فوائد مضاعفة لممارسة الرياضة في فصل الشتاء

يلجأ أغلب الناس إلى الاختباء في الشتاء من درجات الحرارة المنخفضة، عبر الجلوس في المنازل وعدم تركها إلا في أصعب الظروف، فيما تحصل نسبة أقل من البشر على فوائد صحية مذهلة، عبر ممارسة الرياضة في الأجواء الباردة، كما نوضح الآن.

حرق المزيد من السعرات الحرارية

أكدت دراسة أجريت في عام 2014، بواسطة باحثين في معاهد الصحة الوطنية، أن الطقس البارد يحفز على نشاط النسيج الدهني البني، ويساعد على نمو خلايا أخرى منها، وهي الخلايا التي ثبت قدرتها على مقاومة السمنة مع ممارسة الرياضة، لذا تزيد فرص الجسم في حرق الدهون عند الحركة باستمرار في تلك الأجواء الباردة.

زيادة نسب فيتامين د

يؤدي قصر مدة النهار خلال الفصول الباردة من العام، إلى تأثر الجسم بالسلب بأكثر من طريقة، ربما يأتي في مقدمتها خسارة المرء فيتامين د، ذلك لقلة التعرض للشمس في تلك الفترات، ما يشير إلى أهمية ممارسة الرياضة في الصباح خلال تلك المرحلة، حتى لا يحرم الجسم من أحد أبرز مصادر فيتامين د المتمثلة في أشعة الشمس.

"
"

مقاومة الاكتئاب

يدرك أغلبنا أن المعاناة من نقص فيتامين د، الناتج عن عدم التعرض للشمس بصورة كافية وقصر مدة النهار، يؤدي إلى الإصابة بالأزمات النفسية ومن بينها الاكتئاب، لذا يشير المتخصصون إلى الرياضة كعلاج سحري لتلك الأزمات الذهنية، لدورها الفعال في التغلب على المزاج السيئ عبر مقاومتها لهرمونات التوتر، ومساعدتها على الجانب الآخر على زيادة إفرازات الجسم من هرمونات السعادة.

تعزيز نظام القلب والأوعية الدموية

توصلت دراسة بحثية أجريت عبر مركز الصحة الوطنية وفحص التغذية، إلى أن ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة، تساهم في تقليل فرص الوفاة جراء مشكلات الأوعية الدموية وأمراض القلب بنسب تصل إلى 27%، ما يكشف عن دور الرياضة الحيوي خلال الطقس البارد، والذي يتمثل في تقوية القلب، نظرا لأن هذا العضو الفعال في الجسم يحتاج إلى قوة أكثر للضخ في الشتاء، ما يعد تمرينا مذهلا بالنسبة له، مع الوضع في الاعتبار أن مرضى القلب غير مطالبين بتلك الإجراءات العنيفة بالنسبة لهم.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد