بجانب مواجهة حرارة الصيف.. فوائد رائعة لتناول البطيخ

إن كنت من محبي تناول فاكهة البطيخ في الصيف، لما يشعرك به من انتعاش مفقود في ظل حرارة الجو، أو تفضله لحلاوة طعمه المختلفة والممتعة في آن واحد، فتأكد أن الفوائد الصحية التي يتحصل عليها جسمك من تناوله أهم كثيرا من مجرد الشعور بالانتعاش وحلاوة الطعم.

في النقاط التالية نتعرف على أهم الفوائد.

يقلل من ضغط الدم

يحتوي البطيخ على نسب مرتفعة من البوتاسيوم وكذلك المغنيسيوم، ما يساهم في تقليل مستويات ضغط الدم بالجسم.

فمن المعروف أن البوتاسيوم يعتبر موسعا للأوعية، مما يزيل التوتر داخل الشرايين والأوعية الدموية.

الأكثر من ذلك، أن البطيخ يشتمل على الكاروتينات، والتي تعمل على منع حدوث تصلب في جدران الشرايين، ما يحد من مخاطر الإصابة بجلطات القلب.

يقلل الدهون في الجسم

يشتمل البطيخ على أحماض أمينية، تسمى بالسيترولين، وهي المسؤولة بشكل كبير عن منع تراكم الدهون داخل الجسم.

حيث تقوم الكلى بتحويل السيترولين إلى حمض أميني آخر وهو الأرجنين، يمنع خلايا الدهون الموجودة بالجسم من إنتاج خلايا دهنية جديدة، علاوة على تقليل نسب الدهون الموجودة من الأساس.

يدعم الكلى

تناول البطيخ يدر البول بشكل طبيعي جدا، حيث يزيد من تدفقه دون حدوث إجهاد للكلى.

كذلك يساعد البطيخ الكبد على معالجة الأمونيا بالجهاز الهضمي، ما يساعد الكلى أيضا خلال التخلص من السوائل الزائدة.

يحسن صحة القلب

يحتوي البطيخ على مادة الليكوبين، وهي عنصر غذائي فعال يحافظ على صحة القلب بكفاءة، علاوة على احتوائه على البيتا كاروتين، ذات الدور الرائع في مواجهة آثار تقدم العمر، مثلها مثل مضادات الأكسدة، ما يساهم في حماية القلب من الأمراض المتعلقة بكبر السن.

يدعم العضلات والأعصاب

يساهم البوتاسيوم المتوفر في البطيخ في تنظيم حركة العضلات والأعصاب، حيث يعمل هذا المعدن على تحديد معدلات تقلص العضلات، وكذلك اهتياج الأعصاب وإثارتها.

يحافظ على العين

يساعد تناول البطيخ على الحصول على نظر جيد، حيث تتحول البيتا كاروتين الموجودة بداخله بكثرة إلى فيتامين “أ”، وهو الذي يساهم في المحافظة على العين من العشى الليلي، ومن الضمور البقعي الذي يتسبب في العمى.

كذلك يعمل فيتامين “أ” على تحسين صحة الأسنان، والجلد، والأنسجة الرخوة، وأيضا الأغشية المخاطية.

يساند مرضى السكري

يشكو معظم مرضى السكري من شعورهم الدائم بالجوع، على خلفية النظام الغذائي المقيد الملتزمين به. لذا فتناول البطيخ بالنسبة إليهم سيكون أفضل تعويض عن غياب أي عنصر غذائي عن أجسادهم.

فبالرغم من الطعم الحلو للبطيخ، إلا أنه لا يحتوي إلا على نسب قليلة من السعرات الحرارية، حيث يعد 90 % منه عبارة عن مياه.

إضافة إلى ذلك، فإن وفرة البوتاسيوم والمغنيسيوم به تعمل على ضبط معدلات إفراز الانسولين بالجسم، وهو أمر غاية في الأهمية بالنسبة لمصابي مرض السكري.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد