مضادة للأكسدة.. وأهم فوائد الكزبرة

تُعتبر الكزبرة نباتا عشبيا يستخدم بسهولة في الطبخ وعادة ما يتم تحميص بذور الكزبرة وطحنها قبل استخدامها، وفوائد الكزبرة مدهشة لدرجة أن أخصائيي الطب البديل والتغذية، يعتبرون هذه العشبة مصدرًا جيدًا للدهون فالكزبرة تحتوي على اللينالول، وهو زيت أساسي. علاوة على ذلك، تم استخدامها بشكل تقليدي لتأثيراتها المضادة للصرع والاكتئاب والالتهابات، كما وجدت الأبحاث أن الطهي باستخدام الكزبرة يمكن أن يحد من زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

 

ما هي الكزبرة؟

فوائد الكزبرة
فوائد الكزبرة

تعتبر الكزبرة نوعا من التوابل يُنتَج من البذور الدائرية ذات اللون الأسمر التي تستخرج من نبات الكزبرة، وهي أحد أفراد عائلة البقدونس، ويمكن استخدام كلمة الكزبرة لوصف النبات بأكمله: الأوراق، والسيقان، والبذور، ولكن الشائع عند الكثير أن الكزبرة هي التوابل المنتجة من بذور النبات، وتستخدم جذور الكزبرة أيضًا في استخدامات الطهي.

تحمص في مقلاة أو في الفرن على درجة حرارة منخفضة، ثم تستخدم مطحنة التوابل لإنتاج الكزبرة المطحونة، وتتميز الكزبرة الطازجة بطعمها اللاذع.

ما هي أصول نبات الكزبرة

فوائد الكزبرة
فوائد الكزبرة

لا يُعرف الكثير عن أصول نبات الكزبرة، ويُعتقد عمومًا أن أول من عرفها هم شعوب البحر المتوسط ​​وجنوب غرب أوروبا، ويعتقد الخبراء أن استخدامها يعود إلى 5000 قبل الميلاد على الأقل، كما عثر على البذور في مقابر المصريين القدماء، وكانت الكزبرة من أوائل الأعشاب التي زرعها الأمريكيون في ماساتشوستس، واستخدم الفرنسيون في القرن السابع عشر الكزبرة المقطرة لصنع نوع من الخمور، واليوم تزرع الكزبرة في جميع أنحاء العالم، وتستخدم هذه العشبة في جميع أنحاء العالم.

 

الفوائد الصحية للكزبرة

فوائد الكزبرة
فوائد الكزبرة

لا تقتصر استخدامات الكزبرة على الطهي فقط فهي عشب معطر غني بمضادات الأكسدة وله العديد من الفوائد الصحية وهذه الفوائد ما يلي:

تحتوي أوراق الكزبرة الطازجة على ما يقرب من 6% كربوهيدرات و3% بروتين ومستويات ضئيلة من الحديد وفيتامين ج وفيتامين ب 2 وفيتامين أ. يحتوي ربع كوب من العشب على 5% من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين أ و2% من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين سي.

تعتبر بذور الكزبرة ومستخلصها وزيوتها فعالة جدًا في تنشيط الإنزيم الذي يساعد على خفض نسبة السكر في الدم، ويجب على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض نسبة السكر في الدم استخدامها بحذر.

تحتوي الكزبرة على بيتا كاروتين ولوتين مضادات الأكسدة التي تساعد على الوقاية من تلف الخلايا.

تحارب مضادات الأكسدة الموجودة بها الالتهابات في جسمك.

تعد مصدرًا ممتازًا لأحماض أوميجا 3 الدهنية وجزيئات أوميغا 6.

تحتوي على مركبات التربينين، والكيرسيتين، والتوكوفيرول، التي تعمل على تعزيز المناعة، وتبطئ نمو خلايا سرطان الرئة والبروستاتا والثدي والقولون، وتستخدم كمضادة للالتهابات، وكما تساعد على حماية الأعصاب.

يعمل مستخلص الكزبرة كمدر للبول، مما يساعد جسمك على التخلص من الصوديوم والماء الزائد، مما قد يخفض ضغط الدم لديك.

تحمي الكزبرة قلبك عن طريق خفض ضغط الدم والكوليسترول الدهني منخفض الكثافة (الضار) مع زيادة الكوليسترول الحميد (الجيد)، فتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

تقلل مضادات الأكسدة الموجودة في الكزبرة من التهاب الدماغ، وتحسن الذاكرة، وتقلل من أعراض القلق.

وجدت بعض الدراسات الحديثة أن استهلاك الكزبرة قد يقلل من حدوث نوبات الصرع لدى مرضى الصرع.

قد تحمي خصائص الكزبرة المضادة للالتهابات من مرض باركنسون، ومرض ألزهايمر، والتصلب المتعدد.

إذا كنت تعاني من عسر الهضم، فيمكن للكزبرة مساعدتك فالزيت المستخرج من بذورها يساعد المعدة على الانقباض وهضم الطعام بكفاءة، كما يقلل مضغ القليل أوراقها من آلام البطن والانتفاخ وعدم الراحة التي غالبًا ما يعاني منها الأشخاص المصابون بمرض القولون العصبي، قد تزيد أيضًا من الشهية لدى بعض الناس.

تحتوي الكزبرة على مركبات قوية من المضادات الحيوية والزيوت المتطايرة التي تعمل كمضادات للميكروبات.

توجد هذه المركبات بشكل خاص في أوراق الكزبرة الطازجة وغير المطبوخة ومستخلصها. علاوة على ذلك، يمكن استخدام الأوراق لعلاج الالتهابات الفطرية والبكتيرية والخميرة أيضًا.

تحتوي الكزبرة على مركبات مضادة للميكروبات تساعد في مكافحة الأمراض التي تنقلها الأغذية ومسببات الأمراض مثل السالمونيلا.

تحتوي الكزبرة على مضادات الأكسدة التي تحمي بشرتك من الشيخوخة وأضرار أشعة الشمس، وتساعد في علاج الطفح الجلدي الخفيف، وتهدئة التهاب الجلد.

يستخدم الكثير من الناس عصير أوراق الكزبرة لعلاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، أو التصبغ، أو الزيت، أو جفاف البشرة.

يمكنك بسهولة إضافة بذور أو أوراق الكزبرة إلى نظامك الغذائي، مع الأخذ في الاعتبار أن العديد من الدراسات التي أجريت حول فوائد الكزبرة تستخدم مستخلصات مركزة، مما يجعل من الصعب معرفة كمية بذور أو أوراق الكزبرة التي ستحتاج إلى تناولها لجني نفس الفوائد.

يجب استشارة الطبيب قبل البدء في استخدام مستخلصات الكزبرة أثناء الحمل.

الكاتب

  • ماجستير في التاريخ، ليسانس آداب من جامعة القاهرة، حاصلة على دبلوم تربوي ودبلوم المعلومات والتوثيق، كاتبة في عدد من المواقع والصحف، من هوايتها القراءة والكتابة.

علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status