كيف تتخلص من الأفكار المزعجة؟

تنتاب الكثير منا أفكارا مزعجة ومؤلمة معظم الوقت، نتيجة التعرض لموقف ما سيئ أو سماع شيء ما غير محبب، وربما تطاردنا هذه الأفكار مدة طويلة من الوقت، قد تمتد لأسابيع أو أشهر، ومع أن حدوث ذلك يعد أمرا طبيعيا وواردا، إلا أنه يجب أن لا نستسلم لتلك الأفكار السلبية، وأن نسعى للتخلص منها فورا.

الأفكار المزعجة أمر طبيعي

بداية وحتى تتمكن من مواجهة الأمر وحل المشكلة، عليك أن تتذكر دائما أن الأفكار السيئة أمر وارد الحدوث، ولكنه عرضي لن يدوم طويلا ما لم توفر له أنت البيئة الخصبة.

الكثير منا يعتقد أنه الوحيد في هذا العالم الذي يواجه مشكلات لا حصر لها، أو تواجهه عقبات لا يمكن تجاوزها، وأنه لا أحد يفهم أو يدرك معاناته، لذا تسيطر عليه دائما تلك الأفكار المزعجة وينتابه القلق والاكتئاب معظم الوقت، وهو أمر خاطئ وغير صحيح بالقطع، فالأفكار السلبية جزء من حياتنا إلا أنها ستتلاشى يوما ما.

توصل إلى أصل المشكلة

عليك التفكير أولا فيما قبل توارد هذه الأفكار المزعجة، ما الذي أثارها ولماذا تراودك وتجد لها مستقرا داخل رأسك؟ ستجد أن الأسباب لا تخلو من شعور بالذنب حيال أمر ما، أو غضب من موقف ما، أو خوف من فشل وما إلى ذلك، لذا سيساعدك التوصل إلى أصل المشكلة على حلها من الأساس ووضع الأمور في نصابها.

خذ نفسا عميقا

ستجد فجأة سيلا من الأفكار السلبية والمزعجة يتدفق إلى رأسك، عليك مقاومة تلك الأفكار وإيقافها فورا، عن طريق أخذ نفس عميق وطويل عدة مرات خلال نصف دقيقة، سيمنحك ذلك وقتا للهدوء والتفكير بعقلانية بدلا من الاستسلام للأفكار المزعجة، والاستنتاجات الخاطئة.

لا تبالغ

تذكر دائما أنك تمر بما يمر به معظم الناس من حولك، لذا احرص على أن لا تبالغ في تقدير المشكلة حتى لا تسمح للأفكار السلبية بالتسلل إليك، وتذكر ما واجهته سابقا من مشكلات وما تلا ذلك من أفكار سلبية، إلا أنك تخطيت الأمر بنجاح، وها أنت ذا تكمل مسيرتك.

أشغل نفسك بما تحب

إذا بدأت تلك الأفكار السيئة في مهاجمتك، عليك مباشرة الانشغال عنها، عن طريق فعل شيء محبب إليك تعلم أنه سيملأ عليك وقتك، ويشغلك عن هذه الأفكار، فكر بشيء له ذكريات جيدة معك، أو ربما مشاهدة مجموعة من الصور العائلية الممتعة، أو قراءة كتابك المفضل مرة أخرى.

عليك بذلك حتى قبل أن تهاجمك تلك الأفكار، فكر في شغل وقت فراغك بشيء نافع كممارسة الرياضة مثلا، أو مشاهدة برنامج مفيد، ولا تترك مجالا للأفكار السلبية.

ألق بمشاكلك بعيدا

نقصد هنا إلقاءها بعيدا “حرفيا”، ربما يبدو لك الأمر غريبا إلا أن دراسة أجريت في ولاية أوهايو الأمريكية، أثبتت أن الأشخاص الذين يكتبون أفكارهم السلبية على ورقة، ومن ثم يمزقونها ويلقونها بعيدا عنهم، يشعرون بحالة من التحسن، حيث يعطي ذلك الفعل إشارة إلى جسدك بأن الوقت قد حان للتخلص نهائيا من هذه المشاكل، والمضي قدما في الحياة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد