ثقافة ومعرفة

معركة إيما.. وأزمة القرن الثالث التي وسعت حكم الرومان

اندلعت معركة إيما في عام 272 م بين قوات الإمبراطور الروماني أوريليان وقوات زنوبيا في إمبراطورية بالميرين، وانتصر فيها الرومان، وفي النهاية تم أسر زنوبيا وإنهاء إمبراطوريتها الانفصالية.

وكان استخدام أوريليان لجميع استراتيجيات الحرب وتحويل نقاط قوة بالميوين إلى نقاط ضعف، وكذلك استخدامه الخبير لعنصر المفاجأة في المعركة هي الأسباب الأساسية لانتصار الامبراطورية الرومانية.. تابع القراءة لمعرفة تفاصيل أزمة القرن الثالث التي وسعت حكم الرومان. 

أزمة القرن الثالث

كان صعود إمبراطورية بالميرين ممكنا بسبب فترة عدم الاستقرار والحرب الأهلية في روما المعروفة باسم أزمة القرن الثالث أو الأزمة الإمبراطورية، وبدأت هذه الفترة باغتيال الإمبراطور جالس ألكسندر سيفيروس عام 235 م على يد قواته التي اعترضت على قراره بدفع تعويضات للقبائل الجرمانية مقابل السلام بدلا من إشراكهم في المعركة، وبعد وفاة الإسكندر الأكبر، طالب أكثر من 20 إمبراطورا بحكم الإمبراطورية في السنوات الـ49 التالية.

ساهمت الحروب الأهلية، والطاعون، وانخفاض قيمة العملة، والتضخم واسع النطاق، والتهديدات من القبائل البربرية على الحدود، في عدم استقرار الإمبراطورية في هذا الوقت والسماح بوجود بما يسمى بـ«الإمبراطوريات الانفصالية»، وفي الغرب، فصل الحاكم الإقليمي بوستوموس أراضيه عن روما باسم الإمبراطورية الغالية التي تضمنت جرمانيا، والغال، وإسبانيا، وبريطانيا، وفي الشرق أزالت زنوبيا بهدوء أراضيها من السيطرة الرومانية أيضا.

مقالات متعلقة

على الرغم من اعتراضاتهم وتصريحاتهم الرسمية، فمن الواضح أن كلا الحاكمين قد استولى على السلطة في مناطقه وكان يتصرف بشكل مستقل دون موافقة أو توجيه من حكومة روما، ومع ذلك، مع وجود العديد من التهديدات التي يتعين التعامل معها، لم يكن لدى أباطرة روما سوى القليل من الوقت والموارد لإعادة أي من هذه الإمبراطوريات إلى الحكم الروماني.

بداية حكم زنوبيا

جعل الإمبراطور الروماني فاليريان ابنه جالينوس  شريكا للإمبراطور في عام 253 م، بعد أن أدرك أن الإمبراطورية أصبحت واسعة جدا بحيث لا يمكن لرجل واحد أن يحكمها بشكل فعال، ووضع جاليانوس مسؤولا عن الغرب بينما كان يسير لتأمين المناطق الشرقية ضد الفرس الساسانيين، حتى تم القبض على الإمبراطور في حملة من قبل الملك الفارسي شابور الأول.

كان أودانثوس، زوج زنوبيا، الحاكم الروماني لسوريا التي كانت حدودها قريبة من أولئك الفرس الذين أسروا إلى فاليريان للحماية من، وعندما تم القبض على فاليريان حشد أودانثوس جيشا وحاول إنقاذه، وعلى الرغم من أنه فشل في تحرير الإمبراطور، الذي توفي لاحقا في الأسر، فقد تمكن من طرد الفرس من المقاطعات الشرقية في روما.

تقديرا لجهوده، عين جاليانوس أودانثوس حاكما للمحافظات الشرقية الواقعة تحت سوريا، الممتدة عبر بلاد الشام، ومع ذلك، في عام 267 م قتل أودانثوس في رحلة صيد وتولت زنوبيا مقاليد الحكم كوصي على ابنهما فابالاثوس وحافظت على سياسات زوجها الراحل وعلاقته الودية مع روما.

في خضم فوضى الخلافة التي ميزت أزمة القرن الثالث، ربما اعتقد أودانثوس أنه يمكن اختياره كإمبراطور قادم من خلال إثبات قيمته لجالينوس وتكديس ثروته لشن حملات عن طريق نهب مدن الساسانيين، وبعد وفاته، توقعت زنوبيا أن ابنها، أو حتى هي نفسها، يمكن أن يحكم روما، وبالتالي واصلت حكم زوجها في تعاملاتها الرسمية مع الحكومة الرومانية.

استقلال زنوبيا وبداية الحرب

اغتيل جالينوس عام 268 م وحل محله كلوديوس الثاني الذي توفي بعد ذلك من الحمى وخلفه كوينتيلوس عام 270 م، وفي هذا الوقت تغيرت سياسات زنوبيا بشكل مطرد؛ ففي عام 269 م، عندما رأت أن روما كانت مشغولة للغاية بمشاكلها الخاصة بحيث لم تلاحظها، أرسلت جنرالها زابداس على رأس جيشها إلى مصر الرومانية وفرضت سيطرتها عليها.

تمكنت زنوبيا من تبرير هذا الإجراء على أنه تم اتخاذه لصالح روما منذ أن حرض أحد المتمردين على ثورة ضد الإمبراطورية وادعت زنوبيا أنها كانت تقوم فقط بقمع التمرد، وامتدت إمبراطورية بالميرين الآن من سوريا إلى مصر، وكانت زنوبيا، دون موافقة الامبراطورية الرومانية، في مفاوضات مع الفرس وكانت تحت قيادتها القوات البدوية التي يمكن أن تتحرك بسرعة وفعالية على مناطق واسعة وكانت معروفة بالمقاتلين الشرسين.

بينما كان مجلس الشيوخ الروماني يتعثر في محاولاته للسيطرة على الأحداث وكان الأباطرة يقاتلون المطالبين المتنافسين أو الغزوات البربرية، كانت زنوبيا تبني بهدوء إمبراطورية كبيرة ومستقرة خاصة بها، لم يكن لدى أي إمبراطور رفاهية أن يلاحظها، أو أن يفعل أي شيء حيالها حتى وصل قائد الفرسان أوريليان إلى السلطة.

معركة إيما

خدم أوريليان بامتياز تحت قيادة جاليانوس كقائد لسلاح الفرسان ثم تحت قيادة خليفته كلوديوس جوثيكوس، وكان يتمتع بسمعة طيبة كقائد فعال يمكنه رؤية ما يجب القيام به في أي موقف والتصرف بسرعة لتحقيق النتائج، وفي أزمة القرن الثالث كانت هذه الصفات في الإمبراطور تحظى بتقدير كبير، ولم يخيب أوريليان آماله بمجرد توليه القيادة كما كانت سببا رئيسيا للانتصار في معركة إيما.

على عكس العديد من أباطرة الثكنات الأخرى في تلك الفترة، كان أوريليان مهتما برفاهية الإمبراطورية بقدر اهتمامه بطموحه الشخصي، لم يكن مهتما بالدخول في مفاوضات مع زنوبيا أو إرسال رسل يطلبون تفسيرات أو مبررات؛ بمجرد أن كان مستعدا للهجوم، أمر جيشه ببساطة بالسير إلى بالميرين.

كانت بداية معركة إيما عندما دخل الجيش آسيا الصغرى؛ حيث دمر كل مدينة أو قرية موالية لزنوبيا، وقابل العديد من هجمات السطو أثناء المسيرة حتى وصل تيانا التي كانت موطن الفيلسوف الشهير أبولونيوس من تيانا الذي أعجب به أوريليان، وبعدها لم تعارضه أي من المدن وأرسلوا كلمة عن ولائهم للإمبراطور قبل أن يصل إلى بواباتهم.

بينما كانت قوات أوريليان في المسيرة، حشدت زنوبيا قواتها بالقرب من مدينة دافني، بالقرب من أنطاكية، وقامت بترتيب الجيش عبر التضاريس ليمنح سلاح الفرسان أكبر ميزة في معركة إيما، وعند وصول الجيش بدا أن أوريليان يضع قواته في رد دفاعي على تشكيل زنوبيا.

أرسلت زنوبيا جيشها ضد الرومان، مما أجبر أوريليان على إطلاق شحنته المضادة وبدء معركة إيما بشكل فعلي، وقبل الانخراط بقليل، قام الرومان بتدوير خيولهم، وشقوا صفوفهم، وتراجعوا عن صفوفهم الخاصة حتى تبعهم سلاح الفرسان ببالميرين بسرعة، ويبدو أن انتصارهم كان وشيكا، ولكن الرومان عادوا إلى الوراء واندفعوا نحوهم.

هزيمة زنوبيا

كان المشاة الرومانيون قد اشتبكوا الآن مع العدو ولكن لم يعد هناك أي قتال حقيقي بينهم، وقلة قليلة من الفرسان عادوا أحياء إلى صفوف زنوبيا، حتى فرت هي وقائد جيشها من الميدان وأعادوا تجميع صفوفهم في إميسة، وهنا هزمهم أوريليان مرة ثانية باستخدام نفس التكتيكات التي كان يمتلكها في معركة إيما، ولكنه أضاف مشاة مسلحين بهراوات ثقيلة.

لم تكن قوات بالميرين قادرة على الدفاع ضد هذه الأسلحة وتم ذبح معظمها، ويعتقد أن زبداس قتل في هذه الاشتباك لأنه لم يرد ذكره مرة أخرى في أي من السجلات، وهربت زنوبيا إلى تدمر وتبعها أوريليان بعد انتصاره في معركة إيما.

في النهاية تم القبض على زنوبيا وإحضارها أمام أوريليان، وإعادتها إلى روما، ولم تعد إمبراطورية بالميرين موجودة، وعندما انتفضت تدمر بعد هزيمتهم، عاد أوريليان ودمر المدينة، ثم سار إلى الجانب الآخر من إمبراطوريته وهزم تيتريكوس الأول من إمبراطورية الغال، وذبح جيشه وتم فرض حكم الامبراطورية الرومانية على الغال أيضا، وتوسيع حكم الرومان.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications