كيف تعالجين مرض اللؤلؤة في شعرك؟

كتبت – آلاء حمدي

شعر المرأة هو تاجها كما قال أسلافنا، ونتج عن هذه الحكمة هوس العناية به عند النساء، وأكثر ما يزعج المرأة ويفزعها ويثير قلقها، تلفه وإصابته بالأمراض. فشأنه في ذلك شأن كافة أعضاء الجسم، يتعرض للأمراض المختلفة، أبرزها مرض اللؤلؤة ذو التأثير الخطير على الشعر.

أعراض مرض اللؤلؤة

تتمثل أعراض هذا المرض في انتفاخ صغير جدا في الشعرة، أشبه ما يكون بحبة اللؤلؤ الصغيرة ذات اللون الرمادي، وتعليل ذلك طبيا هو حدوث انفجار في الألياف التي تشكل جذع الشعرة، ويزعم بعض العلماء أن هذه الظاهرة ناجمة عن طفيل (فطر) ميكروسكوبي، ينمو داخل الشعرة فيسبب انفجارها.

الأسباب

1_ تجفيف الشعر الرطب  بمجفف يبعث حرارة قوية؛ مما يؤدي الى تجمع بخار الماء في داخل الشعرة فينجم عن ذلك الانفجار.

2_ الخروج من الحمام دون تجفيف الشعر، ثم تعريضه الى أشعة الشمس الشديدة.

3_ الإفراط في استعمال المواد القلوية في (الشامبو أو البرماننت البارد).

ويحدث تباعد لألياف الشعرة وانفجارها في نهايتها، كما يحدث في جذعها؛ مما يجعل الجانب المصاب منها سريع التقصف عند أدنى ضغط أو شد، وهكذا تتقصف الشعرة وتتكسر في مكان الإصابة، فيصبح ذلك مصدر انزعاج دائم لصاحبته.

العلاج

لعلاج هذه الحالة يكفي غمر الرأس بزيت اللوز الحلو أو زيت الكاد لتحصلي على النتيجة المطلوبة في أسرع وقت، ولكن من المستحسن لكي _سيدتي_ أن تقتدي بالقول المشهور: (الوقاية خير من العلاج)، وما عليك سوى أن تحرصي على عدم تعريض رأسك للحرارة الشديدة بعد غسله، وعدم المكوث تحت مجفف الشعر طويلا بعد غسل الرأس، وأن تتجنبي استعمال المواد القلوية بكثرة. باختصار.

هذا ومن الضروري عدم تمشيط الشعر خلال فترة العلاج؛ لأن التمشيط يسرع بإسقاط الشعر، وقد أكدت الاختبارات الحديثة  أن استعمال زيت اللوز الحلو والزيوت النباتية الأخرى، يعيد للشعر تألقه ولمعانه.

وننوه إلى أن العناية بالشعر ليست بالأمر الصعب، بدلا من الخضوع لجلسات من العلاج الذي يستغرق وقتا طويلا للحصول على نتائج مرضية.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد