فوائد

فوائد البطيخ الأحمر وأهم مكوناته

يعد البطيخ من أشهر الفواكه الصيفية، التي يلجأ البشر إليها في العادة للاستفادة من المحتوى المائي الخاص بها والمطلوب بشدة في ظل حرارة الطقس، علاوة على أمور أخرى تكشف عنها فوائد البطيخ الأحمر سواء للكبار أو للصغار. 

مكونات البطيخ

فوائد البطيخ الأحمر للكبار والصغار

يصبح اكتشاف فوائد البطيخ الأحمر شديدة التنوع أكثر سهولة، عند معرفة مكونات تلك الفاكهة من العناصر والفيتامينات الضرورية، كما نوضح.

المياه

يبقى الماء مسيطرًا بشدة على جوانب فاكهة البطيخ، الأمر الذي يكشف عن أحد أبرز فوائد البطيخ الأحمر وغيره من الفواكه والخضروات التي تتمتع بنفس الميزة، وهي القدرة على الحفاظ على مستويات الترطيب المطلوبة في الجسم، إضافة إلى زيادة الشعور بالشبع دون الرغبة في تناول المزيد من السعرات الحرارية، بفضل المحتوى المائي وكذلك كم الألياف الغذائية المتاحة بالفاكهة اللذيذة، علمًا بأن المحتوى المائي للبطيخ يعتبر قادرًا على تخليص الجسم بكفاءة من السموم، لتقل حينها فرص المعاناة من التجاعيد.

الليكوبين

بينما نتحدث عن فوائد البطيخ الأحمر على وجه التحديد، فإن الإشارة إلى مادة الليكوبين المتاحة بتلك الفاكهة يبقى منطقيًا، والسر في أن تلك المادة المضادة للتأكسد هي التي تصبغ الفواكه والخضروات باللون الأحمر بما يضاف إليها من فوائد لا يستهان بها، مثل تقليل فرص إصابة خلايا الجسم بالتلف، وكذلك وقاية الجسم من أزمات متعددة، مثل الضغط المرتفع أو الكوليسترول الزائد أو الأمراض القلبية أو السرطانية، مع الوضع في الاعتبار أن خصائص الليكوبين لها دور كبير في وقاية العين من الضمور البقعي، الذي يصيب كبار السن بكثرة.

الفيتامينات والمعادن

تزداد فوائد البطيخ الأحمر قيمة بالنظر إلى إمكانية الاستفادة من خصائص تلك الفاكهة المضادة للتأكسد، والتي تظهر عبر فيتامينات عدة، أبرزها فيتامين أ وفيتامين سي، حيث يساهم فيتامين سي شديد الأهمية في إفراز الكولاجين، وهو البروتين المسؤول عن الحفاظ على حيوية وشباب الجلد والشعر، كما أنه يدفع فيتامين أ إلى إعادة تجديد خلايا الجلد أو استبدالها بأخرى أفضل حالًا، لذا يحذر الخبراء من عدم حصد تلك الفيتامينات بالدرجة المطلوبة، والتي تضمن وقاية الجلد من التشققات وعلامات الجفاف، وخاصة مع احتواء البطيخ على معادن خطيرة كالمغنيسيوم والبوتاسيوم.

فوائد البطيخ الأحمر

لا يوجد شك في أن فوائد البطيخ الأحمر تبدو مؤكدة بالنظر للمكونات السابق ذكرها لتلك الفاكهة، حيث تبقى ممثلة في:

تحسين صحة القلب

إن كانت إحدى فوائد البطيخ الأحمر تتلخص في تقليل مستويات الضغط بالدم والكوليسترول في الجسم، فإن الميزة الرئيسية التي يمكن استنتاجها هنا، هي تحسين صحة القلب، وحمايته من خطر الأزمات المفاجئة والسكتات القاتلة، وخاصة مع تكونه من فيتامينات ومعادن ضرورية، مثل فيتامين أ وفيتامين ب6 وفيتامين سي، وأيضا المغنيسيوم والبوتاسيوم.

كذلك يؤدي احتواء البطيخ على الليكوبين، إلى تقليل درجة سمك جدران الشرايين، في ظل قدرة السيترولين، وهو الحمض الأميني المتاح بالفاكهة ذاتها، على زيادة مستويات أحادي أكسيد النيتروجين في الجسم، بدرجة تضمن توسع الأوعية الدموية، لتصبح الوقاية من ارتفاعات ضغط الدم ممكنة.

دعم المخ

يساهم محتوى البطيخ من الليكوبين وفيتامين سي، في تقليل خطر التعرض لأشكال مختلفة من العدوى، كما أنه يزيد من نسب مضادات التأكسد في الجسم.

أيضا يشير بعض الخبراء والباحثين إلى دور الليكوبين الآخر والمتعلق بصحة المخ، والذي يتمثل في الوقاية من مرض ألزهايمر أو على الأقل إبطاء تأثيره، لتبدو فوائد البطيخ الأحمر مؤثرة على الحالة الذهنية بدرجة أو بأخرى.

الوقاية من السرطان

من الوارد أن يكون البطيخ هو السبب الرئيسي في وقاية البعض من أخطر الأمراض السرطانية، فبينما تعد القدرة على مكافحة الجزيئات الحرة واحدة من فوائد البطيخ الأحمر، والفضل يعود إلى محتواه من مضادات التأكسد مثل فيتامين سي، فإن الجسم يستفيد كثيرًا من ناحية أخرى ممثلة في الوقاية من مرض السرطان الخطير.

كذلك يرتبط الليكوبين المتاح بفاكهة البطيخ بتقليل مخاطر المعاناة من أحد أشرس الأمراض السرطانية، وهو مرض سرطان البروستاتا، ليزيد ذلك من أهمية تناول البطيخ، وخاصة بالنسبة إلى الرجال.

تخفيف آلام العضلات

يصبح تخفيف الآلام المزعجة التي تصيب عضلات الجسم أحيانًا ممكنًا، وخاصة عند ممارسة المجهود البدني العنيف، مع الاستفادة من إحدى فوائد البطيخ الأحمر بما يحمل من محتوى مائي هائل مدعوم بمضادات التأكسد والأحماض الأمينية، والتي تتلخص في تخفيف الضغط على العضلات وتقليل مشاعر الألم.

يؤدي البوتاسيوم الداعم للبطيخ كذلك دورًا شديد الأهمية ويتعلق أيضًا بعضلات الجسم، حين يقلل من فرص المعاناة من التشنجات العضلية المزعجة أثناء ممارسة الرياضة، لذا تعد تلك الفاكهة من الاختيارات المفضلة للرياضيين كافة.

تقليل مقاومة الأنسولين

ترتبط أزمة مقاومة الأنسولين بعدم القدرة على تخفيض مستويات السكر في الدم، فيما تقل خطورة هذه الحالة الصحية بالنظر لإحدى فوائد البطيخ الأحمر، وهي تقليل مقاومة الأنسولين بدرجة تحافظ على ثبات مستويات السكر.

يتفق الخبراء على أن مستويات الليكوبين وكذلك الكاروتينات داخل البطيخ، لها الدور الأكبر في مكافحة أزمة مقاومة الأنسولين، مع الوضع في الاعتبار أن عصير البطيخ أحيانًا ما يبدو كفيلًا بضبط مستويات السكر في الجسم، لتزداد قدرة تلك الفاكهة على حماية البشر من أحد أكثر الأمراض انتشارًا.

البطيخ والأطفال الصغار

فوائد البطيخ الأحمر للكبار والصغار

تبدو المميزات المذكورة شديدة الأهمية للبالغين من جميع الأعمار، ولكن ليس وحدهم، حيث تعمل فوائد البطيخ الأحمر وغيره من الأنواع، على تعزيز صحة الأطفال الصغار، في ظل تكونه من فيتامينات ومعادن لا حصر لها، تجعل منه بديلًا مثاليًا للمشروبات والأكلات المتخمة بالسكريات.

ربما يلمح خبراء الصحة فقط إلى أن عدم تضرر الطفل الرضيع من البطيخ، يتطلب الانتظار حتى يبلغ شهره الثامن على أقل تقدير أو ربما العاشر، مع التأكد من قدرة الطفل على مضغه وقطع البطيخ لأجزاء صغيرة سهلة البلع.

كذلك ينصح بالتأكد من خلو قطع البطيخ من البذور قبل تقديمه للأطفال الصغار، مع الوضع في الاعتبار أن نسبة من الأطفال تعاني من الحساسية تجاه البطيخ، لذا يعتبر التأكد من ذلك مطلوبًا بشدة قبل اتخاذ قرار إطعام طفلك تلك الفاكهة متنوعة الفوائد.

فوائد أجزاء البطيخ المختلفة

من الوارد أن نحصد فوائد البطيخ الأحمر عبر أجزاء غير متوقعة منه، إما تتلخص في قشور تلك الفاكهة الصيفية، أو في بذورها المتخمة بالعناصر الضرورية للجسم.

يرى الباحثون أن قشور البطيخ لها دور مهم في تعزيز الجسم بمضادات التأكسد، وبعدد لا بأس من الفيتامينات والمعادن، مثل فيتامينات أ وسي وب6 والبوتاسيوم والزنك.

أما عن بذور البطيخ، فهي تبقى مدعومة دائمًا بكم من المعادن المثالية، مثل الحديد والمغنيسيوم وكذلك الزنك، علمًا بأن البطيخ يحتوي على القليل من السعرات الحرارية، وبنسبة مقبولة من الدهون الصحية.

أعراض جانبية للبطيخ

فوائد البطيخ الأحمر للكبار والصغار

مهما تعددت فوائد البطيخ الأحمر وغيره من الأكلات، فإن المبالغة في تناول كميات هذه الفاكهة تعني الإصابة بأضرار بدلًا من المميزات، مثل:

أزمات البطن والمعدة

تبدو فرص المعاناة من أزمات مزعجة في البطن شديدة الارتفاع، عند تناول البطيخ بدرجة مبالغة، حينها تصبح الإصابة بالتشنجات وكذلك الآلام في البطن، علاوة على الإسهال ممكنة للغاية.

الحساسية تجاه البطيخ

كذلك تعد الإصابة بعلامات وأعراض الحساسية تجاه البطيخ، أحد الأعراض الجانبية الخاصة بتلك الفاكهة، والتي تظهر لدى فئة قليلة من البشر، حيث تتمثل تلك الأعراض في التورم الشديد وربما في مشكلات تهدد الحياة مثل صعوبة التنفس، لذا يبقى التأكد من عدم المعاناة من الحساسية تجاه البطيخ مطلوبًا عبر إجراء فحوصات الدم، مع ظهور أي من العلامات المزعجة بعد تناوله.

مشكلات الحساسية تجاه الفودماب

من الوارد أن يؤدي تناول البطيخ إلى أزمات أخرى، تنتج تلك المرة عن المعاناة من الحساسية تجاه الفودماب، وهي سلسلة الكربوهيدرات التي تعرف بامتصاصها السيئ من جانب الأمعاء الدقيقة في الجسم، لتبدأ المعاناة حينها من مشكلات معدة شديدة التنوع، مثل الغازات والإمساك والإسهال والتشنجات.

في الختام، تبقى فوائد البطيخ الأحمر بشكل خاص والبطيخ بكل أنواعه بشكل عام، متعددة ومؤثرة بالإيجاب على صحة عشاقه، فقط ينصح بالتبديل بينه وبين الفواكه الأخرى التي لا تقل أهمية، مع عدم الإفراط في تناوله حتى لا تنقلب الفوائد لأضرار.

الكاتب
  • فوائد البطيخ الأحمر وأهم مكوناته

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications