لو غوانغ.. مصور صيني أغضب حكومة بلاده واختفى بظروف غامضة!

247

كشفت صور المصور الصيني لو غوانغ جوانب الصين التي تحرص حكومتها على عدم التحدث عنها، فقد كشفت مدمني المخدرات، ومرضى فيروس نقص المناعة البشرية، والمشكلات البيئية وما إلى ذلك، وقد أصبحت محورا لحديث الإعلام الغربي، لكن هذه المرة أصبح المصور الحائز على جوائز عالمية هو نفسه محور القصة، حيث تزعم زوجته شيو زياولي أنها لم تسمع عن زوجها أي أخبار منذ الثالث من نوفمبر الماضي.

في 23 أكتوبر، طار غوانغ إلى مدينة أورومتشي، عاصمة منطقة شينجيانغ، حيث كان يخطط لحضور بعض فعاليات التصوير الفوتوغرافي، وفي وقت لاحق، كان سيطير إلى سيتشوان لمقابلة صديقه السيد تشين للمشاركة في حدث خيري، لكن السيد تشين لم يتمكن من العثور على المصور أو الاتصال به.

الشرطة تعتقل المصور الصيني لو غوانغ

إختفاء المصور الصيني لو غوانغ في ظروف غامضة بسبب صوره التي أغضبت حكومة بلاده

مسألة الاعتقال لم تكن مؤكدة حتى اتصلت زوجته بالسيد الذي استضافه في شينجيانغ وهو الشخص الذي دعاه إلى مدينة أورومتشي، حيث أكد لها بالفعل أن مجموعة من ضباط الأمن الوطني الصيني قبضوا على زوجها، وهو ما أكده بعض ضباط الأمن الوطني بالصين فعليا فيما بعد، وتؤكد زوجة المصور الصيني أنه حتى الآن لم تتلقى أي إشعارات من الشرطة الصينية بشأن اعتقال زوجها.

هذا وتؤكد زوجة المصور الصيني لو غوانغ أن عيد زواجهما سوف يكون الأسبوع المقبل، ولديها أمل كبير أن يظهر زوجها ويحتفلان معا، وفي إطار ذلك أكد موقع بي بي سي البريطاني أن المنطقة التي اعتقل فيها غوانغ، أصبحت سيئة السمعة بشأن القبضة الأمنية الصارمة وعدم احترام الحريات الشخصية ولا حقوق الإنسان ولا حرية الصحافة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد