الأمراض النفسية

كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية؟

كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية؟ سؤال صار ملحًا في عصرنا الحالي على وجه الخصوص، حيث تزداد الضغوط وتتسارع الأحداث من حولنا؛ لنجد صحتنا النفسية أصبحت في مهب الريح، ونسعى جاهدين للحفاظ عليها بشتى الطرق؛ لذلك رأينا أن نتعمق في الإجابة عن هذا السؤال الذي له أهمية كبيرة بالنسبة لنا جميعًا، فتابعونا. 

كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية؟

كيفية الحماية من الاكتئاب

هذا السؤال لا بد لنا جميعًا أن نطرحه على أنفسنا، ونهتم بإيجاد إجابة شافية عليه، حيث تعد الصحة النفسية مثلها كسائر أجهزة الجسم وأعضائه تحتاج للرعاية والاهتمام؛ حتى لا تصاب بالأمراض المختلفة، والآن إليك 10 طرق جاء بها المتخصصون؛ كي تنعم بصحة نفسية، وعقلية جيدة، ولا تقع في تلك الهوة العميقة التي لا فكاك منها لو تركت نفسك فريسةً لها.

لا تخفِ مشاعرك 

يعتقد البعض أن إخفاء المشاعر، وعدم البوح بها هو نوع من أنواع قوة الشخصية، في حين أنه سبب رئيسي في الإصابة بمختلف الأمراض النفسية ومنها الاكتئاب والتوتر، تعلم كيف تعبر عما بداخلك سواء بكلمة واحدة تُشعر من أمامك بما تمر به، أو بسردٍ من الكلمات.

أصدقاؤك لهم دور كبير في حياتك طالما أحسنت اختيارهم، بُح لهم بكل ما يجول في نفسك من مشاعر القلق والتوتر، لعلك تجد لديهم الدعم اللازم، ثق أن وحدتك تقل كثيرًا، وستشعر بالراحة بعد الحديث مع من تحب.

حافظ على علاقتك بالآخرين 

من أكثر الأمور التي تؤدي بمعظمنا إلى الأمراض النفسية على اختلاف حدتها، هي الانطواء، والانزواء بالنفس عن التعامل مع المجتمع الخارجي، والذي يُعد في ذات الوقت نوعًا من المرض النفسي أيضًا.

احمِ نفسك من تلك الأمراض، واشعر باهتمام من حولك، ولا تبتعد عنهم، ثق أن مجرد وجودك داخل مجموعة من الأصدقاء المحبين لك والمهتمين لأمرك، مفيد جدًا لصحتك النفسية، حيث قال أحدهم «مجرد الاسترخاء مع الأصدقاء يريحني، نحن نضحك، وأشعر بأنني بحالة جيدة».

تناول الأطعمة الصحية 

نوع الطعام الذي نتناوله له علاقة قوية بما نشعر به، قد يكون ظهور تأثير تناول الكافيين والسكر أسرع، لكن باقي الأطعمة بالفعل تعمل على المدى الطويل، صحتك النفسية تحتاج منك اتباع نظام غذائي متوازن، حافظ على مواعيد وجباتك الثلاث، وانتبه لضرورة تناول وجبات خفيفة بينها، مع الابتعاد عن الإكثار من المشروبات المحتوية على الكافيين، أو السكر، إليك بعض الأطعمة المفيدة لدعم صحتك، وتحميك من الأمراض النفسية والعقلية:

  • الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، أو الحبوب الكاملة في حالاتها الأخرى.
  • الفاكهة والخضروات بمختلف أنواعها.
  • منتجات الألبان.
  • المكسرات، والبذور.
  • الأسماك الزيتية.
  • اشرب الكثير من الماء.
  • تجنب التدخين، أو تناول الكحوليات.

حافظ على حيويتك

حافظ على حيويتك لحماية نفسك من الاكتئابهل الرياضة تعالج الأمراض النفسية؟، واحدة من الأسئلة التي تتردد في أذهان الكثير، بالطبع نعم، فهي من أشهر الطرق التي تخلصك من المرض النفسي، مهما كان نوعها، وحتمًا عندما يكون لديك مواعيد منتظمة لممارسة نوع من الرياضة وتحافظ عليها، ستشعر أنك أكثر سعادة، ولن تفكر كثيرًا فيما يوترك، أو يسبب لك المزيد من القلق، فضلًا عن دورها الذي أثبته المتخصصون في تنشيط دورتك الدموية، وإشعارك بالراحة والاسترخاء بعد يومٍ طويلٍ من العناء، وإليك أهم فوائدها وكيف أنها تجيب عن سؤال كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية:

  • تساعد على التركيز أكثر في العمل، وأداء المهام اليومية بإتقان.
  • التحسين من المزاج، ودعم الصحة النفسية.
  • تساهم في اجتناب التفكير السلبي، أو الوقوع تحت تأثير القلق والاكتئاب.
  • تساعدك على النوم بشكل صحي إذا كان موعد ممارستها قبل النوم بفترة طويلة.
  • تنمي صفات القيادة لديك؛ وبالتالي تشعرك بفرط الثقة بنفسك، وأدائك.

اطلب المساعدة من الغير 

ليس منا من لديه قدرات غير بشرية، حيث البشر جميعًا يعيشون في مجتمع يتعاونون فيما بينهم، فلا تُخرج نفسك من هذا التصنيف بمحض إرادتك؛ اعتقادًا أنك قادر على الاكتفاء الذاتي بنفسك وقدراتك فقط، ومن طرق طلب المساعدة التي قد تحتاج لها:

  • كن على تواصل مع مجموعة دعم لمساعدتك كلما احتاج الأمر لذلك.
  • إذا ما تعرضت للإيذاء من الغير، اطلب المختص في هذا الأمر لمساعدتك.
  • استشر من هو أكبر، وأكثر خبرة بالحياة إذا ما وجدت نفسك حائرًا بين أمرين.
  • الجأ إلى استشاري يمنحك النصائح اللازمة قبل الدخول في علاقة جديدة، أو عندما تقبل على الزواج، إن لم تكن تشعر أنك مؤهل لذلك في الوقت الحالي.

افعل ما تحب 

كيف لك أن تتساءل: كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية؟ وأنت من تدفع نفسك لها بهذه الطريقة! نعم، أن تعمل ما تحب هو أحد أهم الأمور التي تجعلك صحيحًا نفسيًا، ومتقبلًا لكل ما حولك، أما إذا كنت تعمل في مجال لا تجد نفسك فيه وكنت مضطرًا لذلك بسبب ظروف مادية واقتصادية، فيمكننا دعمك ببعض الأفكار الجيدة التي تعيدك إلى دائرة الصحة النفسية مرة أخرى:

  • اقرأ كثيرًا لو كنت تهوى القراءة، واختر الكتب التي تدفعك نحو التفاؤل.
  • تعلم الرسم، وأخرج ما بداخلك من كبت من خلال تلك الخطوط التي ترسمها، والألوان التي تستخدمها.
  • تعلم نوعًا من أنواع الموسيقى، وغير من روتينك اليومي مع تلك الدروس.
  • مارس هواية المشي في مكان هادئ كالحديقة، أو النادي.
  • اخرج مع أصدقائك المقربين في يوم عطلتك عن العمل؛ كي تستعيد نشاطك الذهني والنفسي مرة أخرى.

تقبل نفسك

حماية النفس من الاكنئاب

من الهام بالنسبة لصحتك النفسية أن تكون راضيًا عن نفسك، ويأتي السؤال هنا عن الكيفية، اعلم جيدًا أن الإنسان جُبل على الخير والتفكير الإيجابي دائمًا منذ بدء الخليقة، وكان لزامًا عليك الرضا عن أحوالك، وما أنعم الله عليك من نعم، هناك من يرى أن نفسه غير جديرة بالحب والتقبل، وهذا الأمر خاطئ تمامًا، إن لم تحب نفسك، فكيف تحب من حولك أو تحب الحياة بوجهٍ عام؟! إليك بعض الخطوات التي تساعدك على تقبل نفسك كما هي:

  • قف على مزاياك، وطور منها أكثر.
  • اعرف عيوبك، واعمل على التعديل منها قدر الإمكان.
  • اكتشف مواهبك، ادعمها، واحرص على إخراجها من كبوتها.
  • ثق بالله أولًا، ثم بنفسك، وقدراتك على التعامل مع كل موقف تمر به.

تعلم كيفية التعامل مع التوتر 

كذب من قال إنه يمكننا الحياة بدون أن نشعر بقليل، أو كثير من التوتر حسب ما تفرضه متطلبات الحياة علينا؛ لذلك كان من الضروري أن نتعلم كيفية التعامل معه، ومحاولة التقليل منه، أو التغلب عليه، ويمكنك ذلك عن طريق:

  • مارس المشي، أو رياضة خفيفة وتأملية، مثل: اليوجا.
  • احرص على سماع، أو مشاهدة بعض الأفلام الكوميدية التي تثير الضحك؛ لما له من أهمية في تقليل شعورك بالتوتر والتحسين من مزاجك.
  • خذ نفسًا عميقًا، واحتفظ به بضع ثوانٍ، ثم اتركه يخرج دفعةً واحدة.
  • استرخِ في مكان مريح، أو تخيله كذلك لو لم يكن متاحًا لك حاليًا، وأغمض عينيك، وانس كل أسباب توترك.

خذ استراحة 

استراحة للحماية من الاكتئاب

هناك من يعمل دون كلل أو ملل، ولكنه على المدى الطويل يكون عرضة للأمراض النفسية، وقبل أن يحدث ذلك عليك مواجهة هذا السؤال، كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية؟ حتى لا تفاجأ بها تغتالك دون أن تشعر.

المشهد الذي أنت فيه لا بد ألا يطول كثيرًا، اعلم أن التغيير هام جدًا للصحة النفسية، امنح نفسك وقتًا لتجربة جديدة وفريدة في الحياة غير العمل، حرر جسدك من كل متاعبه، وامنحه قسطًا من الحرية والانطلاق بقضاء عطلة مع أبنائك أو أصدقائك، واتركي عزيزتي، مهام المنزل المتراكمة لنصف ساعة؛ لتعودي لها مرة أخرى يملؤكِ النشاط.

شارك في عمل تطوعي 

يقال عن تلك المهارة «رعاية الآخرين» وتعني ألا تتمحور حول ذاتك وعالمك الخاص فقط، بل تغوص في عالمٍ أكثر رحابة من هذا الذي تعيش فيه، هل جربت الاشتراك ضمن مجموعة من المتطوعين للأعمال الخيرية؟ ثق أن هذا الأمر يجعلك تشعر بمدى الفائدة التي تقدمها لغيرك، ويعزز من ثقتك وتقبلك لنفسك؛ مما يساهم بدوره في حمايتك من الأمراض النفسية.

كانت تلك المهارات التي تعلمناها سويًا هي الإجابة عن سؤال كيف أحمي نفسي من الأمراض النفسية؟ رجاءً لا تهمل صحتك، أو تقلل من شأن تلك الطرق التي سردناها سابقًا، فالصحة النفسية هي الطريق للشعور بالسعادة؛ وبالتالي تكون قادرًا على أداء مهامك، وإتقانها؛ لتصبح شخصًا مفيدًا لنفسك ولمجتمعك.

المصادر:

مينتل هيلث فيرست إيد.

أي إس إتش إن.

يونيسيف.

ويكيبيديا.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications