ترندات يومية

قيمة زكاة المال

قيمة زكاة المال يتهافت المُسلمون على معرفتها في الأيام المباركة لاسيما في شهر رمضان المبارك، لاغتنام فرصة التقرب إلى الله تعالى بالزكاة والصدقات، فزكاة المال تختلف عن زكاة الفطر، لأنها مُتاحٌ دفعها طوال العام، ناهيك عن أنها تتطلب شروطًا بعينها قبل أن تُصبح واجبة، وهو ما أمرتنا به الشريعة الإسلامية السمحة.

قيمة زكاة المال

قيمة زكاة المال

حتى تكون الزكاة واجبة على كل مُسلم، يجب أن تكون في المال الفائض عما يكفي الحاجات الأصلية للمالك، فلا يأخذ من مال للسُكنى أو النفقة.

فنصاب زكاة المال هو ذلك الحد الذي يجب أن تبلغه ثروة المُسلم وأمواله، فما إن كانت أمواله بالغة لحد النصاب تكون الزكاة واجبة عليه، ومقدار النصاب هو 2.5% أي ربع العُشر.. على أن يتم حساب النصاب من خلال إحدى قيمتيه:

612.36 جرام من الفضة
87.48 جرام من الذهب

اقرأ أيضًا: مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز “الإفتاء توضح النصاب الشرعي”

متى تجب زكاة المال؟

ليس بلوغ النصاب في المال والثروات هو الشرط الأوحد لدفع الزكاة ووجوبها، بل هناك شرط آخر، وهو أن يمر على المُسلم عامًا هجريًّا كاملًا في بلوغ نصابه، فلا يكون في ذلك العام لديه أي من متطلبات النفقة التي تجعله يقل عن حد النصاب.

ناهيك عن ضرورة ألا يكون مدينًا بدين قبل حساب زكاة المال، فما إن مرّ العام الكامل عليه أن يحسب زكاته على جملة أمواله بواقع الربع من العشر، اعتبارًا بسعر الذهب المعمول به نهاية كل عام.

شروط وجوب زكاة المال

  • يجب أن يمتلك المزكي نصاب الزكاة، ويوجد ما يعادلها من النقد، أو الإبل كخمسة سائمة من الإبل.
  • لا يوجد زكاة في المال الموقوف على جهة عامة؛ لذلك يجب أيضًا أن يكون مال الزكاة معينًا.
  • لا زكاة للملك الناقص كمال الكتابة، والمال الموقوف على أشخاص معينين.

مصارف زكاة المال

على المُسلم الذي يتساءل لمن تعطى زكاة المال؟ أن يلتزم بما تم تحديده في مُحكم التنزيل من الفئات المُستحقة للزكاة، في قول الله تعالى بسورة التوبة الآية 60:

إنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”،

فلا يُخرج زكاته في غير تلك المصارف، ألا وهي:

  • الفقير الذي لا يملك مالًا.
  • المسكين الذي يقدر على الكسب لكن لا يكفيه.
  • العامل على جمع الزكاة.
  • من لا يملكون سداد الدين فأصبحوا من الغارمين.
  • الغزاة في سبيل الله.
  • المؤلفة قلوبهم.
  • المغترب عن وطنه وهو ابن السبيل.

اقرأ أيضًا: تأسست الهيئة العامة للزكاة والدخل في عهد

الأموال التي تجب فيها الزكاة

  • النقدان: الذهب والفضة، على أي شكل لها.
  • عروض التجارة: كل ما يقوم صاحبه بإعداده من أجل الربح.
  • الزروع والثمار: فتكون الزكاة واجبة في كل ثمر يُدخر أو يُكال.
  • الأوراق النقدية: تُعتبر من قبيل النقود القائمة بذاتها، وتُعامل معاملة النقدان عند حساب زكاة المال.
  • الركاز: وهو دفائن الجاهلية، فتكون الزكاة واجبة فيه بالخمس، ولا يُشترط له النصاب.
  • المعادن: كل ما يخرج من الأرض وله قيمة، فيتم تصفيته وسبكه وحساب قيمته، كالياقوت وما شابه.
  • الأنعام: البقر والغنم والإبل، ما إن كانت سائمة خلال الحول الكامل.. فتخرج الزكاة في كل منها وفقًا لجنسه.

الزكاة هي الركن الثاني في الإسلام، تفيد بأنّ في أموال الأغنياء المُسلمين حق معلوم للفقراء يجب اقتطاعه، حتى تعم السعادة والفرح، ويصير المُسلم عونًا لأخيه في متاعب الحياة ومشقّاتها.

المراجع

https://baitzakat.org.eg/fatawayZakat/

https://www.islamic-relief.me/what-we-do/zakat/zakat-faqs/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى