آراء ومساهمات

مصطفى محمد يكتب: حصاد الملك

كتب -مصطفى محمد

بعد مرور عام على قرار دمج ناديي الشارقة والشعب في كيان واحد يحمل اسم نادي الشارقة الرياضي، الذي أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله ورعاه.

وتماشيا مع رؤية سموه الاستشرافية للرياضة والرياضيين، كان التحدي الرئيس أمام إدارة الكيان الجديد هو مسابقة الزمن لتحقيق المعادلة الصعبة. وهي العمل بالتوازي على وضع استراتيجيات وآليات قابلة للتطبيق لإدارة عملية التحول وإنجاح إجراءات الدمج، من جانب. مع الحفاظ على نسق الأداء والبقاء داخل دائرة المنافسة لجميع الفرق الرياضية، في نفس التوقيت!

وقد تحقق لهم ذلك بسبب دعم سلطان الشارقة السخي لنادي الشارقة، وعمل المجموعة بروح الفريق، وكذلك لتكاتف جهود الجميع داخل المنظومة الرياضية للإمارة الباسمة وفي مقدمتهم مجلس الشارقة الرياضي من أجل تثبيت أركان الكيان الواعد الجديد.

وللاستمرار على هذا النهج يجب الشروع في تقييم المرحلة السابقة بشفافية! للوقوف على الإيجابيات لترسيخها ومن ثم تطويرها وتحسينها، وبالطبع تلافي السلبيات وإيجاد الحلول المناسبة لها.

كرة القدم

مصطفى محمد يكتب: حصاد الملك

يرى البعض أن إنهاء فريق كرة القدم بنادي الشارقة لمسابقة الدوري في المركز السادس إنجازا، كونه أفضل ترتيب للفريق في آخر 10 سنوات، وهو طرح منطقي، خاصة أن الأرقام لا تكذب! بل إن الشارقة قدم مستوى خلال الموسم كاد يؤهله لدخول المربع الذهبي، لولا بعض التفاصيل المتعلقة بقلة خبرة بعض اللاعبين في التعامل مع المباريات السهلة.

ولكني أعتقد أن المكسب الحقيقي لقلعة الملك هو في تغيير طريقة التفكير بتدشين مشروع لكرة القدم، في محاكاة لما يحدث على الساحة العالمية في عالم الساحرة المستديرة. وتبلورت هذه الخطوة بتشكيل لجنة فنية متخصصة لشؤون اللعبة، وبتجديد عقد عبد العزيز العنبري لمدة موسمين، لإعطاء مزيدا من الاستقرار الفني، والذي بدونه لن يكتمل البناء، بغض النظر عن اسم المدرب.

والرهان الآن على قدرة الإدارة الشرقاوية على مواصلة تفعيل هذا التغيير (المشروع) في الاتجاه الذي يدفع نحو ترسيخ مفهوم العمل المؤسسي، والفصل بين الإدارات لتحقيق اللامركزية، مما يجعل هناك مرونة وسرعة في اتخاذ القرارات والتعامل مع المستجدات. وهو ليس بالأمر السهل، في ظل مطالب جماهيرية ضاغطة لتحقيق لقب طال انتظاره.

أرقام قياسية في الألعاب الجماعية والفردية

الوصول للقمة صعب، ولكن الأصعب هو الحفاظ عليها!

كرة السلة

يبدو أن سلة الملك أصبحت متخصصة في الألقاب الخارجية، فقد حقق عمالقة كرة السلة كأس الخليج الـ38 بسلطنة عمان لأول مرة في تاريخهم، والذي يعد ثاني تتويجات الفريق الخارجية بعد حصده لقب البطولة العربية للأندية الأبطال 2011 مع نفس المدرب الوطني العبقري عبد الحميد إبراهيم (حميدو).

وعلى المستوى المحلي، جمع فريقا شباب وبراعم كرة السلة بين بطولتي الدوري والكأس وفاز فريقا الناشئين والأشبال ببطولة الدوري العام.

 مما منح أفضلية لنادي الشارقة لحصد درع التفوق العام للموسم الرياضي 2017/2018 للمرة الثالثة على التوالي والخامسة في تاريخه.

 أقوياء اليد

مصطفى محمد يكتب: حصاد الملك

حققت كرة اليد الشرقاوية رقما قياسيا غير مسبوق في تاريخ اللعبة، بعدما حصدت جميع الفرق بلا استثناء بطولة الدوري العام بالإضافة لكأس الإمارات والسوبر للموسم 2017/2018.

قدم فريق الرجال موسما استثنائيا، ونافس على المركز الأول في جميع الاستحقاقات الـ7 التي خاضها على مدار الموسم. 

فقد واصل الفريق صحوته التي يعيشها على مدار الموسمين الماضيين، وتمكن من حصد لقبه الـ12، متربعا على عرش كرة اليد الإماراتية كأكثر الأندية تتويجا بالدوري. كما نجح ملوك كرة اليد في الإبقاء على كأس الإمارات للعام الثاني على التوالي داخل خزينة بطولات الملك. بجانب اقتناص بطولة السوبر المحلي وحل وصيفا للسوبر الإماراتي البحريني، بالإضافة إلى التأهل للمربع الذهبي لأول مرة في تاريخ النادي في بطولة آسيا للأندية أبطال الدوري بالهند.

وكانت هذه النتائج المبهرة، بالفوز بـ11 لقب من أصل 14 بطولة في الموسم، كفيلة بإحراز الشارقة درع التفوق العام في كرة اليد للمرة الـ15 من أصل 19 مرة في تاريخ النادي، منذ بدأ تطبيق هذا النظام 19992000.

الألعاب الفردية

جاءت الميدالية البرونزية الأولى في تاريخ تايكواندو الإمارات على مستوى بطولات العالم للناشئين منذ بدء ممارسة اللعبة، بتوقيع لاعب نادي الشارقة عبدالله غلوم المازمي، في بطولة العالم للناشئين للتايكواندو 2017.

هذا بالإضافة  لحصول تايكواندو الشارقة على الدوري والكأس. وحصد أبطال الشارقة عشرات الميداليات الملونة (ذهبية وفضية وبرونزية) على مدار الموسم في جميع الألعاب تقريبا.

والأهم أنه أصبح للألعاب الفردية مقرات مجهزة وتمت زيادة عدد الألعاب، مما ساهم بشكل كبير في استقطاب أبنائنا لممارسة اللعبة التي يميلون إليها سواء على مستوى الهواية أو البطولة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق