fbpx

لا تعد ولا تحصى.. ماذا تعرف عن فوائد العنب؟

يعد العنب من أقدم محاصيل الفاكهة المشار إليها بالبنان، باعتباره يقاوم أمراضا متنوعة كمرض القلب، وارتفاع الكوليسترول، بما يحمل من مضادات للأكسدة، تجعل منه ليس مجرد طعام لذيذ بل صاحب فوائد مثيرة ومختلفة لصحة الإنسان، نشير لبعض منها الآن.

تحسين صحة العظام

أشارت دراسة علمية بجامعة تكساس الأمريكية، إلى أن تناول العنب بصورة يومية، يقلل من أوجاع منطقة الركبة، وخاصة تلك التي تأتي بسبب مشكلات العمود الفقري، والتي تقل آثارها مع تناوله المدعم بمضادات الأكسدة، التي تكسب العظام والمفاصل مرونة حركية لا يستهان بها.

الوقاية من السرطان

تعمل نسب البوليفينول المرتفعة والمتضمنة بداخل مضادات الأكسدة، على وقاية الجسم من السرطان وتقليل فرص تكون خلاياه المتنوعة بداخل الجسد، ما بين سرطانات الفم والكبد والقولون والبروستاتا والبنكرياس.

تراجع فرص الإصابة بالسكر

أوضحت إحدى الدراسات التي ظهرت في عام 2013، أن بإمكان عدد من الفواكه مواجهة مرض السكر بالجسم، وتحديدا النوع الثاني منه، وهي الفواكه التي يأتي العنب في مقدمتها، وتتنوع ما بين التوت والتفاح والكمثرى.

حماية العين

وفقا لدراسة خاصة بجامعة ميامي الأمريكية، فإن تناوله من شأنه أن يقلل من الإجهاد التأكسدي الذي قد يصيب العين، حيث تعمل تلك الفاكهة على تقليل البروتينات الالتهابية بداخل الشبكية، فيتم الحفاظ في نهاية الأمر على صحة العين والنظر.

مقاومة أمراض القلب

يساهم في زيادة نسب أكسيد النيتريك بالدم، ما يمنع حدوث الجلطات، ومن ثم يقلل من فرص الإصابة بالأمراض القلبية الخطيرة، بالإضافة إلى أن مضادات الأكسدة المتاحة بالعنب، تعمل على منع أكسدة البروتين الدهني منخفض الكثافة بالجسم، وبالتالي تظهر المقاومة للأمراض القلبية الخطيرة.

تقليل مخاطر الإصابة بالزهايمر

يعمل مركب الريسفيراترول المتاح بالعنب، على تقليل الأحماض المحفزة على تطور مرض ألزهايمر بالمخ، كما تشير الدراسات إلى أن تناول العنب يساعد على تنشيط الذهن وخاصة لدى أصحاب الأعمار السنية الكبيرة، فتتراجع بالتبعية مخاطر إصابتهم بمرض ألزهايمر.

علاج أمراض الكلى

كما يدعم العنب بمحتوى مائي ليس بالقليل، فإن الكبد هنا تصبح أبرز المستفيدين، وذلك جراء تقليل الحموضة الناجمة عن نسب حمض اليوريك بالجسم، ما يعني تقليل الضغط على الكلى وسهولة علاج ما أصابها من أمراض.

في النهاية، ينصح الخبراء بتناول العنب لـ3 أو 4 مرات بالأسبوع الواحد، على أن يضاف إليه أنواع مختلفة من الفواكه، من أجل نتائج صحية أفضل وأسرع.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد