إبداع

رداء السيدة داي.. ومنسوجات قديمة صمدت آلاف السنين

تتأثر المنسوجات المصنعة من ألياف عضوية بعوامل الزمن بشدة، حيث نلاحظ تغير حال ملابسنا التي نحتفظ بها منذ فترة الطفولة، بعدما تعرضت للكثير من التهديدات كالحشرات والمياه وربما درجات الحرارة، إلا أن الوضع يبدو مغايرا بالنسبة إلى منسوجات قديمة حافظت على هيئتها لسنوات وعقود وقرون طويلة، فيما نكشف عنها الآن لإثبات براعة وإبداع القدماء.

السروال الأقدم في التاريخ

منسوجات قديمة تذهل العقل

في الصين، وتحديدا بإحدى المقابر القديمة والقريبة من مدينة توربان، تم العثور على هذا السروال العتيق، والذي يعود تاريخه إلى الفترة ما بين سنة 926 و1122 قبل الميلاد، حيث لا يتميز فقط بمظهره المختلف والذي كان مثاليا في عصره، بل كذلك بقدرته على تحمل درجات حرارة شديدة التباين لآلاف السنوات، تبدأ من 28 درجة تحت الصفر في الشتاء، قبل أن ترتفع إلى نحو 50 درجة حلال فصل الصيف الحار.

سجادة بازيريك العتيقة

رداء السيدة داي.. ومنسوجات قديمة صمدت آلاف السنين

مقالات متعلقة

تعد سجادة بازيريك هي الأقدم في تاريخ البشرية، إذ تعود تلك القطعة من بين منسوجات قديمة فائقة الجودة إلى نحو 2500 سنة للوراء، فيما عثر عليها بإحدى مقابر السكوثيين في جبال سيبريا، علما بأن نسجها قد تم بطريقة أو تقنية العقدة المزدوجة المتماثلة.

تنورة فتاة إغتفيد

منسوجات قديمة تذهل العقل

عثر العلماء في سنة 1921 على مقبرة قديمة تعود بنا إلى العصر البرونزي، في قرية إغتفيد الدنماركية، حيث توصل الباحثون إلى أنها لمراهقة رحلت عن العالم في عمر الـ16 أو ربما الـ18، ذلك في عام 1370 قبل الميلاد، ليتبقى منها شعرها الأصفر الطويل وكذلك التنورة ذات الـ15 إنشا طولا، والتي تمكنت من مواجهة عوامل الزمن على مدار فترة زادت على الـ3000 سنة، ورغم تحلل جسد صاحبتها بصورة شبه تامة.

أقمشة السيدة الدنماركية

منسوجات قديمة تذهل العقل

نبقى مع الدنمارك، ولكن تلك المرة على بعد 100 ميل من مقبرة فتاة إغتفيد، حيث ننتقل إلى جزيرة يوتلاند التي دفنت تحت أراضيها سيدة دنماركية عاشت في القرن الثاني قبل الميلاد، فيما تبقت الأقمشة التي كانت ترتديها لتشهد على وجودها منذ آلاف السنين، وهي الملابس التي حافظت على هيئتها بصورة مفاجئة، ولم تتغير بها إلا الألوان فحسب.

رداء السيدة داي

منسوجات قديمة تذهل العقل

يعتبر هذا الرداء أو الراية القماشية التي وجدت حول جسد السيدة داي المعروفة باسم زن زوي، من بين منسوجات قديمة نجحت في مواجهة تأثيرات الزمن المختلفة بنجاح غير متوقع، فبينما تم اكتشاف مقبرة السيدة الصينية الشهيرة في بداية سبعينيات القرن الماضي، فإنها دفنت فيها في سنة 163 قبل الميلاد، دون أن تتأثر ملابسها أو جسدها بالسلب رغم مرور سنوات وقرون طويلة، علما بأن الرسومات التي تظهر على رداء السيدة داي الذي صمم على شكل حرف T باللغة الإنجليزية، تكشف عن ميثولوجيا الصين وكم الأساطير التي ظهرت قديما بتلك البلاد.

الجوارب المصرية المنقسمة

منسوجات قديمة تذهل العقل

تحتوي مدينة أوكسيرينخوس المصرية القديمة والمعروفة بالصعيد باسم مدينة البهنسة، على كم هائل من البرديات التي لا يزال العلماء يحرصون على دراسة أسرارها التي لا تنتهي، فيما توصلوا إلى جورب مدفون هناك، يعود تاريخه إلى الفترة بين سنة 250 و420 م، كما أثار الجدل باعتباره منقسم الأصابع وكأنه مهيأ للارتداء أسفل الصندل، كي يحمي القدمين من أجواء الصحراء القاسية.

عباءة ملك صقلية

منسوجات قديمة تذهل العقل

يعتقد العلماء أن العباءة القيمة تخص ملك صقلية قديما روجر الثاني، والذي تولى الحكم في القرن الـ12 الميلادي، حيث تبدو العباءة ملائمة لجسده كما أنها صنعت داخل محكمته، علما بأن الإكسسوارات الذهبية بالعباءة قد صنعت ببراعة من جانب مجموعة من الحرفيين العرب في باليرمو، لتخرج بهذا الشكل المبهر والذي لا يبدو متأثرا بعوامل الزمن وبما يقترب من 1000 سنة من الدفن داخل المقابر.

الكاتب
  • رداء السيدة داي.. ومنسوجات قديمة صمدت آلاف السنين

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications