كيف نجح أطباء في إعادة يد مبتورة لوضعها الطبيعي؟

تعرض العامل البسيط لحادث مفجع في مصنع للغزل، أسفر عن قطع يده اليسرى، بصورة جعلت مهمة إعادتها لمكانها الطبيعي بعد الحادث مخاطرة شديدة، إلا أن الأطباء لم يعجزوا أمام تلك الأزمة المستعصية، بل لجأوا لخطة عجيبة تتمثل في زرع يد العامل المبتورة إلى جوار قدمه، لإنجاح المهمة المستحيلة.

حادث مفجع

ينجح الأطباء أحيانا في علاج كارثة تعرض شخص لبتر في أحد أطرافه، حين يقوموا بزراعة هذا العضو من جديد في مكانه السابق، عبر إجراء جراحة لإعادة اتصاله بأنسجة الجسم الداخلية، إلا أنه في حالة عامل صيني بسيط يدعى زيو، تعرضت يده اليسرى للقطع أثناء استخدامه لماكينة غزل، فإن الأمر بدا غير ممكنا، فقط بالطرق التقليدية.

توصل الأطباء في مستشفى إيانجيا، مع الإشراف على حالة العامل الصيني، إلى استحالة اعادة اليد لمكانها، نظرا للضرر الشديد الواضح بأنسجة المنطقة المصابة، ما دفعهم إلى الاعتماد على خطة بديلة، تتسم بالغرابة لكنها أكثر أمانا للمريض بالرغم من ذلك، وفقا لما أكدوه.

يحكي الطبيب، تانج جيو، عن خطته العجيبة من أجل إعادة عضو العامل المبتور لمكانه الطبيعي، قائلا: “تأكد لنا أن إجراء جراحة عاجلة من أجل إعادة اليد لمكانها الطبيعي، سيصبح شديد الخطورة مع تضرر الأنسجة لدى زيو بصورة ملحوظة، لذا نلجأ الآن لخطة بديلة تتمثل في زراعة اليد المبتورة بجوار إحدى قدميه”.

اعتمد الأطباء عبر تلك الطريقة، على وصل اليد المبتورة بالأوعية الدموية الخاصة بالقدم، من أجل الحفاظ على أنسجة اليد مدعومة بالدماء، حتى تصبح جاهزة للعودة إلى مكانها الطبيعي بالذراع في الوقت المناسب، فهل نجح الأمر؟

نجاح ملهم

لم يمر إلا شهر واحد على جراحة زراعة اليد إلى جوار القدم، حتى بدا أن الأنسجة المتواجدة بالمنطقة المصابة لزيو شفيت تماما، لذا أجرى أطباء مستشفى إيانجيا، وعلى رأسهم الطبيب تانج جيو، جراحة إعادة اليد لمكانها الطبيعي، قبل أن يبدأ المريض بالفعل في تحريك أصابع يده من جديد، عقب مرور أيام بسيطة على إجراء تلك الجراحة الناجحة.

يعقب الطبيب تانج، على النجاح المثير لتلك الجراحة غير المعتادة: “ليست تلك المرة الأولى التي يقوم فيها فريقنا الطبي، بتلك النوعية من العمليات الجراحية، حيث سبق لنا أن قمنا بنفس الجراحة لشخصين، علاوة على مريض آخر قمنا بوصل يده المبتورة بأنسجة البطن لبعض الوقت”.

من جانبها، تشير الطبيبة والأستاذة المساعدة بقسم العمليات الجراحية، بكلية ماونت سيناي الأمريكية، جيسي تينج، إلى روعة تلك الجراحات التي يسعى خلالها الطبيب إلى القيام بأفضل شيء ممكن لأجل علاج المريض، قائلة: “لم يقم الطبيب الصيني بإعادة اليد لموقعها الطبيعي دون تفكير، بل اعتمد على خطة سحرية، جعلت قدم المريض أشبه بالأم التي نجحت في رعاية اليد المبتورة، حتى أصبحت جاهزة للعودة لمكانها المعتاد”.

اليوم، يتأكد لدى المريض زيو، أنه خضع لأفضل رعاية طبية ممكنة، مع عودة يده لوضعها الصحي والشكلي الطبيعي، فيما يتأكد للجميع وجود أطباء هم جديرون بثقة المرضى دون خوف.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد