صحة ولياقة

متى تكون دقات القلب خطيرة؟

يعد تسارع دقات القلب أمرًا طبيعيًا في بعض الحالات لذا لا داعي للذعر، ولكن قد يكون تسارع نبضات القلب دون سبب واضح أمرا ليس بالهيّن، لهذا جمعنا لكم أهم أسباب وأعراض تسارع دقات القلب، ومتى تكون دقات القلب خطيرة؟

متى تكون دقات القلب خطيرة؟

متى تكون دقات القلب خطيرة؟
متى تكون دقات القلب خطيرة

يُعاني الكثير من حولنا من دقات القلب المُتسارعة، والتي تؤدي إلى الشعور ببعض الأعراض الغريبة مما يتطلّب تدخلا طبيا سريعا، وعادةً ما تكون دقات القلب خطيرة في الحالات الآتية:

  • عند التعرّض للإغماء لأكثر من مرة في اليوم الواحد، إذ ينتج هذا الإغماء عن الانخفاض المبالغ فيه في مستوى ضغط الدم، من ثم الإصابة بالكثير من المضاعفات الخطيرة.
  • توقّف القلب عن النبض لفترة معينة من الوقت، وهو الأمر الذي يتطلّب الذهاب إلى أقرب مشفى على الفور.
  • تراكم الدم في أجزاء معينة من الجسم خاصةً الدماغ، ما يتسبب في الإصابة بالسكتة الدماغيّة، التي قد تؤدي إلى الوفاة.
  • انسداد شرايين الدماغ مما تنتج عنه الجلطات أو السكتات الدماغية، وهي أخطر الأمراض على الإطلاق.
  • تصبح دقائق القلب خطيرة في حال الإصابة بالسكتة أو الجلطة القلبيّة، والتي تنتج عن عدم استجابة القلب للدم بالشكل الطبيعي.
  • عدم قدرة القلب على أداء جميع الوظائف الحيويّة المطلوبة منه.

متى تكون دقات القلب خطيرة ومثيرة للقلق؟

تصبح دقات القلب خطيرة ومثيرة للقلق في بعض الحالات فلا يجب الاستهانة بالأمر أبدًا، وهنا يلزم التدخل الطبي السريع للتخلّص من تلك المشكلة الصحيّة الخطيرة، قبل ظهور بعض المضاعفات الأشد خطرًا، وتتّضح هذه الحالات جميعًا فيما يلي:

  • عند الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • هجوم الدماغ المبالغ فيه «سكتة دماغية مؤقتة التأثير»، مما يؤثر على أجزاء الجسم المختلفة بشكل سلبي.
  • السكتة القلبية، والتي قد تعرّض المريض للوفاة في غضون فترة زمنية قصيرة من تاريخ الإصابة.

الجدير بالذكر أن تلك الحالات يحتاج فيها المريض إلى تناول بعض العلاجات الطبيّة، تحت إشراف طبي متخصص، للتخفيف من الأعراض والمضاعفات التي تسببها دقات القلب المتسارعة.

متى تكون دقات القلب خطيرة للأطفال؟

متى تكون دقات القلب خطيرة؟
متى تكون دقات القلب خطيرة؟

قد تكون دقات القلب المتسارعة لدى الأطفال عرضًا طبيعيًا بعد الجري، أو الشعور بالذعر، ولكن تُصبح دقات القلب خطيرة إذا أثّرت على بعض الصغار بشكلٍ مستمر، إذ لا يستطع الأطفال تحمّل الأعراض أو المضاعفات الناتجة عن دقات القلب المتسارعة، وتتّضح الخطورة في الآتي:

  • عند نهجان الطفل بشكل مبالغ فيه، وزائد عن الحد.
  • في حال إصابة الأطفال بالدوخة والدوار.
  • إغماء الطفل لأكثر من مرة في اليوم الواحد.
  • في حال عدم قدرة الطفل على القيام بأيّ من الأنشطة البدنيّة، حتى البسيطة منها.
  • اصفرار الوجه.
  • الغثيان والقيء المستمر.

اقرأ أيضًا: إنزيمات القلب.. أسباب ارتفاعها ودواعي إجراء فحص مستوياتها 

مضاعفات استمرار خفقان القلب

لا يمثّل خفقان القلب عرضًا سهلًا، فقد يؤدي استمراره إلى الإصابة بالعديد من المضاعفات غير المستحبة تمامًا، فعلى إثرها قد يتعرض المريض إلى خطر الوفاة، حيث تتمثّل مضاعفات استمرار خفقان القلب فيما يلي:

  • زيادة تجلط الدم في أجزاء من الجسم، ما تنتج عنها جلطات الدماغ أو القلب.
  • الإصابة بفشل القلب، أي عدم قدرة القلب على القيام بالوظائف الحيويّة المطلوبة، كضخ الدم لجميع أعضاء الجسم.
  • التعرّض لنوبات مبالغ فيها من الإغماء.
  • الموت المفاجئ، وعادةً ما يتعرّض الكثير من المرضى لهذا العرض الخطير نتيجة الضعف الشديد في الجهاز المناعي.

معدل دقات القلب الطبيعي حسب العمر

ينصح الكثير من الأطباء بضرورة حساب معدل دقات القلب بشكلٍ دوري ومستمر، تحسّبًا لظهور أيّ من أعراض ضعف القلب أو خفقانه السريع، إذ يشمل الآتي المعدل الطبيعي لدقات القلب:

  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 100 إلى 170 نبضة في الدقيقة الواحدة، وذلك لمن تبلغ أعمارهم 25 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 95 إلى 162 نبضة في الدقيقة الواحدة، للأشخاص الذين يبلغون من العمر 30 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 93 إلى 152 نبضة في الدقيقة الواحدة، لمن تبلغ أعمارهم 35 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 88 إلى 149 نبضة في الدقيقة الواحدة، لمن تبلغ أعمارهم 45 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 85 إلى 145 نبضة في الدقيقة الواحدة، وذلك لمن تبلغ أعمارهم 50 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 83 إلى 144 نبضة في الدقيقة الواحدة، لمن تبلغ أعمارهم 55 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 80 إلى 163 نبضة في الدقيقة الواحدة، وذلك لمن تبلغ أعمارهم 60 عامًا.
  • يتراوح عدد دقات القلب الطبيعيّة من 78 إلى 132 نبضة في الدقيقة الواحدة، لمن تبلغ أعمارهم 65 عامًا.
  • أما الأشخاص الذين يبلغون من العمر 70 عامًا فيما فوق، فيتراوح لديهم عدد دقات القلب الطبيعيّة من 75 إلى 128 نبضة في الدقيقة الواحدة.

كيف يمكن قياس نبضات القلب؟

متى تكون دقات القلب خطيرة؟
متى تكون دقات القلب خطيرة؟

هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتباعها لقياس نبضات القلب الطبيعيّة لديك، وتتّضح هذه الخطوات في الآتي:

  • أولًا البحث عن النبض الموجود في معصم اليدين.
  • من ثم قياس نبض شريان المعصم، مع ضرورة الضغط برفقٍ شديد على الشريان بواسطة السبابة والوسطى.
  • تجنّب استخدام إصبع الإبهام كونه يمتلك نبضًا، ما قد يؤثر على صحة القياس.
  • عدّ النبضات التي تصدر من الشريان في الدقيقة الواحدة، كما يمكنك عد النبضات حتى الثانية الـ30.

أسباب الإصابة بخفقان القلب

يعود خفقان القلب لعدّة أسباب مختلفة، تؤدي إلى تسارع الدقات وبالتالي الإصابة ببعض الأعراض والمضاعفات، إذ تشمل الأسباب الآتي:

  • الإفراط في ممارسة الأنشطة الرياضيّة خاصةً العنيف منها.
  • الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، أو الكحول.
  • الإصابة ببعض الأمراض الصحيّة ومنها الغدة الدرقية.
  • التغيّرات الهرمونيّة، والتي تتعرض لها النساء أثناء فترة الحمل أو الدورة الشهريّة.
  • تناول العلاجات الطبيّة المؤثرة على الحالة النفسيّة، حيث تؤدي إلى خفض مستوى ضغط الدم.
  • الإفراط في تناول الأطعمة الغذائيّة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح.

أسباب نبضات القلب السريعة دون مجهود

من الطبيعي زيادة نبضات القلب بعد أداء التمرينات الرياضيّة أو بذل أي مجهود، ولكن قد يستدعي الأمر بعض القلق إذا زادت نبضات القلب دون أي مجهود، وتشمل الأسباب ما يلي:

  • استجابة الجسم للإجهاد العاطفي، حيث تتنوّع فيه المشاعر ما بين التوتر والقلق والعديد من المشاعر الأخرى، مما يؤدي لارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • الإفراط في تناول الكافيين، حيث يؤدي إلى الأرق والتوتر المستمر، وكذلك ارتفاع معدل ضربات القلب عن المعدل الطبيعي.
  • تناول الكحوليات، إذ يحتوي الكحول على العديد من المواد الضارة المؤثرة على الجسم بشكلٍ سلبي.
  • التدخين بشراهة، خاصةً وأنَّ مادة النيكوتين تؤثر على الجسم بشكلٍ واضح.

كيف يمكن التعامل مع خفقان القلب؟

متى تكون دقات القلب خطيرة؟
متى تكون دقات القلب خطيرة؟

إذا استمر خفقان القلب ففي تلك الحالة يجب استشارة الطبيب المختص على الفور، كما أن هناك بعض الخطوات التي يمكن اللجوء إليها للتخلّص من خفقان القلب، وتتمثّل تلك الخطوات في الآتي:

  • الابتعاد عن التوتر والقلق تمامًا، إلى جانب ممارسة العديد من التمارين التي تساعد على الاسترخاء، وتخفيف الضغوطات النفسيّة المزعجة.
  • الامتناع عن الكحوليات، والتدخين، والكافيين والعديد من المحفّزات الأخرى لزيادة معدل ضربات القلب.
  • تناول العلاجات الطبيّة الموصوفة من قِبل الطبيب المعالج، لضبط معدل ضربات القلب.
  • الابتعاد عن بعض الأعشاب الطبيّة المؤثرة على القلب، ومنها الأعشاب المخصصة للكحة.
  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ مستمر، للحفاظ على صحة القلب.

هل تسارع دقات القلب يؤدي إلى الموت؟

نعم، قد يؤدي تسارع نبضات القلب بشكل زائد عن الحد الطبيعي إلى إصابة المريض بالعديد من المضاعفات الخطيرة، والتي تؤدي غالبًا إلى خطر الوفاة في وقت قصير للغاية، حيث يؤدي تسارع دقات القلب إلى الإصابة بجلطة قلبيّة أو دماغيّة معرضًا حياة المريض إلى الخطر.

متى يكون انخفاض دقات القلب خطيرا؟

متى تكون دقات القلب خطيرة؟
متى تكون دقات القلب خطيرة؟

هنالك مجموعة من الحالات التي يُصبح فيها انخفاض دقات القلب خطيرا للغاية، مما يتطلّب تدخلا طبيا سريعا، وتتّضح هذه الحالات في الآتي:

  • الإصابة بألمٍ شديد في الصدر.
  • الموت المفاجئ.
  • الجلطات الدماغيّة.
  • السكتة القلبيّة.
  • عدم قدرة القلب على ضخ كميات الدم التي يحتاج لها الجسم بشكلٍ يومي.

إلى هنا نكون انتهينا من مقال اليوم بعدما أجبنا عن سؤال متى تكون دقات القلب خطيرة؟ وأخيرًا ننصحك بضرورة التوجه إلى الطبيب المعالج إذا صادفتك الأعراض التي ذكرناها سابقًا.

اقرأ أيضًا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى