فيرلاند ميندي.. حبيس الكرسي المتحرك الذي أصبح مستقبل ريال مدريد

حرم فيرلاند ميندي من والده وهو في سن الـ 11 عامًا، ثم أصبح جليسا للكرسي المتحرك في الـ16، مع تحذيرات الأطباء من ممارسة كرة القدم، إلى أن أصبح نجمًا لريال مدريد، بعد أن كان لم مجرد لاعب في إحدى فرق الدرجة الثانية في فرنسا منذ عامين فقط، قبل أن يصبح محط أنظار أغلب متابعي الكرة حول العالم.

طفولة قاسية

فيرلاند ميندي.. حبيس الكرسي المتحرك الذي أصبح مستقبل ريال مدريد

عاش نجم المنتخب الفرنسي، فيرلاند ميندي، طفولة قاسية، مر خلالها بصعوبات كادت أن تهزمه أكثر من مرة، لولا رباطة جأش الشاب الأسمر ذو الأصول السنغالية، الذي ولد وتربى وسط أحياء باريس الفقيرة، دون أن يتخيل ما سيحدث له من مفاجآت، بعضها حزين والبعض الآخر  شديد الروعة.

فقد ميندي والده وهو لايزال طفلا في الـ11، حيث كان ذلك بداية الأحداث السيئة، وبعد عام واحد عانى من مرض شديد، حيث أصيب ميندي بعدوى مقلقة في منطقة الورك، تطورت على مدار الأيام حيث منعته تلك العدوى من ممارسة رياضته المفضلة في أكاديمية باريس سان جيرمان، بل ومن الحركة.

وجد ميندي نفسه حبيسا للكرسي المتحرك، حيث حذره الأطباء من ممارسة كرة القدم وإلا سيظل عاجزًا طوال حياته، لتتبخر أحلام الشاب اليافع على مدار أشهر من المعاناة، قبل أن يدرك عدم جدوى اليأس، وضرورة التفاؤل رغما عن أنف أغلب من حوله.

العودة لكرة القدم

فيرلاند ميندي.. حبيس الكرسي المتحرك الذي أصبح مستقبل ريال مدريد

مرت 8 أشهر قاسية على ميندي، الذي صار بعدها قادرا على الحركة بصورة تدريجية، بعد التدرب على المشي ثم الركض، لكنه فوجئ بتسريحه من أكاديمية نادي العاصمة الفرنسية، ليقرر الظهير الأيسر اليافع، ووسط كل تلك الإحباطات، أن يبدأ من الصفر، كما يحكي: “بعد شفائي من المرض، كنت غير لائقا كلاعب، لذا لم أفكر كثيرا في قرار الاستبعاد من أكاديمية باريس سان جيرمان، كل ما شغل بالي هو كيفية التطور سريعا، ما تحقق والفضل يعود إلى لو هافر”.

وقع ميندي عقود الانضمام لأكاديمية لو هافر، التابعة لنادي الدرجة الثانية في فرنسا، حيث بذل كل ما باستطاعته أملا في أن يجد فرصة المشاركة مع الفريق الأول، ما لم يتحقق إلا بالصبر لعدة أعوام، حتى أقنع مدربيه بإمكانية المشاركة كأساسي في موسم 2014/2015، قبل أن تزداد مشاركات اللاعب الفرنسي عام بعد الآخر، وحتى حصل على عرض للانتقال إلى نادي ليون.

فيرلاند ميندي.. حبيس الكرسي المتحرك الذي أصبح مستقبل ريال مدريد

يقول ميندي: “بالرغم من أن الأحداث كانت سريعة، منذ بداية اللعب لأكاديمية لو هافر، ثم اللعب مع الفريق الأول ومن ثم الانتقال إلى فريق كبير بحجم ليون، إلا أنني كنت أرغب في أن أكون أكثر سرعة من ذلك”.

نجم الملكي

فيرلاند ميندي.. حبيس الكرسي المتحرك الذي أصبح مستقبل ريال مدريد

تعرض الظهير الأسمر لانتقادات عدة عند انتقاله لفريق ليون، إذ شكك البعض في إمكانات هذا اللاعب القادم من دوري الدرجة الثانية، إلا أن رد ميندي كان واضحا على أرضية الميدان، حيث قدم موسمين رائعين، لم يكن لهما الفضل فقط في اختياره لتمثيل منتخب الديوك الفرنسي، بل كذلك في لفت انتباه أندية كبرى مثل برشلونة ويوفنتوس، قبل التوقيع لأحد أعظم أندية العالم، ريال مدريد.

في النهاية، قد يبدو من المستحيل بالنسبة لميندي نفسه منذ عامين فقط، أن يصدق بإمكانية لعبه تحت قيادة زين الدين زيدان في صيف 2019، إلا أن إرادة اللاعب الفرنسي الدولي هي من حولته من يتيم فقير، لمراهق حبيس الكرسي المتحرك، ومن لاعب في الدرجة الثانية الفرنسية، إلى صفقة الفريق الملكي التي كلفته نحو 50 مليون يورو.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد