جمال

إضافة إلى الإبط.. مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

يلجأ الكثيرون إلى مزيل العرق لمواجهة أزمات التعرق مع ارتفاع درجات الحرارة، عبر وضعه أسفل الإبط، إلا أن تلك المنطقة في الجسم ليست الوحيدة التي تحتاج إلى استخدام تلك المنتجات، كما نوضح في تلك السطور.

القدم

مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

يعاني كل من يضطر إلى ارتداء الحذاء على مدار يوم طويل من العمل أو بعد ممارسة الرياضة، من القدم المتعرقة التي تصاب بالجراثيم بسهولة شديدة وتصبح رائحتها سيئة بمرور الوقت، لذا ينصح بالإضافة إلى غسلها بصفة يومية باستخدام مزيل العرق القادر على زيادة جفافها وتقليل معاناتها من التعرق الزائد عن الحد، كي تصبح في مأمن من البكتيريا والجراثيم.

العقب

مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

من الوارد أن تحتاج القدم وتحديدا منطقة العقب لفترة طويلة، قبل أن تشعر بالراحة عند ارتداء حذاء جديد، حيث يمكن إصابتها بالفقاعات المزعجة والتي تنتج عن احتكاك مستمر بينها وبين الحذاء، ليصبح شراء الأحذية من عوامل الإصابة بالألم، فيما يؤدي استخدام مزيل العرق على تلك المنطقة إلى تقليل الاحتكاك المتسبب في الأوجاع، لتنخفض مخاطر المعاناة من الجروح المختلفة في عقب القدم.

مناطق الجسم بعد الحلاقة

مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

تبدو فرص المعاناة من الاحمرار والتهيج في الجلد شديدة الارتفاع عقب الانتهاء من عملية إزالة الشعر، فيما يصبح اللجوء إلى مزيل العرق حينها هو الخيار الأنسب من أجل السيطرة على الأزمة من البداية للنهاية، حيث تعرف الكثير من منتجات إزالة العرق بدورها في تقليل احمرار الجلد وتهدئة الحكة بالقدر المناسب، لذا ينصح باختيار الأنواع التي تحمل خصائص ترطيب واضحة مع تجنب المنتجات التي تتكون من الكحول.

أماكن لدغات البعوض

مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

ينصح باستخدام مزيل العرق على أي من مناطق الجسم التي تعرضت للدغات البعوض المزعجة، إذ يلجأ الكثيرون حينها إلى حك الجلد كرد فعل تلقائي، لكن الأفضل دوما هو وضع مكعبات الثلج عليها، أو ربما مزيلات العرق إن كان الثلج غير متوفر، نظرا لاحتوائها على مركب كلوريد الألومنيوم القادر على علاج الاحمرار والحكة بأفضل صورة ممكنة.

على الأظافر

مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

ربما لا يبدو وضع مزيل العرق على الأظافر من الأمور المعتادة لأغلب البشر، إلا أن تلك الطريقة تعتبر هي الأكثر مثالية للنساء، من أجل إزالة طلاء الأظافر بنجاح ودون أي خسائر، فبينما يمكن لمنتجات إزالة الطلاء المعتادة مثل الأسيتون على سبيل المثال أن تتسبب مع كثرة الاستخدام في معاناة الأظافر من الجفاف، فإن منتجات الرش الخاصة بإزالة العرق تبدو مهيأة للقيام بالمهمة ذاتها، فقط ينصح برش مزيل العرق على الأظافر من مسافة قريبة قبل الاستعانة بالقطن من أجل فرك الأظافر لتخليصها من الطلاء سريعا.

في الختام، هي بعض من مناطق الجسم غير المتوقعة والتي ينصح بتحسين حالتها عبر الاعتماد على مزيل العرق، ليتضح لنا في النهاية أن المنطقة أسفل الإبط ليست الوحيدة التي تبدو بحاجة ماسة إلى تلك المنتجات المضادة للتعرق صيفا وشتاء.

الكاتب
  • إضافة إلى الإبط.. مناطق في الجسم تتطلب استخدام مزيل العرق

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى