علاج الإسهال.. وأبرز فوائد الشمر

الشمر هو نبات له نكهة خفيفة تشبه نكهة العرق سوس نتيجة لتوافر زيوت أساسية به، كما لديه تأثيرات مضادة للأكسدة والالتهابات، ويحتوي أيضًا على مجموعة من العناصر الغذائية التي تجعله ضروريا في أي منزل، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على فوائد الشمر.

حقائق غذائية عن الشمر

يتكون الشمر من نسبة من المعادن مثل الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور والسيلينيوم والنحاس والزنك والمنغنيز، كما تتوافر به نسبة من الكربوهيدرات والدهون والفيتامينات مثل فيتامين ج وفيتامين ب 6 وفيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين ك.
كما يحتوي الزيت العطري لهذا النبات على حوالي 87 مركبا نباتيا مثل الأنثول والفينشون والليمونين، بالإضافة إلى حمض الكلوروجينيك والكيرسيتين ومركبات البوليفينول، ولقد أثبتت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولونه هم أقل عرضة للإصابة بالسرطان والسكري والسمنة والقلب.

فوائد الشمر

مليء بالمواد الغذائية

يتكون الشمر من مجموعة من السعرات والمعادن والفيتامينات مثل فيتامين سي اللازم لتجديد الأنسجة ووقاية الخلايا من التلف، كما يحتوي على بعض المعادن مثل المنغنيز الذي يعزز التمثيل الغذائي ويطور العظام ويعمل على التئام الجروح.

تقليل الشهية

بذور الشمر هي بذور مفيدة في تقليل الشهية واستهلاك سعرات حرارية أقل أثناء الوجبة، بسبب احتوائها على مركب الأنثول المتوافر في الزيت العطري له.

خفض الإصابة بأمراض القلب

يفيد تناول الشمر في تحقيق صحة القلب، حيث يحد من ارتفاع مستوى الكوليسترول لاحتوائه على الألياف والعناصر الغذائية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والماغنسيوم.

خصائصه مقاومة للسرطان

تساعد المركبات النباتية الموجودة في الشمر على الوقاية من أمراض السرطان، فلديها خصائص مقاومة له مثل مركب الأنثول الذي يبطئ نمو الخلايا السرطانية مثل سرطان الثدي وسرطان الكبد.

زيادة إفراز لبن الرضاعة

تعمل الخصائص الجالاكتوجينية المتوافرة به على زيادة إفراز لبن الرضاعة وزيادة هرمون البرولاكتين في الدم، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه في ذلك للتأكد من عدم تأثيره على الوزن والرضاعة.

تنظيم ضغط الدم

أثبتت بعض الدراسات أن مضغ بذور الشمر يزيد من إفراز النتريت في اللعاب، مما يساعد على تنظيم مستويات ضغط الدم، كما أنه غني بالبوتاسيوم الضروري لخلايا وسوائل الجسم ، كما يعمل على تنظيم معدل ضربات القلب، لذا يمكنك إضافة كوب منه إلى نظامك الغذائي اليومي.

تقليل أعراض الربو

تساعد بذور الشمر على وقاية الجيوب الأنفية من الالتهاب، كما يعتبر علاجا رائعا لتقليل التهاب الشعب الهوائية وما يصاحبه من الاحتقان والسعال بسبب احتوائه على خصائص طاردة للبلغم.

تنقية الدم

تساعد زيوت وألياف الشمر على طرد السموم وتنقية الدم، لذا يجب تضمينه في نظامك الغذائي.

تقليل احتباس الماء

يساعد تناول مشروبه الدافئ بانتظام على تقليل احتباس الماء الزائد، كما أنه يقلل الإصابة بأمراض المسالك البولية.

تقليل انتفاخ البطن

يحظى الشمر بشعبية كبيرة في علاج الانتفاخ، بسبب احتوائه على حمض الأسبارتيك، كما يعمل على تقليل أعراض عسر الهضم.

تحسين وظائف المخ

يمكن أن يساعد البوتاسيوم المتوافر بالشمر على تحسين الوظائف المعرفية بالمخ، كما أنه يعمل على توسيع الأوعية وتوصيل كمية كبيرة من الأكسجين إلى خلايا المخ.

علاج رائع للإسهال

الشمر مفيد في علاج الالتهابات البكتيرية التي تسبب الإسهال لاحتوائه على مركبات الأنيثول والسينول التي تمتلك خصائص مضادة للبكتيريا، كما أنه يساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي، وبالتالي الحد من تلك المشكلة.

تقوية المناعة

تعزز نسبة فيتامين سي المتوافرة بهذا النوع من الأعشاب جهاز المناعة وتعمل على وقاية الجسم من الالتهابات والجذور الحرة التي تسبب الأمراض الخطيرة مثل السرطان.

الآثار الجانبية الناتجة عن تناول الشمر

يعتبر الشمر آمنا عند تناوله بجرعات مناسبة، ولكن يمكن أن يسبب آثارا جانبية عند استخدامه لفترات طويلة بنسب كبيرة ومنها:
يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من أعراض الحساسية تجاه الشمر، حيث يسبب لهم التهاب الجلد ويجعل بشرتهم أكثر عرضة لحروق الشمس.
لا يمكن التأكد من أن الشمر آمن خلال الحمل والرضاعة، ويفضل استشارة الطبيب في ذلك.
يؤدي الشمر إلى النزيف لدى بعض الأشخاص.
يسبب الإصابة بحساسية الهرمونات مثل الإستروجين، لذا فهو غير مناسب مع الأشخاص المصابين بسرطان الرحم والثدي والمبيض والأورام الليفية.

مصدر مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا عبر صفحة اتصل بنا. إغلاق اتصل بنا

DMCA.com Protection Status