسية

يشير العلماء إلى أن تناول البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة، من شأنه أن يحسن الكثير من الأمور المتعلقة بالحالة النفسية والذهنية، حيث يساهم تناول نحو 100 جرام يوميا، من البكتيريا النافعة المتاحة بالزبادي، في الوقاية من الاكتئاب والقلق وضعف الذاكرة، هذا بالإضافة إلى دور البروبيوتيك في السيطرة على اضرابات مثل الوسواس القهري والتوحد.

حماية صحة القلب والأوعية الدموية

يعتبر الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، من أبرز الفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلال تناول البكتيريا النافعة، حيث تعمل البروبيوتيك وخاصة القادمة من مصادر لبنية، على تقليل نسب الكوليسترول الضار بالجسم، مع الوضع في الاعتبار دور تلك البكتيريا المفيدة في تقليل ضغط الدم، لذلك تساهم البروبيوتيك بشكل عام في تقليل مخاطر المعاناة من أزمات القلب الصحية، بما يشمل ذلك من فرص التعرض للسكتات والمشكلات المفاجئة.

الوقاية من حساسية الرضع

يشير الباحثون إلى أن حصول الأمهات والرضع على البروبيوتيك، يعني تراجع فرص معاناة الأطفال الصغار من مشكلات الحساسية المتوارثة، مثل الربو أو الأكزيما أو الجيوب الأنفية، ما يشير لإمكانية تناول البكتيريا النافعة عقب الولادة، ولكن بعد استشارة الأطباء دون شك.

تقوية الجهاز المناعي

توصلت بعض الدراسات لقدرة البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة، في تقوية الجهاز المناعي والوقاية من العدوى، سواء بالنسبة للكبار أو للصغار، حيث شهدت تراجع فرص الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي لدى الأطفال، فيما انخفضت فرص المعاناة من مشكلات تتعلق بضعف مناعة المعدة لدى الكبار، مثل مشكلات الإسهال الحادة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد