ثقافة ومعرفة

كيف شكل نهر النيل حياة المصريين القدماء؟

كان أول من أشار إلى أهمية نهر النيل بالنسبة للحضارة المصرية القديمة هو المؤرخ اليوناني هيرودوت، عندما ترك جملته الخالدة.. “مصر هبة النيل”، وفي الواقع لم تكن تلك محض عبارة تم نقلها بلا أساس، بل كانت تأكيدا على حقيقة، نحن بصدد توضيحها الآن.

نهر النيل.. أكثر من مجرد نهر

نهر النيل

بالنسبة للمصريين القدماء، لم يكن نهر النيل مجرد نهر عادي، حيث كان النهر، الذي يتدفق شمالًا لمسافة 4160 ميلاً من شرق ووسط إفريقيا إلى البحر الأبيض المتوسط، يزود مصر القديمة بتربة خصبة ومياه للري، فضلاً عن كونه وسيلة لنقل المواد لمشاريع البناء، حيث مكنت مياهه الحيوية المدن من أن تنبت بوسط الصحراء

ومن أجل الاستفادة من نهر النيل، كان على المصريين الذين يعيشون على ضفافه معرفة كيفية التعامل مع الفيضانات السنوية للنهر، كما طوروا مهارات وتقنيات جديدة، بدايةً من الزراعة وصولا إلى بناء القوارب والسفن، كما لعب دورًا محوريًا في بناء الأهرامات، كما كان للنهر الشاسع تأثير عميق على نظرة المصريين القدماء لأنفسهم وعالمهم، وشكل دينهم وثقافتهم.

باختصار؛ كان النيل هو الشريان الذي جلب الحياة للصحراء، أو بمعنىً أوضح، وكما قال أحد علماء المصريات من جامعة بيترسبورج، فإن لم يكن هنالك نيل، ربما لم تتواجد مصر، بشكلها المتعارف عليه.

نهر النيل والأراضي الزراعية

نهر النيل
الزراعة في مصر القديمة

يأتي اسم النيل الحديث من كلمة «Nelios»، وهي الكلمة اليونانية لوادي النهر، لكن قدماء المصريين أطلقوا عليه اسم «Aur»، أي «الأسود»، في إشارة إلى الرواسب الغنية والغامقة التي حملتها مياه النيل من القرن الإفريقي شمالاً وترسبت في مصر حيث كان النهر يغمر ضفافه كل عام في أواخر الصيف، هذه الزيادة في المياه والمغذيات حولت وادي النيل إلى أراضٍ زراعية منتجة، وجعلت من الممكن للحضارة المصرية أن تتطور في وسط الصحراء.

يوضح باري جيه كيمب في كتابه (مصر القديمة: تشريح حضارة)، أن الطبقة السميكة من الطمي في وادي النيل حولت ما يمكن أن يكون فضولًا جيولوجيًا، إلى بلد زراعي مكتظ بالسكان، حيث أصبح نهر النيل نقطة محورية لدى قدماء المصريين، لدرجة أن تقويمهم بدأ مع الشهر الأول من الفيضان، حتى إن الديانة المصرية كرمت إله الفيضانات والخصوبة عندهم، حابي، الذي تم تصويره على أنه رجل بدين ذو بشرة زرقاء أو خضراء.

طبقًا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، كان المزارعون المصريون القدماء من أوائل المجموعات التي مارست الزراعة على نطاق واسع، وزراعة المحاصيل الغذائية مثل القمح والشعير، وكذلك المحاصيل الصناعية مثل الكتان الذي استخدم في صنع الملابس.

ولتحقيق أقصى استفادة من مياه نهر النيل، طور المزارعون المصريون القدماء نظامًا يسمى الري بالحوض، حيث قاموا ببناء شبكات من البنوك الترابية لتشكيل أحواض، وحفروا قنوات لتوجيه مياه الفيضانات إلى الأحواض، حيث تبقى لمدة شهر حتى تصبح التربة مشبعة وجاهزة للزراعة.

بنفس الصدد، حاول المصريون القدماء التنبؤ بما إذا كانوا سيتعرضون لمواجهة فيضانات خطيرة أو مياه منخفضة يمكن أن تؤدي إلى ضعف الحصاد، لذلك اخترعوا ما عرف لاحقًا بمقاييس النيل، وهي عبارة عن أعمدة حجرية عليها علامات تشير إلى مستوى المياه.

طريق نقل حيوي

بالإضافة إلى أهمية نهر النيل بالنسبة للزراعة عند المصريين القدماء، لا يُمكن إغفال حقيقة أنه مثّل أهم طريق نقل بالحضارة المصرية القديمة، وكنتاج لذلك، تعلم المصريون بناء القوارب والسفن، بل أصبحوا مهرة في ذلك، حيث قاموا بصنع قوارب خشبية كبيرة بأشرعة ومجاديف، قادرة على السفر لمسافات أطول، وزوارق أصغر مصنوعة من قصب البردي متصلة بإطارات خشبية.

وتُصور الأعمال الفنية من الدولة المصرية القديمة، التي كانت موجودة في الفترة من 2686 إلى 2181 قبل الميلاد، قوارب تنقل الماشية والخضروات والأسماك والخبز والخشب، باعتبارها مهمة جدًا للمصريين لدرجة أنهم دفنوا الملوك المتوفين وكبار الشخصيات بقوارب كانت في بعض الأحيان مبنية جيدًا لدرجة أنه كان من الممكن استخدامها للسفر الفعلي على النيل.

اقرأ أيضًا: من أين ينبع نهر النيل وحقائق عن نهر النيل لا يعرفها الكثيرون

نهر النيل في حياة المصري القديم

نهر النيل
كيميت، وادي النيل حيث الازدهار.

أثر نهر النيل في طريقة تفكير المصريين في الأرض التي كانوا يعيشون عليها، فقد قسموا عالمهم إلى كيميت، الأرض السوداء لوادي النيل، حيث كان هناك ما يكفي من الماء والغذاء للمدن لتزدهر، في المقابل، كانت المناطق الصحراوية الحارة والجافة هي ديزرت، التي لا يمكن الاستقرار بها بطبيعة الحال، لهذا، نجد أن الأعمال الفنية التي تعود لهذه الحقبة من الزمن ربطت وادي النيل والواحات الصحراوية بالحياة والوفرة، فيما ارتبطت الصحاري بالموت والفوضى.

لعب كذلك نهر النيل دورًا مهمًا في إنشاء المقابر الأثرية مثل الهرم الأكبر بالجيزة، وتصف مذكرات بردية قديمة لمسؤول مشارك في بناء الهرم الأكبر كيف قام العمال بنقل كتل ضخمة من الحجر الجيري على قوارب خشبية على طول نهر النيل، ثم قاموا بتوجيه الكتل عبر نظام قناة إلى الموقع حيث تم بناء الهرم نفسه.

أخيرًا؛ دون أي شك لا يمكن اختزال أهمية نهر النيل بالنسبة للمصريين القدماء في شق واحد، سواءً كان منحهم الاستقرار بالوادي، أو استعماله كطريق نقل مختصر، أو حتى تشكيل هويتهم التي ظلت قائمةً لآلاف السنين، فباختصار، كان نهر النيل هو محور حياة المصري القديم.

اقرأ أيضًا: قارات العالم.. وأسرار القارة المفقودة

المصدر
مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى