قصة شبح مقبرة هامرسميث الذي غير القانون البريطاني

تظل قصص الأشباح غريبة ومخيفة ولا يكون لها أي هدف أو فائدة إلا تخويف أو تحذير الناس من مكان ما، سواء من زيارته أو المرور به إلا أن قصة شبح مقبرة هامرسميث تختلف بشكل كبير، حيث أسهم ذلك الشبح في تغيير القانون البريطاني وتعديل في مواده وأحكامه، وقد ظلت قضية الشبح في المحاكم البريطانية لسنوات عديدة حتى تم إجراء تعديلات في مواد القانون البريطاني بسببها.

قصة شبح مقبرة هامرسميث

قصة شبح مقبرة هامرسميث الذي ساهم في تغيير القانون البريطاني

كانت البداية في عام 1803 ميلادية عندما بدأ الشبح في الظهور في منطقة هامرسميث في جنوب لندن بإنجلترا، وقد كان على صورة شخصية ذكورية طويلة القامة يظهر منها وهج أبيض ويرتدي في بعض الأحيان معطفا من الجلد الناعم، وكان في ذات الوقت ينتهج سلوكا عدوانيا جدا ضد كل من يقترب من مقبرة هامرسميث أو يمر بجوارها.

ويقال إن ذلك الشبح لرجل انتحر ودفن في أرض ملاصقة للكنيسة برغم رفض رجال الكنيسة لأنه قتل نفسه، إلا أن أهله أصروا على ذلك حيث كانت تلك الأرض تملكها عائلته، ووسط ذلك الإصرار دفن الرجل ضد رغبة رجال الدين والكنيسة في تلك المنطقة، إلا أنهم -كما أشيع- سلطوا عليه لعنة حولته إلى متحول مرعب وقاتل يظهر في صورة ذلك الشبح.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد