كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

هل تفضل تناول مشروبك اليومي في كوب محدد؟ أو تميل دوما إلى التقاط الأشياء بيدك اليمنى؟ ربما تعتقد أنها مجرد عادات لا تدل على أي شيء، فيما تكشف لنا في الواقع عن خداع العقل الذي يتعرض له الجميع دون استثناء كما نوضح في المواقف التالية.

العين تغير المذاق

كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

إن كنت تفضل تناول الطعام في طبق محدد أو المشروبات في كوب بعينه، فإن للأمر تفسيرا توصل إليه الباحثون من جامعتي فالنسيا الإسبانية وأكسفورد البريطانية، وتمثل في أن ما تراه العين يغير مذاق الأشياء للأفضل أو الأسوأ، حيث اكتشفوا أن تناول الشوكولاتة الساخنة على سبيل المثال في طبق برتقالي أو أبيض اللون يشعر الشخص بأن مذاقها أفضل كثيرا، كما أن مذاق جيلاتين الفراولة يصبح أكثر قوة عندما يحمل فوق طبق أبيض وليس داكن اللون، بل إن الليمون تصبح رائحته أكثر وضوحا عند وضعه بطبق أصفر اللون، ليكشف ذلك عن سبب وجود أكواب وأطباق مفضلة لكل شخص والسر في خداع العقل.

المستقبل في صورة شخص آخر

كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

نمر جميعا بتلك المواقف حين يكون الشخص مطالبا بالاستعداد لحدث مهم بعد ساعات، فيما يكتفي بدلا من ذلك بمشاهدة التلفزيون أو تناول الطعام في هدوء، في هذا الوقت يتخيل الإنسان نفسه سواء في المستقبل القريب أو البعيد في صورة شخص آخر قادر على التعامل مع الحدث القادم بكفاءة شديدة، وهو أحد أنواع خداع العقل الذي يدفعنا للأسف للوقوع في مصيدة التأجيل والتسويف.

عمى عدم الانتباه

كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

بينما يلجأ العقل أحيانا إلى تجاهل معلومات تبدو عادية من أجل التركيز على المعلومات الأكثر أهمية، فإن ظاهرة عمى عدم الانتباه غالبا ما تنتج عن هذا السلوك اللاإرادي، ما توصل إليه الباحثون عبر دراسة شملت ذهاب بعض الطلاب لإجراء مقابلات عمل مع شخص ما قام بتحية كل طالب على حدة قبل أن يجلس معه في مكتبه، ويقوم أثناء انشغال الطالب بالإجابة عن اختبار سريع، بالتبديل مع شخص آخر مختبئ أسفل المكتب، حينها لم يلاحظ أي طالب هذا التغير في الشخص رغم اختلاف الشكل وحتى ألوان الملابس، ليكشف ذلك عن احتمالية التعرض إلى خداع العقل بصفة يومية دون أن نلاحظ حتى.

التساهل عند النجاح

كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

توصل الباحثون من جامعتي ييل وشيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى خطورة شعور الشخص بنجاحه، حيث يدفعه ذلك في العادة إلى القيام بسلوكيات تضره وليس العكس، ما توصل إليه الخبراء عبر دراسة جمعت عددا من المتطوعين الذين اتبعوا الحمية لفترة من الوقت قبل أن ينجحوا في التخلص من الوزن الزائد، حينها قسم الخبراء المتطوعين لمجموعتين، مجموعة نالت الثناء والإشادة بعد النجاح في إنقاص الوزن، والأخرى تم تجاهلها تماما رغم نجاحها أيضا، قبل أن يخير العلماء المتطوعين بين هديتين إحداهما شوكولاتة والأخرى تفاحة، ليفاجأ الخبراء بأن النسبة الأكبر ممن نالوا الإشادة اختاروا الشوكولاتة التي لا تبدو مفيدة للحمية، بعكس المجموعة الأخرى التي لم تنل الإشادة وقررت نسبة كبيرة منها تناول التفاحة كهدية، الأمر الذي يفسر سهولة ارتكاب البعض للحماقات بعد الوصول إلى النجاح.

اليد اليمنى هي الأطول

كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

في وقت يميل فيه الشخص الأيمن دوما إلى التقاط الأشياء القريبة منه باليد اليمنى حتى وإن كانت خفيفة الوزن، فإن خبراء علم النفس قد توصلوا إلى اعتقاد وهمي لدى كل شخص ينتج عن خداع العقل، ويتمثل في إحساسه الداخلي بأن اليد اليمنى أو الذراع الأيمن يبدو أطول ولو بنسبة بسيطة من الطرف الأيسر، الأمر الذي لا يشعر به الشخص الأعسر مع يده اليسرى دون سبب واضح.

في الختام، هي بعض من المواقف الحياتية التي تثبت إمكانية تعرض الجميع إلى خداع العقل يوميا، ما يكشف عن تعقيدات العقول بدرجة غير متوقعة.

الكاتب

  • كيف نتعرض يوميا إلى خداع العقل؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status