الأمراض النفسية

متلازمة وهم كوتار.. عندما يعتقد المريض أنه فارق الحياة

توحي متلازمة وهم كوتار للمريض المصاب بها أنه قد تُوفي أو أنه سيتوفى بالفعل خلال أيام؛ وعلى الرغم من كونه يتمتع بصحة سليمة وحالة جسمانية جيدة، إلا أنه لا يدرك هذا تمامًا، ومهما تم إقناعه بذلك؛ يعتقد أن الصحيح هو العكس؛ ومن خلال موضوع اليوم سنعرض كافة أعراض وأسباب الإصابة بهذا المرض. 

تعريف متلازمة وهم كوتار

تم اكتشاف هذا المرض على يد الطبيب الفرنسي جول كوتار الذي تمكن من اكتشاف هذا المرض، وفسره على أنه حالة من حالات الاضطراب النفسي التي تحدث للإنسان؛ بسبب عدة أمور تعرض لها في الماضي، وتؤدي الإصابة بذلك المرض إلى وجود توهم تام لدى المريض أنه ميت وغير موجود داخل الحياة على الإطلاق.

أسباب المتلازمة

هناك عدة أسباب وعوامل إن توافرت لدى أي شخص؛ ففرصه تتزايد تجاه الإصابة بهذه المتلازمة، وتختلف حالة كل فرد لآخر بحسب السبب الرئيس الذي تسبب بإصابته بمتلازمة وهم كوتار؛ ومن أبرز الأسباب التي وضعها الأطباء:-

الهوس وتقلب المزاج

اعراض متلازمة وهم كوتار

هناك شخصيات كثيرة مصابة بالهوس، وعادةً ما يؤدي ذلك إلى تقلب المزاج طوال الوقت، والمؤسف هو إن لم يتمكن الشخص من علاج ذلك والبدء بالتعافي؛ ففرصه تتزايد بشكلٍ كبير للإصابة بمتلازمة وهم كوتار.

الاكتئاب الذهاني

يعرف هذا المرض بكونه حالة من الحزن واليأس تخيم على الإنسان وتجعله غير قادر على التكيف مع الغير، ويفضل دائمًا العزلة والبقاء بمفرده؛ وهذا ما قد يقوده إلى أن يصاب بذلك الوهم؛ بسبب الحالة النفسية السيئة التي تسيطر عليه.

اكتئاب ما بعد الولادة

قد تتعرض المرأة بعد مرحلة الولادة إلى الإصابة بمرض الاكتئاب، وذلك بسبب العديد من الأسباب المختلفة، ولكنها إن لم تبدأ بالتعافي من الاكتئاب؛ فمن الممكن أن تتعرض للإصابة بمتلازمة كوتار التي ستؤثر على حياتها بشكلٍ كبير.

انفصام الشخصية

تعرض الإنسان للإصابة بمرض انفصام الشخصية من الأمور التي تجعله غير متزن نفسيًا على الإطلاق، ويكون معرضا لأن يصاب بمتلازمة كوتار، وهنا يتحتم عليه أن يبدأ بالعلاج سريعًا؛ كي لا يتفاقم الأمر معه ويعيش بمرضين.

اضطرابات نفسية

الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان، وتجعله في حالة نفسية سيئة، وتؤثر على حياته بشكل عام؛ من الأسباب الواضحة التي وضعها الأطباء والتي من خلالها يصاب الإنسان بمتلازمة كوتار.

أعراض متلازمة وهم كوتار 

مريض متلازمة وهم كوتار تظهر عليه عدة أعراض تؤكد أنه مصاب بالفعل بالمرض ويحتاج للتوجه إلى طبيب؛ وعلى الرغم من اختلاف أسباب الإصابة بالمرض؛ إلا أن الأعراض تتوافر لدى جميع المرضى؛ فمن أبرز هذه الأعراض:-

اكتئاب حاد

يعاني المصاب من مرض الاكتئاب الحاد، لا سيما وأنه يكون بحالة نفسية غير جيدة مطلقًا، وتظهر عليه جميع الأعراض الخاصة بهذا المرض، ومن الصعب التعامل معه بشكلٍ طبيعي خلال تلك الفترة؛ فتجده لا يريد التواصل مع أي شخص ويفضل البقاء وحده؛ بسبب الآلام النفسية التي يعاني منها.

قلق نفسي

يشعر بالقلق طوال الوقت من أقل الأشياء حتى التي لا تستحق؛ فتجده قلقا بشأن شيءٍ ما يتعلق بحياته الشخصية أو علاقة ما مع أحد الأشخاص المقربين إليه؛ علاوةً على القلق من حدوث أي مضاعفات له.

الخوف من الحالة الصحية

يظن أن حالته الصحية سيئة من كافة النواحي، وحتى إن لم يكن هذا صحيحا، فيعتقد أن صحته ستمر بحالة سيئة خلال الأيام المقبلة وأن العلاج يكون مستحيلا ولن يوجد له مفر من الموت.

توتر وعدم استقرار

متوتر طوال الوقت ودائمًا ما تجد أطرافه ترتعش؛ بالإضافة إلى أنه غير متزن على الإطلاق وغير مستقر على حال واحد، فتجده متقلب المزاج، ومن الصعب فهم أي شيء يدور برأسه أو معرفة طريقة التفكير التي يعتمد عليها، والتي عادةً ما تكون سلبية.

لوم الذات والشعور بالذنب

من أكثر الأشخاص الذين تجدهم يميلون إلى لوم أنفسهم على أشياء من الممكن أن تكون قد مضت منذ سنوات عدة، بالإضافة إلى أنه يضع نفسه دائمًا في مكان المخطئ، وعادةً ما يلاحقه الشعور بالذنب تجاه أقل الأشياء والمواقف.

إيذاء النفس

يميل إلى إيذاء نفسه بشكلٍ كبير؛ فحينما يعرف أن شيئًا ما قد يضره ويؤذيه يقوم به، ومن الممكن أن يعرض حياته دائمًا للخطر؛ لاعتقاده بأنه يستحق ذلك، كما أن هناك حالات بلغت ذروتها من المرض، يصل معها الأمر إلى محاولات الانتحار من حين لآخر.

أمراض ترتبط بمتلازمة وهم كوتار

هناك عدة أمراض ترتبط بمتلازمة وهم كوتار؛ فحينما يصاب الإنسان بها، تتزايد فرصه للإصابة بتلك المتلازمة؛ ومن أهمها ما يلي:

  • الإصابة بأورام في المخ.
  • السكتات الدماغية.
  • التعرض للإصابة بالصداع النفسي لفترات طويلة.
  • مرض الخرف.
  • مرض شلل الرعاش.

مضاعفات متلازمة وهم كوتار

مضاعفات متلازمة وهم كوتار

حينما يصاب أي فرد بهذا المرض، عليه أن يبدأ بمعرفة خطوات العلاج ويتجه لطبيب متخصص؛ كي لا يتفاقم المرض معه وتحدث له مضاعفات تؤدي إلى نهاية غير مرضية؛ من ضمن هذه المضاعفات ما يلي:-

عدم التغذية

تبدأ المضاعفات بتوقف المريض عن تناول الطعام والمشروبات؛ وفي البداية يكون مهملا وغير قاصد القيام بذلك، ولكن بمرور الوقت يبدأ بإهمال التغذية تمامًا ويعاني جسده وصحته بالكامل من ذلك الأمر.

إهمال النظافة الشخصية

لا يهتم بنظافته الشخصية على الإطلاق؛ فهو يعتقد أنه ميت وأن أي شيء يقوم به ليس له جدوى؛ ومن الممكن ألّا يستحم مطلقًا طوال فترة إصابته بالمرض.

زيادة الاكتئاب

يرتفع معدل الاكتئاب لديه كلما مرت الأيام وما زالت المتلازمة تسيطر عليه؛ لذا يجب علاجه في البداية؛ كي لا تزداد الحالة سوء بالمستقبل وتصبح مستعصية.

مشكلات صحية

بسبب سوء التغذية وإهمال النظافة الشخصية، يتعرض المريض إلى مشكلات صحية عديدة، كالمشكلات الجلدية وخلافها؛ بالإضافة إلى أن سوء التغذية يؤدي إلى ضعف الجسد.

الانتحار

كما ذكرنا أن المريض يشعر أنه ميت وغير موجود في عالمنا؛ وفي بعض الأحيان كي يثبت أنه بالفعل مات وغير موجود، تجده يقبل على الانتحار من أجل إثبات ذلك؛ وعادةً ما يحدث هذا الأمر في الحالات المتأخرة.

علاج متلازمة وهم كوتار 

وضع الأطباء أساليب علاجية تُستخدم مع المرضى المصابين بهذا المرض؛ وعادةً ما تأتي تلك الأساليب بنتائج إيجابية وتساهم في حل مشكلة المريض ومساعدته على أن يكون بحالة نفسية طبيعية؛ فمن أبرز ما تم تحديده هو:-

العلاج النفسي

في البداية تتم مرحلة العلاج من خلال طبيب نفسي يتجه إليه المريض ويبدأ بقص كافة الأحداث عليه من أعراض وأسباب وكافة مشكلاته، ويتمكن هنا الطبيب من تحديد حالة المريض بالكامل ويبدأ بوضع أسلوب العلاج.

علاج السلوك

تتم عقب ذلك عملية علاج سلوك المريض والتي دائمًا ما تكون مبنية على السبب الذي أدى لإصابته بهذه المتلازمة، وبعد الانتهاء من هذا الأسلوب، يبدأ المريض يتحسن بعض الشيء.

أدوية للاكتئاب

يحدد الطبيب بعض الأدوية الخاصة بمرض الاكتئاب والتي يمنحها للمريض؛ من أجل مساعدته على التخلص من حالة الاكتئاب الحاد التي يعاني منها والتي من الممكن أن تعيق الشفاء.

أدوية مثبتات المزاج

تثبيت المزاج هو المرحلة الأخيرة التي يقوم بها الطبيب والتي يصل إليها حينما يتحسن المريض بنسبة كبيرة، حتى يكون بحالة نفسية جيدة ويبدأ يتناسى ويعيش بشكلٍ طبيعي.

كيفية التعايش مع متلازمة وهم كوتار

كيفية التعايش مع متلازمة وهم كوتار

كي يتم التأكد من إصابة الفرد بوهم كوتار، هناك عدة جلسات وفحوصات يقوم بإجرائها الطبيب؛ كي يتعرف على حالة المريض، وعقب ذلك يحتاج إلى أخذ عدة أدوية وعقاقير يحددها له من أجل التعافي، والتي تكون المرحلة الأولى، وإن لم تحقق أي نتائج مثمرة، فقد يعتمد الطبيب على العلاج بواسطة الصدمات الكهربائية التي ستكون وسيلة فعالة بالحالات المستعصية.

ختامًا… تندرج متلازمة وهم كوتار ضمن الأمراض النفسية التي لا يجب التهاون معها وإهمالها؛ كي لا يتفاقم الأمر، بل يجب على المريض أن يسرع للتوجه إلى طبيب مختص؛ من أجل بدء مرحلة العلاج والعيش بصورة طبيعية، وحاول عزيزي القارئ ألا تخشى من هذه الخطوة؛ فالمرض النفسي موجود بالفعل وإن لم يتم معالجته بالبداية؛ فالحالة ستزيد سوءًا.

المصادر:

ويب ميد.

ويكيبيديا.

إن سي بي أي.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications