مفاجأة أمام السونار.. لماذا صعق الزوج بعد مشاهدة رحم زوجته؟

ذهبت الزوجة مع زوجها الشاب للمستشفى، لإجراء إحدى جلسات السونار بعد أن علمت بخبر حملها، ليفاجأ الزوجان بالنظر في الصور الصادرة عن هذا الجهاز الطبي، بما كاد أن يفقد الزوج وعيه، وما أكدته الطبيبة أنه لا يتكرر إلا كل 15 مليون حالة!

زوجان سعيدان

البداية في إحدى المدن الكندية الصغيرة، حيث عاش كل من بيثاني وتيم، علاقة شديدة الرومانسية حتى تزوجا لاحقا، ليكتشفا في غضون أشهر قليلة، الخبر السعيد الذي يشير إلى حمل الزوجة المترقبة، بيثاني.

لذا ذهب الزوجان السعيدان لإحدى المستشفيات المحلية، لإجراء جلسة سونار، ظن كليهما أنها ستكون شبيهة بالجلسات المعتادة لأي زوج وزوجة، يرغبان في الاطمئنان على جنينهما، قبل أن يتضح أنها ستكون أغرب الجلسات بالنسبة إليهما!

ليس جنينا واحدا!

بعد مشاهدة الصور المبينة بجهاز السونار، توصلت الطبيبة إلى أن بيثاني لا تحمل بين أحشائها مجرد جنين واحد، أو حتى اثنين أو ثلاثة، بل أكثر من ذلك!

حيث فاجأت الطبيبة الزوجين بأن السونار يكشف عن 4 توائم دفعة واحدة، جميعهن من الإناث، ما ترك الزوجة بيثاني في حالة من العجز عن الكلام، والزوج على وشك فقدان الوعي، من هول تلك المفاجأة، التي يبدو أنها أذهلتهما بقدر ما أسعدتهما.

تقول بيثاني: “حمدا لله أن زوجي تيم كان جالسا إلى جواري عند سماع هذا الخبر، إذ كاد يتعرض للإغماء بعد سماع تلك المفاجأة الكبرى، التي دفعتنا للتخيل أن جهاز السونار يقوم بخدعة ما وحسب!”.

وبات الأمر مربكا للجميع فعليا، خاصة مع عدم حالات سابقة رُزقت بتوائم من أسرة الزوجين من قبل من ناحية، ومع عدم حدوث تلك الحالة الطبية إلا كل 15 مليون حالة من ناحية أخرى!

بعد الولادة

انتابت مشاعر القلق والتوتر، جميع أفراد أسرتي بيثاني وتيم قبل حلول يوم الولادة، جاء هذا اليوم ليبدد تلك المشاعر السلبية، بعد أن رزق الزوجين أخيرا، بالـ 4 توائم، وهن في أحسن حال، حينها اضطرت الأم أن تلون أظافر أقدام كل طفلة رضيعة بلون مختلف، حتى تتمكن من التفريق بين هذه الملائكة الصغيرة، المتشابهة تماما!

تقول بيثاني: “كان لابد من تلوين أقدامهن، حتى أتمكن من معرفة كل واحدة منهن على حدا”.

وتشير بيثاني إلى أن الأصعب من ذلك، هو التمكن من إعالة 4 صغيرات دفعة واحدة، قبل أن يتكفل المجتمع الكندي بالتبرع لتلك الأسرة الصغيرة، من أجل العناية بالفتيات الصغيرات.

تقول الأم: “من دون ذلك الدعم الرائع، كان الأمر ليكون مستحيلا، الآن نستمتع أنا وزوجي بوجودهن معنا، رغم مصاعب العناية والتربية بالأطفال الرضع بشكل عام، فما بالك بـ 4 توائم”.

وتختتم بيثاني حديثها بالقول: “حاليا لا يمكننا أن نكشف عن مدى سعادتنا، هو تحد ليس بالسهل، ولكنه كذلك ممتع للغاية”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد