مرض كاواساكي .. الأعراض والتشخيص وطرق العلاج

مرض كاواساكي هو مرض نادر جدا يصيب عادة الأطفال الذين يقل أعمارهم عن 5 سنوات حيث يصيب أقل من 1 من كل 5000 طفل،  وهناك اختلاف كبير بين الأطباء في تحديد مصدر وسبب المرض ولكن الرأي السائد يقول بأنه التهاب فيروسي أو حساسية من سموم بكتيرية وهناك أبحاث حديثة تشير إلى أن مصدر المرض هو چيني وراثي، وتم اكتشاف أول حالة مصابة بالمرض في اليابان عام 1967، ومن خصائص هذا المرض أنه يسبب التهابات حادة في الأوعية الدموية متوسطة الحجم بما في ذلك الشرايين التاجية التابعة للقلب مما يؤدي إلى أمراض خطيرة في القلب، وسنتناول في هذا المقال مرض كاواساكي وكل ما يتعلق به من أعراضه  وأسبابه وكيفية علاجه.

أسباب مرض كاواساكي

سبب ومصدر هذا المرض غير معروف حتى الآن وهناك أبحاث وآراء عديدة حول هذه النقطة فهناك نظريات تشير إلى أن سبب المرض بكتيريا أو فيروسات أو عوامل بيئية أخرى وهناك رأي آخر بأن هذا المرض چيني وراثي ولكن لم تُثبت أي من هذه النظريات حتى الآن، ولا يعتقد العلماء بأن هذا المرض معد من شخص لآخر.

ولكن هناك أشياء وعوامل قد تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض ومنها:

  • السن: حيث إن الأطفال الذين يقل أعمارهم عن 5 سنوات هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • الجنس: حيث تزداد نسبة الإصابة في الذكور عن الإناث.
  • الأصل العرقي: فالأطفال الذين هم من أصول آسيوية مثل اليابان أو كوريا لديهم معدلات أعلى للإصابة بالمرض.

أعراض مرض كاواساكي

أعراض هذا المرض تشمل:

  • ارتفاع درجة الحرارة (حمى) بصورة مستمرة دون أن تتغير لأكثر من 3 أيام.
  • طفح جلدي يظهر على منطقة الظهر والأطراف ومنطقة الحفاظات عند الرضع وكذلك تورم واحمرار أكُف اليدين والقدمين.
  • احمرار وتشقق الشفاه وكذلك تورم واحمرار اللسان.
  • احمرار العينين دون وجود إفرازات قيحية سميكة.
  • تضخم في العقد الليمفاوية وعادة ما يكون في جانب واحد من الرقبة.
  • تقشر جلد اليدين والقدمين وخاصة أطراف الأصابع.
  • إسهال وقيء وصداع وألم في البطن.
  • ألم في المفاصل والشعور بضعف في اليدين والقدمين وضعف في عضلات الوجه.
  • عدم انتظام ضربات القلب وعلامات قصور القلب.
  • وقد يؤدي هذا المرض إلى مضاعفات خطيرة في القلب مثل التهاب الأوعية الدموية وخاصة الشرايين التاجية المغذية للقلب والتهاب عضلة القلب وكذلك مشاكل في صمامات القلب، ويعد هذا المرض هو السبب الرئيسي لأمراض القلب المكتسبة عند الأطفال وقد يؤدي إلى وفاة نسبة صغيرة من الأطفال حتى مع العلاج.

تشخيص مرض كاواساكي

ليس هناك فحص خاص لتشخيص مرض كاواساكي فهو مرض نادر جدا ويعد تشخيصه مشكلة صعبة للغاية، وإنما يقوم الطبيب بالاطلاع على التاريخ الطبي ومتابعة الأعراض الظاهرة ويعتمد في التشخيص على استبعاد الأمراض الأخرى التي لها نفس الأعراض مثل الحصبة والحمى القرمزية والتهاب المفاصل الروماتويدي، وهناك بعض الفحوصات والاختبارات التي قد تساعد في التشخيص ومنها:

  • فحص الدم: حيث يساعد على استبعاد أمراض أخرى، كما أن ارتفاع خلايا الدم البيضاء وفقر الدم تعد من علامات الإصابة بمرض كاواساكي.
  • تخطيط كهربية القلب للكشف عن وجود أي خلل أو عدم انتظام في ضربات القلب.
  • مخطط صدى القلب: حيث يستخدم هذا الاختبار لتحديد مدى كفاءة عمل القلب وكذلك الكشف عن وجود مشاكل في الشرايين التاجية المغذية للقلب.
  • ولايزال الأطباء والباحثون حول العالم حتى اليوم يحاولون الوصول إلى فحص أكثر دقة لتشخيص هذا المرض.

علاج مرض كاواساكي

يجب البدء في علاج هذا المرض مبكرا قدر المستطاع قبل تفاقم الأعراض أو حدوث مشاكل في القلب، وقد يقوم الطبيب بوصف جاما غلوبيولين (بروتين مناعي) لتقليل خطر مشاكل الشريان التاجي، والأسبرين لعلاج الالتهاب وخفض درجة الحرارة وكذلك تخفيف ألم والتهابات المفاصل، ومعظم الأطفال يستجيبون لهذا العلاج ويشفون تماما دون أي مضاعفات ولكن في بعض الحالات قد يحتاج الطبيب للقيام باختبارات دورية طويلة المدى لمتابعة صحة القلب والتأكد من عدم وجود أي مشاكل أو مضاعفات فيه.

مصدر

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا عبر صفحة اتصل بنا. إغلاق اتصل بنا

DMCA.com Protection Status