أعمال

أزمة منتصف الأسبوع.. كيف نجدد الشغف بالعمل عندما نفقد الحماس؟

يعاني الكثيرون من فقدان الشغف بالعمل والرغبة في الحصول على الإجازات طوال الوقت، مع بداية الأسبوع والوصول إلى منتصفه، حيث يبدو حلم البعض متمثلا في اقتراب نهاية الاسبوع، ما يتطلب إذن اتباع بعض النصائح التي قد تجدد حماسك بدلا من الانشغال بكيفية الحصول على الإجازات. 

اتخاذ الخطوة الأولى

ربما يعتقد البعض أن التحكم في مشاعر الملل وقلة أو فقدان الشغف بالعمل في منتصف الأسبوع يعد مستحيلا، رغم أن علاج الأزمة قد لا يتطلب إلا اتخاذ خطوة واحدة وبسيطة، إذ تصبح مهمة العمل الطويلة والمعقدة أقل تعقيدا عند تقسيمها لخطوات، فيما تصبح أكثر سهولة من المتوقع عند التركيز لدقائق معدودة من أجل إكمال خطوة أولى فقط منها، قد تبدو بسيطة مقارنة بالمهمة الطويلة ولكنها ستغير مشاعرك للأفضل وتمنحك الحماس المطلوب لإكمال المهام جميعا.

الراحة للاستمتاع

إن كنت تحصل على الراحة من العمل من أجل تصفح منصات التواصل الاجتماعي التي تمتلئ أحيانا بالأخبار السلبية، أو كنت تستغل دقائق الراحة لأجل التخطيط لمهام أخرى خارج نطاق الوظيفة، فاعلم أنك تزيد من فرص معاناتك من فقدان الشغف بالعمل ومن أزمة منتصف الأسبوع تحديدا، إذ يرى الباحثون أن الاسترخاء التام في دقائق الراحة له مفعول السحر على النجاح في العمل، ما يكشف عن ضرورة استغلال هذا الوقت القصير من أجل الراحة وربما الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو أي من أنواعها المحفزة.

التنافس مع الآخرين والنفس أيضا

أحيانا ما يحتاج علاج أزمة منتصف الأسبوع وفقدان الشغف بالعمل، إلى التفكير خارج الصندوق، ربما يتمثل ذلك في إجراء منافسة ودية مع زملاء العمل، وتتلخص في حصول أول من ينهي المهام المطلوبة منه على الآيس كريم أو على مشروبه المفضل، فيما لا يتطلب الأمر الشعور بالإحباط عند رفض الزملاء لتلك الأفكار، بل يمكنك أن تنفذها وحدك، بأن تضع في اعتبارك أن إنهاء مهمة وظيفية ما في وقت محدد يعني إمكانية حصولك على طعام أو شراب مفضل في نهاية اليوم.

مقالات متعلقة

تذكر الأسباب

إن بدا الإحباط مسيطرا على النفس في منتصف الأسبوع في العمل، فإن الأمر ربما يحتاج إلى تذكير نفسك بالأسباب التي تدفعك لأداء تلك الوظيفة من الأساس، وسواء كانت تلك الأسباب نفسية أو مادية، حينها قد تجد الشغف بالعمل يعود إليك من جديد، لذا ينصح باستغلاله في التو واللحظة لتجاوز المرحلة المزعجة من فقدان الحماس.

استمداد الحماس من الآخرين

ليس هناك ما هو أسهل من استمداد الحماس والشغف بالعمل من الآخرين، حيث ينصح دوما عند الشعور بالإحباط في منتصف الاسبوع بمشاهدة بعض مقاطع الفيديو المحفزة والمنتشرة عبر موقع اليوتيوب وبعض مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا لأن حماسة المتحدث في الفيديو قد تنتقل إليك في غضون دقائق، وهو الأمر المطلوب في كل الأحوال.

التنظيم مطلوب

هل تعلم بأن سر معاناتك من فقدان الشغف في العمل قد يتلخص في عدم ترتيب المكتب الخاص بك؟ ربما تحتاج إذن إلى تخصيص 5 دقائق من اليوم من أجل إعادة ترتيب المكتب والتخلص من كل الأشياء التي صارت بلا فائدة، حتى تتحسن حالتك النفسية سريعا وتصبح قادرا على مواصلة العمل والكفاح.

التغيير مطلوب أيضا

كذلك يؤدي الالتزام بالروتين اليومي دون تغيير إلى سهولة المعاناة من الملل في منتصف الاسبوع، لذا ينصح عند بدء سيطرة تلك المشاعر السلبية على الذهن، بإجراء أي تعديلات ممكنة، وسواء تمثلت في تغيير الموسيقى التي تستمع إليها أثناء إتمام مهام العمل أو الأكلات التي تتناولها أثناء الراحة، أو حتى إن كانت في تغيير المكتب الذي تجلس عليه إن أمكن.

الكاتب
  • أزمة منتصف الأسبوع.. كيف نجدد الشغف بالعمل عندما نفقد الحماس؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications