الحماية من الأمراض.. وأبرز فوائد القلقاس

يعد القلقاس من الأكلات الشهيرة المتخمة بالعناصر الغذائية المهمة، فسواء كنت تعشق مذاقه أو لا، فإن المؤكد أن فوائد القلقاس شديدة التنوع والأهمية كما نوضح الآن.

عناصر القلقاس الغذائية

يحتوي القلقاس على كم كبير من العناصر الغذائية المفيدة للصحة، إذ يضم كوب واحد يعادل 132 جراما من القلقاس، حوالي جرام من كل من البروتين والدهون ونحو 187 سعرا حراريا إضافة إلى 6.7 جرام من الألياف الغذائية المفيدة.

تحتوي الكمية المذكورة على مجموعة من الفيتامينات، يأتي في مقدمتها فيتامين ب6 الذي يمكن الحصول على 22% من النسبة التي يحتاجها الجسم يوميا منه، مثلما الحال بالنسبة لفيتامين إي الذي يستمد الجسم 19% من النسبة اليومية الخاصة به عبر القلقاس، وفيتامين سي الذي تتواجد 11% من النسبة التي يحتاجها الجسم يوميا منه في الطعام المميز نفسه.

كذلك يضم القلقاس عددا من المعادن شديدة الأهمية، إذ يقدم حوالي 30% من النسبة المطلوبة يوميا من المنجنيز و18% من النسبة المطلوبة من البوتاسيوم، إلى جانب 13% من نسبة النحاس المطلوبة وحوالي 10% من معدني الفوسفور والمغنيسيوم.

فوائد القلقاس الوقائية

تساهم مكونات القلقاس في وقاية الجسم من أمراض خطيرة عدة، إذ يعمل على ضبط مستويات السكر في الدم بالاستفادة من محتواه من الكربوهيدرات، مثل الألياف الغذائية ومقاوم النشا، لتساعد تلك الأنواع من الكربوهيدرات على إبطاء عملية الهضم والامتصاص الخاصة بالكربوهيدرات الأخرى، ويؤدي ذلك إلى منع ارتفاع مستويات السكر في الدم المفاجئة بعد تناول الطعام.

تبدو نوعية الكربوهيدرات المتاحة بالقلقاس قادرة أيضا على تقليل مخاطر المعاناة من أمراض القلب، حيث يؤكد العلماء على وجود علاقة عكسية بين تناول الألياف الغذائية وبين فرص الإصابة بالأزمات القلبية، الأمر الذي يعود على الأغلب إلى قدرات تلك العناصر في تقليل الكوليسترول.

ليست السيطرة على مستويات السكر في الدم وفرص المعاناة من الأمراض القلبية، هي الفائدة الوقائية الوحيدة التي يقدمها القلقاس لمحبيه، بل يساهم هذا الطعام كذلك في تقليل فرص الإصابة بالأورام السرطانية، نظرا لاحتوائه على مركبات البوليفينول المثبطة لتلك الأمراض الخبيثة، حيث يلاحظ أن مركب الكيرسيتين تحديدا له مفعول السحر في هذا الأمر، وهو المركب المتاح بكميات كبيرة في البصل والتفاح والشاي.

فوائد القلقاس للرجيم

بإمكان القلقاس أن يكون وسيلتك السحرية من أجل التخلص من الوزن الزائد، حيث يحتوي على كميات من الألياف الغذائية، يؤدي التزود بها إلى زيادة الإحساس بالامتلاء والشبع وعدم الرغبة في تناول المزيد من الأكلات المتخمة بالسعرات الحرارية، لتصبح النتيجة المتوقعة هي فقدان الوزن بمرور الوقت.

كذلك يلاحظ دور مقاوم النشا المشابه لدور الألياف الغذائية، والذي يبطئ الهضم بدرجة تسمح ببقاء الطعام في المعدة لفترات طويلة وبالتالي يزيد من الشعور بالشبع، ويساهم هو الآخر في إنجاح الرجيم عاجلا أم آجلا.

فوائد القلقاس للأمعاء

تحظى الأمعاء بفوائد مختلفة عند تناول القلقاس الغني بالعناصر الغذائية، حيث تعمل كل من الألياف الغذائية ومقاوم النشا على تعزيز نمو البكتيريا المفيدة في المعدة، فبينما لا يمكن امتصاص تلك الكربوهيدرات بسهولة من قبل الجهاز الهضمي، فإنها تبقى في الأمعاء قبل الوصول للقولون، لتصبح خلال تلك الفترة هي غذاء البكتيريا الصالحة للجسم.

من هنا يبدو القلقاس مفيدا لهؤلاء ممن يعانون من أمراض الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون التقرحي، والذين يفتقدون للخلايا الدهنية في الجهاز الهضمي، ومن ثم يحتاجون إلى الألياف والمقاوم للنشا، من أجل تعزيز مستويات تلك الخلايا وبالتالي تقليل فرص المعاناة من أورام القولون وغيرها من أمراض الأمعاء.

فوائد القلقاس للبشرة

يعتبر القلقاس من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، المعروفة بدورها في وقاية الجسم وخلاياه من الإجهاد التأكسدي، الذي يحدث بسبب الجزيئات الحرة، ويؤدي إلى تدهور الحالة الشكلية والصحية للجلد.

يعمل القلقاس على تحفيز عملية تجدد الخلايا، بدرجة تساعد على تمتع الجلد بمظهر أكثر شبابا، في ظل تقليل مخاطر المعاناة من الهالات السوداء والتجاعيد وعلامات التقدم في العمر كافة.

فوائد القلقاس للشعر

كذلك يأتي دعم القلقاس بواسطة معادن مثالية مثل الحديد وحمض الفوليك، ليكون سببا مباشرا في تقوية بصيلات الشعر ومنع تساقطه بمرور الوقت.

يعمل النحاس الذي يعتبر أحد مكونات القلقاس على منع تغير لون الشعر إلى الرمادي، إذ يساعد على بقاء لونه الأسود في ظل زيادة لمعانه وبريقه، فيما يشير البعض إلى دور القلقاس أيضا في منع تقصف الشعر.

في الختام، تبدو فوائد القلقاس متنوعة ما بين فوائد وقائية من الأمراض وجمالية للشعر والبشرة، لذا يعتبر تناوله من المهام التي ينصح بها الخبراء للاستفادة من كم العناصر الغذائية المتاحة به فورا.

مصدر طالع الموضوع الأصلي الأول من هنا طالع الموضوع الأصلي الثاني من هنا
DMCA.com Protection Status