إدرار حليب المرضعات.. وأبرز فوائد البسباس

نبات البسباس، والمعروف أيضا باسم الشمر، هو عشب لذيذ يستخدم للطهي، وينمو البسباس على شكل ثمرة خضراء وبيضاء، ولها أوراق ريشية، وزهور صفراء، بالإضافة إلى استخداماته العديدة في الطهي، يقدم نبات البسباس وبذوره مجموعة واسعة من الفوائد الصحية، ولكن أيضا له بعض الآثار الجانبية الخطيرة، خاصة على الجنين أثناء فترة الحمل.. إليكم فوائد البسباس وآثاره الجانبية.

القيمة الغذائية للبسباس

نبات البسباس وبذوره مليء بالعناصر الغذائية، وعندما تم حساب القيمة الغذائية لكوب واحد (87 جراما) من بصلة البسباس النيئة وجد أنها تحتوي على:

  • السعرات الحرارية: 27 سعرا حراريا
  • ألياف: 3 جرامات
  • فيتامين C: 12%
  • الكالسيوم: 5%
  • الحديد: 4%
  • الماغنيسيوم: 5%
  • البوتاسيوم: من 2%
  • المنجنيز: من 7%

فوائد البسباس

  • نبات مُغذٍّ للغاية

يعتبر البسباس الطازج مصدرا جيدا لفيتامين C، وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء، كما أنه مهم لصحة المناعة، وإصلاح الأنسجة وتخليق الكولاجين، ويعمل فيتامين C أيضا كمضاد أكسدة قوي؛ حيث يحمي من التلف الخلوي الناجم عن الجذور الحرة.

كما تحتوي كل من بصلة البسباس وبذوره على المنجنيز المعدني، وهو عنصر مهم لتنشيط الإنزيمات، والتمثيل الغذائي، وحماية الخلايا، ونمو العظام، وتنظيم نسبة السكر في الدم، والتئام الجروح، كما أنه يضم معادن أخرى حيوية لصحة العظام، بما في ذلك البوتاسيوم والماغنيسيوم والكالسيوم.

  • يحتوي على مركبات نباتية قوية

تبين أن الزيت العطري للبسباس يحتوي على أكثر من 87 مركبا متطايرا، بما في ذلك مضادات الأكسدة البوليفينول، وحمض الكلوروجينيك، والكيرسيتين، والأبيجيني، ومضادات الأكسدة البوليفينول هي عوامل قوية مضادة للالتهابات ولها تأثيرات قوية على صحة الجسم.

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا غنيا بمضادات الأكسدة لديهم مخاطر أقل للإصابة بأمراض مزمنة، مثل: أمراض القلب، والسمنة، والسرطان، والأمراض العصبية، ومرض السكري 2.

بالإضافة إلى ذلك، تم اكتشاف أكثر من 28 مركبا في بذور البسباس، بما في ذلك الأنثول، والفينشون، والميثيل، وشافيكول، والليمونين، ويساعد مركب الليمونين النباتي في مكافحة الجذور الحرة، وقد ثبت أنه يحمي خلايا الفئران من التلف الذي تسببه بعض الأمراض المزمنة.

  • تقليل الشهية

لا تضيف بذور البسباس النكهة الطيبة للطعام فحسب، بل تساعد أيضا في كبح الشهية والشعور بالشبع؛ أظهرت دراسة أجريت على 9 نساء يتمتعن بصحة جيدة أن من شربن 250 مل من الشاي المصنوع من 2 جرام من بذور البسباس قبل تناول الغداء شعرن بجوع أقل بشكل ملحوظ، واستهلكن سعرات حرارية أقل أثناء الوجبة.

قد يكون الأنثول، وهو مكون رئيسي من زيت البسباس العطري، وراء صفات قمع الشهية للنبات، ومع ذلك، وجدت دراسة أخرى أجريت على 47 شخصا أن من تناولوا 300 مجم من خلاصة البسباس يوميا لمدة 12 أسبوعا كانت زيادتهم بسيطة في الوزن، ولكنهم لم يعانوا من انخفاض الشهية.

  • تعزيز صحة القلب

قد يفيد تناول البسباس وبذوره صحة القلب بعدة طرق؛ حيث إنه مليء بالألياف، وهي مادة مغذية ثبت أنها تقلل بعض عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع الكوليسترول، كما ربطت مراجعة 22 دراسة بين تناول كمية أكبر من الألياف الغذائية، مع انخفاض مخاطر الإصابة بمرض قلبي.

يحتوي البسباس أيضا على عناصر غذائية مثل المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والتي تلعب أدوارا مهمة في الحفاظ على صحة القلب، وقد يساعد تضمين المصادر الغنية للبوتاسيوم في النظام الغذائي على تقليل ارتفاع ضغط الدم، وهو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب.

قد تساعد المجموعة الواسعة من المركبات النباتية القوية في البسباس على الحماية من الأمراض المزمنة، بما في ذلك بعض أنواع السرطان؛ حيث وجد أن الأنثول، وهو أحد المركبات النشطة الرئيسية في بذور البسباس، له خصائص مقاومة للسرطان.

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار أن الأنثول يثبط نمو الخلايا، ويسبب موت الخلايا المبرمج في خلايا سرطان الثدي البشرية، ولاحظت دراسة أخرى أن مستخلص البسباس أوقف انتشار خلايا سرطان الثدي البشرية، وتسبب في موت الخلايا السرطانية.

  • زيادة إدرار حليب المرأة المرضعة

لقد ثبت أن البسباس له خصائص جلاكتوجينية؛ مما يعني أنه يساعد على زيادة إفراز الحليب، وتشير الأبحاث إلى أن المواد الموجودة في الأنثول، مثل: ثنائي إيثول، وفوتانيثول، هي المسؤولة عن التأثيرات الجالاكتوجينية للنبات.

قد يزيد البسباس أيضا من إفراز البرولاكتين، وهو هرمون يرسل إشارات للجسم لإنتاج حليب الثدي، ومع ذلك، لم تجد بعض الدراسات التي اعتمدت على البسباس أي تأثير على إفراز الحليب، أو زيادة وزن الرضيع.

تم الإبلاغ أيضا عن آثار جانبية سلبية، مثل: ضعف الوزن، وصعوبة الرضاعة، عند الرضع الذين شربت أمهاتهم شاي يحتوي على البسباس؛ لهذا السبب، يجب على النساء المرضعات استشارة الطبيب قبل استخدام البسباس لتحفيز إنتاج الحليب.

الآثار الجانبية للبسباس

  • على الرغم من أن البسباس آمن عند تناوله باعتدال، ولكن هناك بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة بشأن مصادر البسباس الأكثر تركيزا، مثل: المستخلصات، والمكملات الغذائية.
  • البسباس له خصائص إستروجين قوية؛ مما يعني أنه يعمل بشكل مشابه لهرمون الإستروجين، في حين أن هذا قد يساعد في تخفيف أعراض سن اليأس، فقد يكون غير آمن للنساء الحوامل.
  • على الرغم من أن تناول البسباس يبدو آمنا، يجب على النساء الحوامل تجنب تناول المكملات الغذائية، أو تناول الزيت العطري لهذا النبات؛ وذلك نظرا لنشاطه الشبيه بالإستروجين.
  • هناك قلق بشأن تسبب البسباس في تعكير صفو نمو الجنين وتطوره عند النساء الحوامل؛ حيث أظهرت دراسة أن الجرعات العالية قد يكون لها تأثيرات سامة على خلايا الجنين.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاقاقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status