رياضة

ما عدد الخطوات الضرورية لحرق الدهون؟

يسعى معظم البشر للحصول على جسد صحي، متناسق، وجذّاب، وربما يعود تزايد هذه الرغبة في الحصول على جسم مثالي إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي مثل إنستجرام، التي جعلت من فكرة الأشخاص المثاليين شيئا قابلا للتحقيق، بعد انتشار المستخدمين المؤثرين، الذين ينشرون النصائح والصور حول آليات حصول الرجل أو المرأة على جسدٍ مثالي دون تكاليف ضخمة.

وبغض النظر عن تأثير هؤلاء المستخدمين نفسيا على الآخرين من الذين يعانوا من أجسام تبدو ليست بأفضل حال، مثل من يعانون من السمنة، أو النحافة، إلا أن نصائحهم وصورهم المثالية أحيانا ما تدفع البعض لمحاولة التغيير من شكل جسده، والحفاظ على صحته، عن طريق البحث عن الطرق المثلى والاقتصادية عن طريق الإنترنت، أو بزيارة الأطباء المتخصصين.

لأننا لا نحب الالتزام

أول خطوة يُنصح بها عادة أي شخص مصاب بالسمنة، هي أن يذهب لصالة ألعاب رياضية من أجل أن يحرق الدهون، فهناك، يمكنه أن يركض على جهاز الجري، ويستخدم الأجهزة المختلفة للضغط على عضلات كتفه وذراعه، يبدو الحل منطقيا، لكن هل يراه الجميع ممتعا؟

الإجابة هي لا، فلا يحبذ الكثيرون الالتزام بالذهاب إلى صالات الألعاب الرياضية، لأسباب تختلف من شخص لآخر، ليس كراهيةً في خسارة الدهون والحصول على جسدٍ أفضل، بالعكس تمامًا، لكن يمكننا أن نرجع عدم تفضيلهم ذلك إلى عدم رغبتهم في الالتزام بمواعيد محددة فقط، على كلٍ، يفضل البعض أقل القليل، وهو المشي، وللمصادفة فقد يكون حلا جيدا لحرق الدهون والحصول على نتائج مرضية.

 المشي رياضة

يمكن أن يكون المشي بشكل روتيني رائعًا للصحة العامة، ولكن بشكل خاص للقلب والأوردة ويمكن أن يقلل أيضًا من إجهاد الدورة الدموية والكوليسترول، وفقًا لذلك، يمكن أن تقل بسببه خطر مشاكل القلب بشكل مثير للإعجاب إذا كنت مداوما على المشي إسبوعيا، ويعد المشي أيضًا طريقة جيدة لتقوية العضلات والعظام.

بنفس السياق لا يجب تجاهل ما يمكن للمشي أن يقدمه لوزن الإنسان، فالحقيقة هي أن المشي من الممكن أن يساعد على إنقاص الوزن لعدد من الكيلوجرامات، لكن كيف؟

لحسن الحظ، ليس من المهم على الإطلاق أن تمارس القرفصاء بلا هوادة أو تقوم بمائة تمرين بطن، يمكنك أيضًا حرق الدهون عن طريق التنزه فقط، وللمزيد من الدقة، فلم نعد في حاجة للمشي 10 آلاف خطوة للحصول على نتيجة.

يخبرنا سكوت ليدلر، أخصائي العلاج الطبيعي، أنه يجب أن يكون المشي جزءا من الروتين اليومي لأي شخص، إلا أنه لم يستطع تحديد عدد خطوات معين لخسارة حجم معين من الكيلوجرامات، لأن علميا، الأمر لا علاقة له بعدد الخطوات من الأساس، بل بمقدار زيادة نبضات القلب أثناء المشي، لهذا فينصح بالمشي لمدة 10 دقائق يوميا.

واستدرك ليدلر، حين أشار إلى هؤلاء الذين يريدون حرق الدهون الزائدة، وطالبهم بالمشي لمدة أكبر من الـ10 دقائق العادية، وأوضح بالتقريب المدة، حيث أوصى بأن يخطو الراغب في خسارة الدهون ما بين 5000 إلى 7000 خطوة، لأن ذلك سيحول الدهون إلى مصدر طاقة حيوية بالنسبة له.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى