لماذا تعد الضوضاء أخطر الملوثات المدمرة للإنسان؟

التلوث السمعي أو الضوضاء هو خليط متنافر من الأصوات ذات استمرارية غير مرغوب فيها، وتحدث عادة بسبب التقدم الصناعي، يرتبط التلوث السمعي أو الضوضائي ارتباطا وثيقا بالأماكن المتقدمة وخاصة الأماكن الصناعية، وتقاس عادةً بمقاييس مستوى الصوت، والديسيبل هي الوحدة المعروفة عالميا لقياس الصوت وشدة الضوضاء.

أخطر أنواع التلوثات


الضوضاء هي أخطر أنواع التلوث البيئي على صحة الإنسان وأكثرها انتشارا، لكنها كثيرا ما تُهمَل ويُستهان بأضرارها لأنه لا طعم لها ولا لون ولا رائحة، ومصدرها أجهزة الصوت المستحدثة والتي لم تكن تعرف في المجتمعات البيئية الطبيعية السابقة.

تُعرف الضوضاء بأنها أصوات غير متجانسة تتجاوز شدتها المعدل الطبيعي لتصبح مؤذية للأذن ولصحة الإنسان، وخطورة التلوث الضوضائي والضجيجي أنه يُؤثِّر فينا شئنا أم أبينا، ومن غير شعور منا، فالأذن تلتقط دائما حتى أثناء نومنا وليست كالعين التي نستطيع أن نغلقها عندما لا نريد أن نرى شيئا.

أي صوت مرتفع وعالٍ ومزعج أو ضجة أو ضوضاء مفاجئة أو يتعذر التحكم فيها ستشكل للإنسان ضغطا، فيرتفع ضغط الدم وتتسارع ضربات القلب، وفي الكثير من الأحيان تكون ردة الفعل هذه قصيرة المدى ويزول الضغط بزوال المؤثّر، ويعود معدل ضغط الدم ودقات القلب إلى المعدلات الطبيعية، ولكن للأسف الشديد والمقلق أن ردود الفعل أصبحت مزمنة، نظرا للضوضاء المستمرة التي صنعتها الحياة المدنية الحديثة.

أنواع الصوت


1 – الصوت الخارجي: هو الصوت الذي يتجاوز مدى التردد 15 هيرتز تقريبا أي ما بعد الحد الأعلى للجلسة أو الاجتماع الطبيعي الذي له تردد عال جدا لإثارة إحساس الجلسة أو الاجتماع.

2- الصوت الخارجي: هو الصوت الذي يصدر ترددا تحت 16 درجة هيرتز أي هو تحت المعدل الأدنى للجلسة أو الاجتماع الطبيعي والذي يعرف عموما باسم الاهتزاز.

مصادر التلوث الضوضائي


1. وسائل النقل المختلفة كالسيارات والباصات وغيرها من وسائل النقل التي تملأ الشوارع ولا سيما الطائرات بأنواعها المختلفة، وهذا المصدر يعد صاحب النسبة الأكبر بين غيره.

2. عمليات البناء والإنشاءات والخدمات العامة.

3. الأجهزة المنزلية المختلفة من راديو وتلفزيون ومسجلات وغيرها من الأجهزة المختلفة وهذا المصدر تكمن خطورته في أنه قريب منا ومعنا في حياتنا اليومية تقريبا.

4. الضوضاء الناتجة عن صناعات مختلفة.

علاج مشكلة التلوث الضوضائي


بناء المصانع في أماكن بعيدة

من أهم الحلول وأفضلها للتغلب على مشكلة التلوث الضوضائي هو أن يتم تخصيص بعض المناطق وذلك من أجل بناء المصانع فيها، ومحاولة إبعاد المصانع عن الأماكن السكنية والأماكن التي يكون فيها ازدحام سكاني للتخفيف من مشكلة التلوث الضوضائي والسمعي على الإنسان والمجتمعات.

فرض عقوبات على المتسببين في انتشار الضوضاء

أيضًا من الأمور التي يمكن أن تساعد في الحد من مشكلة التلوث الضوضائي هو أن تقوم الجهات المختصة بفرض الغرامات المالية والتي تتعلق بالأشخاص الذين يتسببون في انتشار تلك الظاهرة، وذلك يكون من خلال فرض غرامات وعقوبات أيضًا على مستخدمي مكبرات الصوت باستمرار وبدون أسباب، وأيضًا فرض العقوبات على أصحاب المصانع الذين يقومون بإنشاء مصانعهم في الأماكن السكنية، كما لا بد من معاقبة من يقومون باستخدام مكبرات الصوت في الأماكن المزدحمة بالسكان والتسبب لهم في الإيذاء.

نشر الوعي بين الأفراد

أيضًا يمكن التغلب على مشكلة التلوث الضوضائي من خلال نشر الوعي الكامل بين الأفراد، وتعريفهم بمدى خطورة التلوث الضوضائي ومدى تأثير الضوضاء السلبي على الفرد والمجتمع، ونشر حملات للتوعية في المدارس من أجل تعليم الأطفال بتلك المخاطر، وأيضًا شن حملات لتوعية الكبار أيضًا من أجل الحد من استخدام مكبرات الصوت وآلات التنبيه وأيضًا أصوات المذياع وغيرها من الأمور التي تتسبب في انتشار الضوضاء بشكل كبير في المجتمع، كما يمكن أيضًا أن يتم شن حملات للتوعية عبر شاشات الهاتف ووسائل الإنترنت المختلفة من أجل الحد من تلك الظاهرة الكبيرة والخطيرة.


بناء المستشفيات في أماكن بعيدة

من ضمن الحلول المقترحة للتغلب على مشكلة التلوث الضوضائي هو أيضًا أن يتم بناء المستشفيات وأماكن العلاج وكذلك أيضًا المدارس المخصصة لتعليم الأطفال في أماكن بعيدة ومخصصة لها، وذلك بعيدًا عن الضوضاء حتى لا يتضرر المرضى، وأيضًا الطلاب أثناء الدراسة لأن الضوضاء تؤثر أيضًا على استيعابهم وتسبب تشتت الذهن أيضًا، لذلك لا بد من جعل تلك الأماكن في مناطق هادئة وغير مزدحمة بالسكان.

مصدر المصدر

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status