آراء ومساهمات

مراحل تحليل البيانات وأهميتها لأصحاب الأعمال

تحتاج جميع الشركات إلى الازدهار في مجالها وليس مجرد البقاء فيه، ولهذا السبب نجدها دائمة البحث عن خيارات ذكية تحقق لها الازدهار الدائم وتزيد من احتمالات نجاحها، ومن أبرز تلك الخيارات هو مجال تحليل البيانات الذي يعد أساس متين تعتمد عليه الشركات لاتخاذ قرارات مستنيرة.

تستطيع الاعتماد على تحليل البيانات قبل اتخاذ قراراتك بشأن شركتك أو أعمالك التجارية على وجه العموم، لتتضح أمامك جميع الإيجابيات والسلبيات والنتائج المتوقعة، ولكن لا بد أن تكون على حذر وتهتم بإعطاء هذه المهمة لخبراء المجال، لأن البيانات السيئة تأتي بنتائج عكسية بالضرورة. إذن كيف تتمكن من تحليل بيانات أعمالك بأفضل صورة؟

ما تحليل البيانات؟

تحليل البيانات هو عملية هامة تتمثل في إجراء فحص شامل للبيانات الخام، والعمل على معالجتها واستخراج الأفكار الإبداعية منها مع تحديد الاتجاهات للأعمال التجارية المختلفة، وبهذه الطريقة تتحول الأفكار إلى معلومات جاهزة لإصدار القرار بالتنفيذ المباشر.

يكون لتحليل البيانات دور مميز في تقليل احتمالات التعرض للمخاطر الناتجة عن القرارات، وذلك بفضل الإحصاءات المفيدة، وغالبًا ما تكون على هيئة صور ورسوم بيانية ومخططات وجداول. باختصار يمكننا القول أن عملية تحليل البيانات هو عملية تقييم لما حدث في الماضي، وتوقع ما سيحدث في المستقبل عند اتخاذ قرار ما، ومن ثم عمل تحليل بيانات شامل واتخاذ أفضل قرار بناء عليه.

 ما أهمية تحليل البيانات لأصحاب الأعمال؟

يكون لتحليل البيانات مفعول السحر على أعمالك التجارية، فمن خلاله يمكنك فهم جمهورك المستهدف بدرجة كبيرة والتركيز عليه، مع التعرف على الأماكن التي يسكن فيها والأعمار وعادات الشراء لديه وجنسه، وجميع هذه المعلومات ستوضح لك الطريقة الأمثل لاتخاذ القرارات السليمة والربح، وهكذا ستتمكن من عمل إعلانات مستهدفة عن نشاطك التجاري، والتركيز على العملاء المستهدفين لأنك بالفعل تدرك كل شيء عنهم.

يساعدك تحليل البيانات أيضًا على تجنب إهدار وقتك مع أشخاص لن يقوموا بشراء منتجاتك، نظرًا لكون التحليل يستهدف عملاء محتملين، إضافة إلى ذلك يعمل تحليل البيانات على تحسين الخدمة والسير نحو الأفضل دائمًا، وذلك من خلال ملاحظة التعليقات السلبية التي يكتبها العملاء وأخذها على محمل الجد لإصلاح أي خلل أو مشكلات تواجههم، وبالتالي ينعكس هذا الأمر على أعمالك التجارية بشكل إيجابي.

 

يمكنك من خلال تحليل بياناتك أن تتنبأ بسلوك العملاء على نحو جيد، لأنه يوضح لك عدد المرات التي يضغط فيها العملاء على موقعك الإلكتروني، وبهذا يتم التنبؤ باحتمالية عودتهم للشراء خلال عدة أشهر، وننصحك في هذه الحالة بعمل عروض أسعار حصرية لهؤلاء العملاء حتى يتحولوا إلى عملاء دائمين. أما عن العملاء الذين قاموا بالدخول لموقعك مرة واحدة فقط ينبغي لك إقناعهم بمعاودة الدخول للموقع وشراء خدماتك بخطط مدروسة.

 

ما أنواع تحليل البيانات؟

تتعدد أنواع التحليل وتشمل ما يلي:

التحليل الوصفي

يتضمن التحليل الوصفي عمل تلخيص شامل للبيانات عن طريق وصفها، وهذا يساعد على تحديد أفضل طريقة للنجاح، وعادة ما تستخدم الشركات وأصحاب الأعمال هذا النوع من التحليل للتعرف على نسب المبيعات على مدار عدة سنوات ماضية.

التحليل التشخيصي

هو نوع من أنواع تحليل البيانات الذي يقوم على فهم السبب الرئيسي لحدوث أمر ما، إذ يكون بمنزلة تشخيص عام للمشكلة، وهو يشبه في ذلك الأعراض التي تصيب المريض وما يقوم به الطبيب من تشخيص لعلاج المرض.

يمكننا إعطاء مثال على التحليل التشخيصي في مشكلة سرعة مغادرة بعض العملاء للشركة أسرع من غيرهم، ويمكن تفسير ذلك بأكثر من طريقة، من ضمنها أن الموظفين لا يمتلكون الخبرة الكافية لحل جميع المشكلات التي تواجه العملاء.

التحليل التنبؤي

يعتمد هذا النوع من التحليل على ما يتوقعه محلل البيانات بناء على ما حدث في الماضي، إذ يتم الاطلاع على بيانات قديمة تساعد على توقع ما قد يحدث في المستقبل من نمو وازدهار، وفي وقتنا الحالي تساعد الأجهزة الحديثة على إجراء تحليل تنبؤي دقيق بدرجة كبيرة. مثال على ذلك مجال البيع بالتجزئة الذي يتمكن فيه محلل البيانات من التنبؤ بالاتجاهات المستقبلية للسوق من خلال عادات العملاء في الشراء.

 

ما المسؤوليات الرئيسية لمحلل البيانات؟

محلل البيانات هو المسؤول الأول عن مدى نجاح الشركة وفعالية ما تتخذه من قرارات، وتختلف مهام محلل البيانات من شركة لأخرى على حسب مجال الشركة ونسبة اعتمادها على البيانات في قراراتها، ومن أهم مسؤوليات محلل البيانات الشائعة ما يلي:

 

  •   إصلاح الأخطاء المتعلقة بالترميز والمشكلات المتعلقة بالبيانات، مع الاهتمام بعمل صيانة شاملة لنظم البيانات وقواعدها.
  •   إعداد التقارير التنفيذية الخاصة بتحديد الاتجاهات والتوقعات بطريقة فعالة، ويكون ذلك باستخدام معلومات وبيانات ذات صلة.
  •   التعاون الممتاز مع المهندسين والمبرمجين وجميع القادة المسؤولين عن النظام للوصول إلى أفضل النتائج، ويهتم محلل البيانات أيضًا بوضع سياسات خاصة لإدارة البيانات بأسلوب مميز.
  •   عمل مجموعة من الوثائق الهامة التي تساعد أصحاب الأعمال على الفهم الجيد لخطوات تحليل البيانات، مع إتاحة تكرار عملية التحليل للبيانات عند الحاجة.
  •   استخراج جميع البيانات من مصادرها الأصلية، وإعادة تنظيمها بشكل متناسق بحيث يتمكن أي فرد من الاطلاع عليها بسهولة.
  •   القدرة على الاستخدام الأمثل للأدوات الإحصائية من أجل تفسير البيانات، والاهتمام بالأجزاء ذات القيمة العالية لعمليات التشخيص والتنبؤ.

 

ما مراحل تحليل البيانات؟

1- تحديد الهدف

تعد المرحلة الأولى من مراحل تحليل البيانات هي المحددة للمشكلة الرئيسية، ومن خلالها يتمكن محلل البيانات من الخروج منها بفرضية، والتفكير في الطريقة المثالية لإجراء اختبار لها والتأكد من صحتها. غالبًا ما تبدأ هذه المرحلة بسؤال هام: ما المشكلة التي أرغب في حلها؟ قد يعتقد البعض أنه من الأسئلة السهلة ذات الإجابة المعروفة، ولكن الأمر أكثر تعقيدًا مما يبدو عليه. وبعد الانتهاء من تحديد المشكلة يأتي دور مصادر البيانات، وهي مسؤولة عن حل المشكلة.

2- جمع البيانات

تأتي مرحلة جمع البيانات بعد تحديد الهدف مباشرة، وفيها يتم استخدام إحدى الطرق المناسبة لجمع البيانات التي تحتاج إليها، ومن أهم البيانات الأكثر شيوعًا هي البيانات الرقمية مثل أرقام المبيعات أو تقييمات العملاء وغيرها من الأنواع الأخرى.

3- تنظيف البيانات

تتمثل مرحلة تنظيف البيانات في تجهيزها للتحليل، وهذه المرحلة لا تقل أهمية عن المراحل السابق ذكرها، بسبب كونها تساعد على التأكد من جودة البيانات. تتضمن هذه المرحلة ما يلي:

  •   إصلاح أي خلل أو تكرار وهما من المشكلات شائعة الحدوث عند تجميع البيانات من مصادر عديدة.
  •   تصحيح الأخطاء الإملائية والمشكلات المرتبطة بعملية التخطيط، وهذا الأمر سيساعدك على التخطيط الجيد لبياناتك ومعالجتها.
  •   حذف جميع الملاحظات غير المفيدة والتي ليس لها علاقة بتحليل بياناتك.

تستغرق مرحلة تنظيف البيانات وقت طويل من محلل البيانات الجيد في العادة، وتأخذ ما يزيد عن 70% من إجمالي وقته، ولكن هذا الأمر يعد ضروريًا للغاية، نظرًا لكونه يتطلب تركيز شديد من المحلل حتى لا ينتج عن ذلك بيانات خاطئة، لهذا السبب لا يجب على محلل البيانات أن يتعجل في إنجاز هذه المرحلة.

4- تحليل البيانات

بمجرد أن تنتهي من تنظيف بياناتك تأتي مرحلة تحليل البيانات التي تعتمد بدرجة كبيرة على الهدف العام. يوجد عدد كبير من الوسائل التي يمكن استخدامها في تحليل البيانات، ولكل نوع من أنواع البيانات وسيلة خاصة لتحليله على الوجه الأمثل.

أخيرًا تحتاج كل شركة مهما كان تخصصها إلى تحليل البيانات، حتى تتمكن من فهم العملاء المستهدفين ودراسة السوق وتحسين خدماتها، وبذلك تنهض بأعمالها وتحقق الأرباح والسمعة الطيبة، ابدأ الآن مسيرة نجاحك واحرص على الاستفادة من تجارب الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى