معدل السكر الطبيعي في الجسم وطريقة الحفاظ عليه

    يختلف معدل السكر الطبيعي بين الأشخاص المصابين بداء السكّري وغير المصابين، حيث من المفترض أن تكون نسبة السكّر الطبيعية أقل من 180 ملغم/ديسيلتر بعد تناول الطعام بساعة إلى ساعتين تقريبًا، وعندما يرتفع معدل السكّر في الدم عن 140 ملغم/ديسيلتر للأشخاص غير المُصابين بداء السكري فهي نسبة مرتفعة، ولكن للمصابين فإن زيادة النسبة عن 180 ملغم/ديسيلتر تعتبر مؤشراً لارتفاع نسبة السكّر في الدم لديهم.

    معدل السكر الطبيعي في الدم

    الجلوكوز هو نوع السكّر الأساسي الذي يوجد في الدم، والجسم الطبيعي يحصل عليه من الغذاء اليومي، وأهم مصدر غذائي له من الكربوهيدرات، ويتم امتصاصه وتخزينه من خلال عمليات منظمة تقوم بها كل من الأمعاء الدقيقة والكبد والبنكرياس، وأهمية الجلوكوز في الدم هي أنه يعتبر مصدرا ضروريا للطاقة في الجسم، وتتغذى عليه جميع أعضاء الجسم والعضلات والجهاز العصبي، وقد يحدث في بعض الحالات نقص في الهرمونات المسؤولة عن تنظيم السكر مثل هرمون الأنسولين.

    وهي دلالة على أن الجسم أصبح لا يعمل بالكفاءةِ اللازمة كي يحافظ على مُعدل السكر الطبيعي فيه، وقد تكون الأسباب هي الوزن الزائد أو طبيعة النظام الغذائي الذي يتم تناوله،

    أو الوراثة في العائلة ويمكن بسهولة تحديد هذا الخلل من خلال عمل التحاليل اللازمة لقياس نسبة السكر في الدم.

    معدل السكر الطبيعي حسب العمر

    يُعرَّف مرض السكري بأنه ضعف في قدرة الجسم على إنتاج هرمون الأنسولين أو الاستجابة له، وبالتالي فإن البنكرياس لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 لا ينتج الأنسولين، والمصابون بداء السكري من النوع 2 يوجد لديهم خلايا تقاوم الأنسولين، أو البنكرياس ينتج الأنسولين ببطء أو لا يقوم بإنتاج الكمية الكافية منه، وكلا هذين النوعين من داء السكري يمكن أن يؤدي إلى مستويات غير طبيعية من الجلوكوز.

    ويمكن توضيح معدل السكر الطبيعي حسب العمر من خلال الجدول التالي:

    معدل السكر الطبيعي حسب العمر

    اقرأ أيضا

    فرط سكر الدم.. حقائق وعلاجات

    أعراض ارتفاع السكر في الدم

    من المفاهيم الخاطئة لدى البعض أن ارتفاع نسبة السكر في الدم عن معدل السكر الطبيعي في الجسم، يعني المزيد من الطاقةِ ولكن الحقيقة المؤسفة أن هذا الارتفاع مؤشر على وجود حالة مرضيّة.

    وتكون هذه الحالة هي عدم قدرة الخلايا على استخدام السكّر كمصدر للطاقة، ونتيجة لذلك تحدث عدة أعراض هامة يمكن من خلالها الذهاب لاستشارة الطبيب ومنها:

    • صعوبة في التركيز.
    • ضيق في التنفس.
    • الشعور بجفاف الفم.
    • سرعة في ضربات القلب.
    • الإحساس بالدوخة والتعب.
    • الحاجة المتكررة للتبول بكثرة.
    • العشى وعدم وضوح في الرؤية.
    • رائحة النفس تشبه رائحة الفواكه.
    • التئام الجروح في وقت طويل عن الطبيعي.
    • الشعور بالعطش الشديد والجوع المستمر.
    • التقيّؤ وحدوث الجفاف وفي بعض الحالات الإغماء.
    • الشعور بالصداع والآلام في الجسم بشكل عام.
    • حدوث مضاعفات مثل غيبوبة السكر، والتي يجب حينها إسعاف المريض فورًا وطلب العناية الطبية.

    شاهد أيضاً: فوائد المورينجا المدهشة … لمقاومة داء السكري

    طريقة الحفاظ على معدل السكر الطبيعي

    أكدت منظمة الصحة العالمية على إمكانية الحفاظ على معدل السكر الطبيعي في الجسم، من خلال عمل تغيرات هامة في نمط الحياة اليومي، وبالتالي ضمان التوازن الصحيح في الحياة وصحّة في الجسد، ومنها:

    • الحفاظ على الوزن المثالي للجسم وعدم اتباع حمية غذائية بدون مراجعة الطبيب المختص عند محاولة فقدان الوزن لمن يعانون من السمنة.
    • تناول أنظمة غذائية صحية والابتعاد عن المواد الحافظة والأطعمة المصنعة، واستبدالها بالفواكه والخضروات والأعشاب.
    • تقليل الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات، وذلك لتأثيرها الضار على الجسم وتحفيزه ليفرز الأنسولين بسرعة كبيرة مما يسبب خللا في البنكرياس.
    • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، وخاصة تمرين المشي لمدة نصف ساعة في اليوم على الأقل، مما يضمن الحفاظ على معدل السكر الطبيعي ورفع كفاءة حساسية الخلايا للأنسولين،
      ويوجد لأصحاب الوزن الزائد نصائح عند ممارسة التمارين الرياضية يجب اتباعها.
    • عمل التحاليل للمعادن في الجسم والاهتمام بتعويض ما ينقص منها، لأن هناك معادن هامة مثل المغنسيوم تحفز عمل الأنسولين بكفاءة عالية وبالتالي تقلل مقاومة الخلايا له.
    • الاهتمام بقياس نسب الأنسولين بشكل مستمر، لضمان التشخيص المبكر وتجنب حدوث أي مضاعفات.
    • تناول كميات كافية ومناسبة من الماء لتجنب الجفاف، والذي بدوره يحفز إفراز هرمون يمنع إدرار البول، فتقوم الكلى بامتصاص السوائل مرة أخرى، وانخفاض كمية السكّر في البول،
      وتحفيز الكبد أن يقوم بإطلاق السكّر المخزن فيه في الدمّ.
    • الالتزام بأخذ عدد ساعات النوم الطبيعية الموصى بها، لأن عدم النوم عدد ساعات كافي لمدة يومين يؤثر على معدل السكر الطبيعي في الجسم.

    تمت مراجعة هذه المادة طبياً من قبل الدكتور: أحمد عبدالهادي علي

مصدر المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status