نصائح

كيف تحافظ على نظر طفلك؟

تحتاج عيون أطفالنا لرعاية خاصة جدا، حتى يستمر نظرهم في التطور يوما بعد الآخر بسلام، دون أن يتعرضوا لانتكاسات تؤثر على أعينهم مع الكبر، لذا نكشف عن بعض النصائح التي يرجى اتباعها لحماية نظر طفلك دوما.

التنظيف

لابد أن يهتم بتنظيف أعين الأطفال مع الأشهر الأولى من الولادة، من خلال استخدام قطع قطنية صغيرة، تم التأكد من تنظيفها عبر الغلي ثم التبريد، قبل أن تغمس في ماء دافئ، وذلك للتخلص من الإفرازات التي تخرج من عين الأطفال في الصغر.

تجنب الملوثات

بقدر الإمكان، ينصح بإبعاد الأطفال الرضع عن الأجواء المتربة، وبالقطع عن الكيماويات والأدخنة، حيث تزيد من فرص إصابة العين بالحساسية، إضافة إلى أمراض أخرى مزمنة، طفلك في غنى عنها.

مقالات متعلقة

الغذاء

حصول الطفل على العناصر الغذاية المناسبة، والتي تتنوع ما بين الخضروات والفاكهة، يعمل على المحافظة على نظره منذ الصغر، بل ويزيد من حدته مع الحفاظ على النسب المكتسبة من الفيتامينات المتاحة بتلك الاطعمة بانتظام.

التشجيع

مع تقدم طفلك في العمر قليلا، يمكن تشجيعه على الرؤية بصورة أكثر تركيزا، عبر إحضار ألعاب ذات ألوان واضحة وزاهية، مع ضرورة الاهتمام بالألعاب التي تزيد من الترابط بين الحركة والنظر لديه.

فحص نظر طفلك بانتظام

لابد أن يحرص كل أب وام على عرض الطفل على طبيب مختص، بدايه من إتمامه لعامه الأول، للتأكد من سلامة عينه، ولاتخاذ الاجراءات الصحية اللازمة لمعالجة أي مشكلة بسيطة قد تعرض لها دون أن ندري.

الحذر

ليس هناك شك في أهمية مراقبة طفلك الصغير، للتأكد من عدم خطورة الأدوات التي تصل إليها يديه، والتي تتسع لأي أداة حادة قد تضر بعينه، وتسبب مشكلات تطول فترة علاجها.

القراءة

يشار إلى أن القراءة لأوقات طويلة قد تضر بأعين الأطفال الحساسة، ما يشدد على أهمية إعطاء الطفل فترات راحة عدة خلال أوقات المذاكرة، كذلك ينصح بإبعاد الكتب التي يقرأها الأطفال عن عيونهم لمسافة تبلغ 50 سم تقريبا، لضمان عدم التأثر سلبيا مع الوقت.

النظارات الشمسية

التواجد لأوقات طويلة في الأماكن العامة أو في النوادي لممارسة الرياضة، هو أمر مطلوب للأطفال، يجنبهم التعرض للكثير من المؤثرات السلبية على النظر، كالأجهزة الالكترونية بمختلف انواعها، ولكن مع الحرص على عدم تعرضهم لأشعة الشمس القوية، إذ تأتي النظارات الشمسية لتكون الوسيلة الأفضل لحمايتهم منها.

الكاتب
  • كيف تحافظ على نظر طفلك؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications