نصائح

تقليل الملح.. وكيفية منع التبول المتكرر أثناء الليل

لا شك في أن الاستيقاظ أكثر من مرة لاستخدام المرحاض في الليل أمر مزعج للغاية، وهناك أسباب عديدة لهذا الأمر، وربما كنت تعاني التبول الليلي، وهي حالة مرضية تجعلك بحاجة إلى النهوض من السرير للتبول مرتين أو أكثر في ليلة واحدة، وعلى الرغم من أن القيام بزيارتين إضافيتين إلى المرحاض قد يبدو أمرا صحيا، ولكن التبول المتكرر ليلا يمكن أن يؤدي إلى نوم متقطع قد تكون له عواقب وخيمة على صحتك.. لذلك، تعرف على كيفية منع التبول المتكرر أثناء الليل. 

أشياء تساعدك على منع التبول المتكرر ليلا

تقليل الملح في الطعام

يعد التبول الليلي المتكرر مشكلة حقيقية لكثير من الناس، خاصة مع تقدمهم في السن ويمكن أن يساعد التعديل الغذائي البسيط في تحسين الأمر بشكل كبير، وبشكل خاص فإن تقليل الملح في الطعام له تأثير كبير على التبول في الليل؛ حيث إنه لا يمكن التخلص من الملح من الجسم إلا عندما يذوب، وكلما زادت كمية الملح التي تتناولها، زاد البول الذي ينتجه جسمك للتخلص من الصوديوم، مما يجعلك أكثر عرضة للاستيقاظ في الليل لغرض التبول.

بالإضافة إلى تأثير الصوديوم، فإن الأطعمة المالحة تؤدي إلى جعل الناس يشعرون بالعطش، مما يؤدي إلى شرب المزيد من الماء، ثم التبول بكثرة خاصة في الليل، لذلك فإن تقليل تناول الملح والأطعمة التي تحتوي على الصوديوم سيكون أفضل حل لتجنب التبول المتكرر أثناء الليل، ويفضل أن يستهلك البالغون 6 جرامات فقط من الملح كل يوم.

احتفظ بمذكرات المثانة

قد يبدو من المضحك تتبع زياراتك للمرحاض، ولكن مفكرة المثانة هي أداة رائعة في تحديد الأشياء التي قد تتسبب في استخدامك للمرحاض كثيرا في الليل؛ حيث ستعمل مفكرة المثانة على تتبع نوع وكمية السوائل التي تتناولها، وعدد مرات استخدامك للمرحاض أثناء النهار، وعدد مرات استيقاظك لاستخدام المرحاض في الليل، وما إذا كان ذلك مصحوبا بأي تسرب في المثانة أم لا، احتفظ بهذه المذكرات لمدة 4–7 أيام لمساعدتك في اكتشاف أي مضاعفات وعرضها على طبيبك.

إفراغ المثانة قبل النوم

مع التقدم ​​في العمر، يميل الإنسان إلى عدم القدرة على الاحتفاظ بكمية كبيرة من البول في المثانة، مما قد يجعله مضطرا إلى استخدام المرحاض كثيرا حتى لو كان يشرب نفس الكمية من الماء، لذلك احرص على عدم تقييد السوائل بكثرة، واحترس مما تتناوله وتشربه في الساعات القليلة التي تسبق النوم للتأكد من أنك لا تنام مع امتلاء المثانة بالفعل.

تجنب الإفراط في تناول السوائل قبل 4–6 ساعات من النوم

من المهم أن تتجنب السوائل قبل النوم بفترة كافية حتى لا تضطر إلى الاستيقاظ للتبول أثناء الليل، وقد يساعد أيضا تجنب الكافيين والكحوليات في الليل على منع التبول المتكرر أثناء الليل؛ حيث يمكن أن يجعل كل من الكحول والكافيين البول أكثر حمضية مما قد يؤدي إلى تهيج بطانة المثانة، مما يؤدي إلى احتياجك إلى المرحاض بشكل متكرر، ويمكنك أيضا تناول أي أدوية قد تعمل كمدرات للبول في وقت مبكر من اليوم إن أمكن.

تجنب سائل إعادة التوزيع

إذا انتفخ كاحلك أو ساقاك أثناء النهار، فإن السائل الذي يتراكم يعود إلى مجرى الدم عندما تستلقي للنوم، مما يزيد من ضغط الدم، ونتيجة لذلك، تبدأ الكلى في العمل لوقت إضافي لإنتاج المزيد من البول حتى يتمكن جسمك من طرد السوائل الزائدة من نظامك، وبالتالي تجعلك تستيقظ في الليل للتبول، فإذا كنت تعاني تورم الكاحلين أو الساقين، فجرب رفع الساقين بشكل دوري لتجنب تراكم السوائل وبالتالي منع التبول المتكرر أثناء الليل.

يمكنك أيضا استخدام الجوارب الضاغطة، حيث تمارس هذه الجوارب المرنة ضغطا على الساق مع تقليل الضغط على الأوردة، مما يسمح بإعادة توزيع السوائل وإعادة امتصاصها في مجرى الدم.

تدرب على النوم الجيد والنظافة الشخصية

يمكن أن يساعد تجهيز نفسك للنوم الجيد في الليل على محاربة الأرق، والذي قد يكون سببا لاستيقاظك في المقام الأول، وفي حين أن الاستيقاظ للذهاب إلى المرحاض قد يكون السبب في الأرق، فقد يكون أيضا عدم القدرة على النوم بشكل جيد سببا في التبول الليلي المتكرر، لذلك تأكد من النظافة الشخصية جيدا أثناء النوم لتشجيع إيقاع الساعة البيولوجية الوظيفية ومنع التبول المتكرر أثناء الليل.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications